د. عبدالمنعم عبدالباقي علي

لكلّ شيء في الدنيا مقياس يُقاس به والعلم أولي بذلك. وللمقياس إطارٌ، وخلفية معرفيّة ومحتوي وسنبدأ إن أذن الله سبحانه وتعالي بتعريف إطار مقياسنا. وسعينا هذا لتنقية سمعة دين الإسلام من الشوائب التي اعترته خلال حكم جماعة الإنقاذ ممّا بغّضه للناس وللشباب خاصّة فتركوه أو اتّهموه أو جهلوه. والإمام علي بن أبي

قصدنا أوّلاً وآخراً أن نثير حواراً لربما يؤدّى لخير هذه الأمّة السودانية، فالمؤمن مسئول عن سعيه فقط مع إخلاص النيّة، والله من وراء القصد وهو يهدى السّبيل. لكلِّ إنسان معتقدات يعطيها قيمة عالية وتصير أحكاماً قلّ أن يتزحزح عنها، مهما كانت مصداقية الحجّة المضادّة لها، لأنّ هذه الأحكام وليدة تجارب حياته

ما هو الفرق بين الطاغية وباني الأمّة؟ الطاغية يقف على أكتاف أمّته، وبانيها يكون أساسها فتقف على كتفيه.
الأمّة جذور الطاغية، والباني جذور الأمّة. واحد يمتصّ دماءها والآخر يغذّيها. أحدهما يترهّل سمناً وتضوي أمّته، والآخر يذوي وهناً وتسمق أمّته. الطاغية يريد 

ألقي المجلس العسكري بعود في نار الفتنة ليزيد أوارها فذكر الشريعة الإسلامية. ومصيبة الجاهلين، منذ بدء الخليقة، هو الفهم الخاطئ الذي يؤدّي للعجز. فالجاهل ليس من لا يعلم ولكن من يظنّ علمه هو منتهي الحقيقة. وُظِّف الإنسان خليفة قبل خلقه، ثمّ خلق في أحسن تقويم، ثمّ تبعته الشريعة، وفي هذا مُنتهي التكريم لهذا 

هناك فرق بين أن تكون غير راغب في التغيير أو غير قادر على التغيير، وفي معظم الأشياء يغلب واحد على الآخر إلا في حالة الإدمان. والإدمان هو حبّ شيء والاعتماد عليه بحيث تستحيل الحياة بغيره. والإنسان مدمن بطبعه، ولكلٍّ إدمانه الخاص، ولكن أشدَّ الأشياء إدماناً هو "حبُّ السُلْطة" إذ هو مفتاح المُلك وهو مفتاح

أصدرت قوي الجبهة الثورية التي تضم: العدل والمساواة السودانية، حركة تحرير السودان، حركة تحرير السودان – المجلس الانتقالي، مسار دارفور، وطرفي الحركة الشعبية – شمال، مسار المنطقتين، ما أسمته: "وثيقة أبو ظبي" واقترحت إطاراً سياسياً لوقف الحرب وتحقيق الديموقراطية والسلام في السودان. وقد تمّ

لا شكّ أنّ الثورة تمخّضت، بعد حمل ثلاثة عقود ثقيلة، فولدت طفلاً خُلاسيّاً جميلاً خطف أبصار العالمين وأذهلها. ولكن الذئاب الشرهة، والجائعة للسلطة، تنافسوا أبوّته ونسبوه لأنفسهم، وتناوشوه كالحمل ليمزّقوه شرّ مُمزّق، لا هين عن صراخه، وأمُّه تنظر إليهم صائحة عاجزة هلعة، تنتظر الفارس المُخلّص.