بسم الله الرحمن الرحيم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

فتَّحت وردة أكمامها في حديقة الإسلام كاملة الشذي، جميلة الطلعة، نضرة الوجه، عذبة الابتسامة فأثبتت وجودها باختيارها ورشدها فقد بلغت بكرنا سلمي عبدالمنعم من العمر ثمانية عشر ربيعاً انقضت كأنَّها طيف عبر. وفي مساء آخر يوم قبله حشدت كلّ أسلحتها الفكريَّة والمعرفيَّة وفطرتها، التي ظلَّت ميزانها، وحاورتنا عن اختيارها لمنهج حياتها باختيار دينها وما يعنيه ذلك، فعلت ذلك وهي تعبر آخر خطواتها على جسر الطفولة. وعندما حسمت أمرها وعزمت أمضت قرارها في صبيحة اليوم التَّالي باغتسالها ونطقها بالشهادتين وصلاتها لركعتين معلنة التزامها بمنهج واحدٍ وجدت فيه غرضها بعد سياحتها في عالم الفلسفة والأديان عن بصيرة واختيار لا عن تقليدٍ.

والإنسان لا محالة مختار طريقه الذي يمشيه، وأرضه التي يغرس فيها نفسه لتنبت وتثمر، وذلك إذا تهيأت له الظروف والعوامل. وأهمّ ظرف هي البيئة المعافاة التي لا تحجر التَّفكير، وتحترم الحريَّة، وتُنمِّي الاستقلاليَّة الفكريَّة، وبذلك تكرِّم إنسانية الإنسان وقد بذلنا وسعنا لتوفيرها لها.

أمَّا العوامل المهمَّة فهي صحة البدن والنَّفس وإشباع حاجتهما من الغذاء بنوعيه المادِّي والعاطفي وتوفير إحساس الأمن ليتمَّ النُّموُّ فيرشد العقل، وتنضج العاطفة، ويسلم السلوك. والغرض من كلِّ هذا بلوغ الوعي الحاد عن طريق العلم والتجربة والقدوة إحقاقاً لقوله تعالي: "‫فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَآءَكَ فَبَصَرُكَ اليوم حَدِيدٌ‬"، فمن يزيل عتمة الغفلة بنور البصيرة تلزمه يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتي الله بقلبٍ سليم، إذ أنَّ القلب موطن البصيرة.‬

وللإنسان مراحل يمرُّ بها وأهمَّها بلوغ الرشد حتي يتمَّ الاختيار لمنهج للحياة فيقع بذلك التَّكليف. والتَّكليف ميثاق بين المرء وبين المنهج وصاحب المنهج. والأرض مليئة بالمناهج المتنافسة التي تدَّعي صلاحها لحسن إدارة الحياة وإضفاء معني وهدف للوجود، وبذلك تنتفي العبثيَّة ويبدأ المبدأ والهدف والغرض من الوجود.
منذ صغرها أظهرت سلمي عبدالمنعم ذكاءً فطريَّاً ومواهب عديدة، وعقلاً متفتِّحاً شغفاً بالمعرفة ويقتحم مدنها غير هيَّاب. لم تترك من أديان الأمم المعروفة ديناً لم تدرسه، ولا فلسفة لم تطرق بابها ولا تجوَّلت في طرقها، تكتب الشعر والقصّة والمقالة، وتقرأ الأدب، وتحاور في المنتديات، وتشارك في الرياضة والمسرحيَّات، وتعزف الكمان، وتنافس على القيادة بثقة ووعي، وتبثُّ الأمل أينما حلَّت، وتنشر الخير أينما وجدت.

قالت لنا إنَّ ما يهمَّها في المنهج الذي تختاره هو ما يجاوب أسئلتها، ويلبَّي حاجاتها النَّفسيَّة، ووجدت في نفسها حاجة للإيمان بقوَّة تفوق قوَّة ومقدرة والديها تلجأ أليها لتساعدها فيما غاب عنها، وتهدئها ساعة الملمَّات ومنها مرض من يعولها، فلبَّت طلب نفسها بلا مكابرة وعند ذلك طلبت العلم واضعة أولويَّاتها في ترتيب سليم فهدتها فطرتها السليمة إلى معني قول الله سبحانه وتعالي: "‫وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ‬".‬

وقالت أيضاً إنَّ الكثير من دين اليهود والنَّصارى يتَّفق مع دين الإسلام ولكن في دين الإسلام توسُّطاً وعمليَّة وواقعيَّة تأخذ بطبيعته البشريَّة كواقع وتحاول تنميتها برفق وأنَّ أكثر ما جذب انتباهها واستحسانها هو عدم الإكراه الذي يحترم حريَّة اختيار الإنسان وأنَّ هذا تمييز له على الأديان الأخرى فالمرء لا خيار له إن ولد يهوديَّاً لأنَّ هذا جنس لا دين، ولا خيار له إن ولد مسيحيَّاً فهو أو هي تعمَّد منذ الطفولة وقد قتل اليهود والمسلمين في ديار النَّصارى لعقيدتهم بينما عاش النَّصارى واليهود في ديار الإسلام.

وكان مثالها للإسلام مقارنة مع دين اليهود والنَّصارى مثل اكتشاف لويس باستير للجراثيم ولكن مع أهميَّة اكتشافه فإنَّ العلم اللاحق أكثر نفعاً للبشريَّة.

وقالت ذات مرَّة أنَّها لولا أنَّها تجد في الإسلام نظرة علميَّة للإنسان تعتمد على طبيعته تفسّر سلوكه وعوامل الفوضى التي يجد نفسه فيها فيظلم نفسه وغيره لكانت قد اختارت الشيوعيَّة مذهباً. هذا يدلُّ على موضوعيَّة نظرتها واستقلال فكرها وحساسيَّتها المفرطة تجاه العدالة الاجتماعيَّة واستغلال الإنسان لأخيه الإنسان وذات مرَّة لخَّصت المسألة برمَّتها في جملة واحدة: "إنَّ الفرق بين الإنسان الجشع هو الأثرة والإنسان الرحيم هو الإيثار". وأضافت ذات ليلة: "إنَّ المال لا يشتري سعادة ولكنَّه لربما يشتري نوعاً أفضل من التعاسة".

سلمي عبدالمنعم تجاوز الإنجليز لونها وحجابها ورأوا فيها الإنسان فاختاروها لقيادة مدرستها وتمثيلها فقال ناظرها إنَّهم فخورون أن تقبل بتمثيل المدرسة.

إنَّ الأمل في نهضة أمَّة السودان والإسلام معقود على راية سلمي وجيلها الذين يختارون طريقهم ومنهجهم عن وعي وعلم ودربة، لا عن تقليد وجهل، فيعرفون ما لهم وما عليهم من واجب ومسئوليَّات، ويفهمون معني وقيمة المواثيق فيوفون بها، ويضيفون للعالم ولا يدمِّرونه، لم تصبهم جرثومة الخلاف المذهبي ولا تبعيَّة الطوائف، فهم معافون ممَّا ابتلينا به، بلسم أينما حلُّوا وبهجة للمجالس العلميَّة والاجتماعية منهم تقطف الثمار وبهم يتمُّ العمار.

نسأل الله أن يقيها شرور خلقه، ويحفظها لأهلها ولأمَّتها، وييسِّر أمرها، ويهدي قلبها ويسدِّد خطوها، ويتمَّ هدفها، ويثبِّت قلبها بالإيمان، ويجعلها نخلة ظليلة عالية عن الرذائل وسفاسف الأمور ترمي بالثمر إن رُميت بالحجر.

ودمتم لأبي سلمي