بسم الله الرحمن الرحيم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

القنوط هو أشدَّ حالات اليأس، ويكون نتيجة حالة السَّخط والإحباط بدون بارقة أمل، وهو أكثر العوامل تنبؤاً بالانتحار، وما اعتزال الحياة والقناعة بالأدنى إلا بمثابة انتحارٌ جماعي.

ويؤدِّي الظلم المستديم مع توفير الحدِّ الأدنى من حاجات الإنسان، فلا هو مُعدمٌ ولا هو مكتفٍ، لحالة أقرب للموت النَّفسي تُسمَّي "العجز المُكتسب أو المُتَعَلَّم" والذي يتبع حالة القنوط من حدوث حالٍ أفضلٍ، أو الخوف من حدوث حالٍ أسوأ، وهو مفهوم ابتدعه العالم النفساني "مارتن سيليقمان" في عام ١٩٦٧ نتيجة بحوثه النَّفسانيَّة.

وقد استنتجه من تجربة ربط فيها كلباً ثمَّ أعطاه صعقة كهربائيَّة، فجري الكلب ولكنَّ القيد منعه من الفرار، وظلَّ يفعل نفس الشيء، حتى يئس الكلب من إمكانيَّة تحرير نفسه فأصابه قنوط، فرقد في مكانه لا يتحرَّك مهما توالت عليه الصعقات الكهربائيَّة المؤلمة حتى بعد أن حُلَّ قيده.

النَّاس قد تصيبهم حالة أقرب لهذه ولكنَّ الذين يُخدعون بحالة العجز المكتسب العابر للشعوب، ويظلُّون يسومونها سوء العذاب، ينسون أنَّ الشعوب ليست كلاباً، ولكَّنها مخلوقات مُكرَّمة بالعقل، ومسنودة بالإيمان، ولها مشاعر حيَّة وإن أظهرت الاستكانة. فهي كالبركان الخامد ولكنَّه يمور في الدَّاخل وسيصليهم فجأةً حمماً إذا ما حرَّكه مُحرِّك مثل تغيُّر ظروفها فلم يعد هناك ما تخاف عليه حتى يكون الموت أرحم لها من الحياة، أو تظهر أن لها بوادر الأمل في حياة أفضل. وعند ثورتها ستستخدم الشعوب نفس القيم التي ادَّعاها من ظلمهم وخانها وقوداً لثورتها.

وفي حالة الثورة تكون المصيبة عظيمة إذا لم يتقدَّم ضوء الفكر والحكمة ليلجما ثور الغضب الهائج لئلا تصير فوضى كاسحة، وقد رأينا ذلك في البلاد التي قاد الثَّورة فيها الجياع والغاضبون النَّاقمون. فالأصل هو تقويم الأمر لا الانتقام الأعمى.

لذا فالحاكم ينبغي عليه أن يستيقظ من غفلته أو غيبوبته، وينتهي عن غشِّ نفسه ورعيَّته، والعالم عن غشِّ أمَّته، والجندي عن غشِّ قائده، والمواطن عن غشِّ حاكمه، مصداقاً لقول المصطفي صلي الله عليه وسلَّم: "وَمَنْ غَشَّنَا، فَلَيْسَ مِنَّا".
وإذا ما رأيت فساداً نشر جناحيه فغطَّي شمس الحقيقة فاعلم أنَّ الغشَّ أساسه إن كان غشَّاً للنفس أو للغير، وليس هناك أصدق من قول خليفة رسول الله أبوبكر الصدِّيق رضي الله عنه:
" ‫الصّدقُ أمانةٌ والكذبُ خيانةٌ". ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
إنَّ أسوأ حالات الفساد، التي تؤدِّي إلى فوضى عارمة، هي التي تتَّخذ الدِّين أو المبادئ ستراً للغشِّ لأنَّ الدِّين والمبادئ أصلُ الثِّقة الأصليَّة الفطريَّة بين البشر وبدونها تستحيل الحياة، وحتى إن اختلفت شرائع البشر فيما بينها فلا تختلف في طلب قلب الثِّقة؛ وهي الأمانة، والتي هي قلب الأخلاق وروحها ولذلك قال المصطفي صلي الله عليه وسلَّم: "إذا ضُيِّعت الأمانة فانتظر السَّاعة".

ودمتم لأبي سلمي