بسم الله الرحمن الرحيم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
الإمام أو وليِّ الأمر أو السلطان في دين الإسلام هو فردٌ من الأمَّة المسلمة يمثِّلها برضاها ويمتثل لسيادة الشَّرع كما تمتثل له الأمَّة وذلك باتِّفاق الفقهاء على أنَّ: "طاعة وليَّ الأمر فيما أطاع الله فيه واجبة، ومنعه ممَّا لم يطع الله فيه واجبٌ أيضاً" وهو يعني أنَّ الطَّاعة نسبيَّة.
وإذا افترضنا أنَّ وليَّ أمرنا في السودان يمثِّلُ الأغلبيَّة المسلمة، ويحكم باسمها لتطبيق شرع الله الذي له السيادة، فإنَّ السلطة تظلُّ للأمَّة تساعده إن أصاب، وتوجِّهه إن أخطأ، وتقوِّمه إن أصرَّ على الخطأ، فإن فاء إلى سبيل العدل تركته وإن عاند أزاحته.
ودعونا نستعرض ما قام به وليُّ أمرنا، منذ أن تسنَّم السلطة عنوة واقتداراً، لنري في أيِّ الأمور يجب أن نطيعه وفي أيِّ الأمور يجب أن نوجِّهه ونقوِّمه أو نمنعه؟
فأوَّل فعله كان الكذب على أمَّته وخدعها، والرَّائد لا يكذب أهله، وذلك بادِّعاء أنَّه مستقلُّ القرار من تأثيرٍ خارج عنه وقد تبيَّن غير ذلك بتأكيده وتأكيد من شاركه.
وثاني أفعاله ما وعده برفع مستوي معيشة المواطن، والحفاظ على وحدة الأمَّة والبلاد، ورفعة الوطن علميَّاً وزراعيَّاً وصناعيَّاً. وإذا نظرنا إلى المواطن اليوم فهو يعيش في جحيم المجاعة أو الحرب أو التَّشريد، أمَّا وحدة الأمَّة والبلاد فلا تحتاج إلى دليل غير إقراره بنفسه، وأمَّا رفعة البلاد فقد فشا فيها الجهل والخرافة والفساد، وتحطَّمت الزراعة والصناعة وتحطَّم المواطن معها بلا علاجٍ أو تعليمٍ أو ماءٍ أو كهرباء، وذلك بإقرار حكومته.

أمَّا انتشار التَّعليم العالي فقد تدنَّي في عهده نوعيَّة التَّعليم واستأثر به القادرون، وتيسير المواصلات بتشييد الطرق والجسور فقد لازم ذلك تحطيم للسكك الحديديَّة الأكثر سلامة وأرخص تكلفةً وأنفع بيئيَّاً، وأيضاً الخطوط الجويَّة والبحريَّة ولم تسلم الطرق الجديدة من جرف الأمطار ولا الجسور من الخلل أو الفساد. وأمَّا انتشار الهواتف المحمولة فهي أولويَّة في غير محلِّها يستغلُّها النِّظام الرأسمالي ويستخدمها معظم النَّاس في التَّخاطب بلا هدف ولا فائدة تُرجي.

وعليه إذا ما أردنا أن نُعينه ونطيعه، لأنَّه واجبٌ علينا، ففي ماذا كان من الممكن أن نفعل ذلك؟ أنعينه على الخراب؟ أم على الفساد؟ أم على انهيار المشاريع الزراعيَّة والصناعيَّة والبحثيَّة والخدمة المدنيَّة؟ أم على الموت المجَّاني في طرق العبث؟ أم على انعدام العلاج والتَّعليم؟ أم على الجهل والخرافة والدَّجل؟ أم على الدّيون المُتزايدة ذات الأرباح المركَّبة التي بِيعَ نصف أراضي الوطن بسببها؟
وإذا كان لا يوجد ما نطيعه فيه فليس لنا، كواجبٍ شرعيٍّ أيضاً، إلا أن نمنعه ممَّا لم يطع الله فيه وهو واجب أيضاً، وأوَّل ذلك هو أن نبتعد عن مشاركته إثم عصيان الله بعصيانه كما قال المصطفي صلَّى الله عليه وسلم: "أطعه في طاعة الله واعصه في معصية الله"، وهو عينُ ما نحاول أن نفعله يا أعضاء الحركة الإسلاميَّة وعلماء السودان.
فأخلصوا لنا النُّصح إن أخطأنا، أو أخلصوا النُّصح لوليِّ أمركم، إن اتَّفقتم معنا، على أن يتركنا وشأننا، فالرجوع إلى الحقِّ خيرٌ من التَّمادي في الباطل، ونُصحنا إليكم أن اركبوا معنا ولا تكونوا من الـمُغرقين.
ومتم لأبي سلمي