بسم الله الرحمن الرحيم
منشورات حزب الحكمة:

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


لا شكّ أنّ الثورة تمخّضت، بعد حمل ثلاثة عقود ثقيلة، فولدت طفلاً خُلاسيّاً جميلاً خطف أبصار العالمين وأذهلها. ولكن الذئاب الشرهة، والجائعة للسلطة، تنافسوا أبوّته ونسبوه لأنفسهم، وتناوشوه كالحمل ليمزّقوه شرّ مُمزّق، لا هين عن صراخه، وأمُّه تنظر إليهم صائحة عاجزة هلعة، تنتظر الفارس المُخلّص.

واختلط عليها الأمر، فظنّت في الذئب المفترس أسداً هصوراً وفارساً جسوراً، وهو يصول ويجول مزهّواً كالطاؤوس ينثر الوعود والذهب، من سيقيها وطفلها شرّ الأعداء.

هذا الطفل البديع جعل القلوب الواجفة ترتعد خوفاً على مكاسبها المسروقة في غفلة من الوطن، أو عياناً بياناً عندما خلعت إزار الحياء ففعلت ما شاءت. فانبري قوم منهم يدبّرون سرقته وآخرون يحفرون قبره لوأده.

إنّ أوّل من سيخسر إذا عاش طفل الثورة ونما هم العسكر، لأنّ غفلة شعوبنا، بتراثها القبلي التي تري في صاحب الشوكة المنقذ والظل الذي تستظلُّ به ساعة الهجير، وسّعت لهم مجال السلطة والسطوة، فكان أن عطّلت التفكير، فركنت السياسة جانباً ولجأت للحرب لحلِّ مشكلاتها، فأعطتهم دوراً غير دورهم، وزادتهم غروراً فوق غرورهم أعماهم عن حقيقة وظيفتهم وهي حماية الوطن ومواطنيه. فلا هم حموا الوطن من المُحتلين، ولا هم حموا المواطنين من رصاصهم الذي اقتطعوا ثمنه من كدّهم ليوم كريهة وسداد ثغر.

إنّ العسكر يعلمون أنّ المستقبل ليس في صالحهم، وأنّهم سيصبحون خلف الصفوف لا أمامها، وقرارهم ليس بأيديهم وإنّما بأيدي المدنيين الذين يعتبرونهم ضحايا للفوضى وعابثين.

ولذلك فلن يتوّرعوا من التحالف مع من يخدم مصالحهم، وأوّلهم جماعات الإسلام السياسي، الذين قاسموهم الغنائم ويخافون خسارتها. وثانيهم حكومات دول المنطقة، التي باعوا لها تراب وإنسان وحرث ونسل السودان بثمن زهيد ليبقوا في السلطة، حتى وإن ذهب الوطن كالرماد في يوم ريح عاصف. وهي أيضاً تخاف أن ينداح موج الثورة لشطآنهم ويكنسهم في فورة الطوفان.

وثالث من يساندهم هي الطائفية الدينية، التي استعبدت أهل السودان واستغلّت فيهم عاطفة الدين الفطرية وتعلّقهم بالمصطفى صلّى الله عليه وسلّم، والآن تعي أنّ الزمان استدار والوعي انتشر، ومكانتهم تضعضعت. ورابعهم الأحزاب الطائفية، التي تتماهي مع الطوائف الدينية، والتي لن تتنازل عن عروشها بغير معركة حتى وإن تحالفت مع الشيطان.

أمّا آخر من يساندهم، بصورة غير مباشرة، فهي قيادة التغيير بضعف أدائهم البائن؛ رؤية وقيادة ووعياً وعرضاً، ممّا جعل مهابتها تذهب من قلوب أعدائها وجعلها لقمة سهلة لهم.

فانظروا للخاسر من التغيير تجدون من يحفر قبر طفل الثورة لوأده، ويترك قبره مزاراً للثوّار يبكون عنده بعد فوات الأوان. فاستيقظوا من نومكم وخدركم يرحمكم الله.

ودمتم لأبي سلمي