فنومنولوجيا المهدية
 

استقصاء السيرة الذاتية للإمام محمد أحمد المهدى بن عبدالله

ولد السيد محمد احمد بن عبدالله بن فحل (المهدى) بجزيرة لبب احدى الجزر الواقعة بمنطقة دنقلا بشمال السودان النيلى والتى اقام بها أجداده العلويين الأشراف فى خاتمة مطافهم المهجرى الطويل الذى انتقلوا إليه من المشرق والجزيرة العربية؛ وذلك  فى الاسبوع الثانى من شهر أغسطس 1845 الموافق ليلة الإثنين 27 رجب 1260 هجرية. وهذا هو تاريخ الميلاد  الذى رجح صحته أستاذ التاريخ عبدالله محمد أحمد حسن فى كتاب  جهاد فى سبيل الله الذى استند فى إعداده على اوراق ووثائق السيد على المهدى ؛ حيث استدل برواية لأحد معاصرى المهدى وهو الفكى حمد الصادق الذى اخبره الأمام المهدى  بالجزيرة ابا فى رجب 1298 هجرية بأن عمره كان حينذاك ثمان وثلاثون سنة ؛ ما يفيد بأن الامام المهدى قد بلغ الاربعين فى عام 1300 هجرية الموافق 1883 ( جهاد فى سبيل الله ؛ عبدالله محمد احمد حسن ، المطبعة الحكومية ص 2- 3).

ويخالف نعوم شقير تلك الرواية فى كتابه الشهير جغرافية وتاريخ السودان الصادر فى عام 1902 بقوله ان المهدى ولد فى جزيرة " ضرار" من اعمال دنقله او حواليها فى عام 1258 هجرية الموافق 1843 م ( جغرافية وتاريخ السودان ص ). ولكن د. عبد الودود شلبى فى كتابه الاصول الفكرية لحركة المهدى السودانى ودعوته ان مولده كان فى 27 رجب 1260 هجرية ؛ الموافق 12 اغسطس 1844. وكانت اسرة محمد احمد تضم اربعة إخوان واخت وهم : محمد وهو البكر ويليه محمد أحمد (المهدى)  وحامد وعبدالله ثم اخت اسمها زينب ، وفى رواية اخرى كان اسمها نور الشام.

الجدود الأعلون:
 
وينحدر المهدى من " ذرية رجل يسمى حاج شريف طال عمره جدا واشتهر بالصلاح والتقوى" وان قبيلته " من العرب المتنّوبة وقد عرفت فى دنقلة  بصبر نسى ّ وهو جد له أبعد من جده حاج شريف " كما عرفت قبيلته أيضا بالأشراف " لأنها تدّعى النسبة إلى جد ابعد من صبر يقال له نجم الدين وهو جد الكنوز المدعى النسبة إلى آل البيت" (نعوم شقير: جغرافية وتاريخ السودان ص 321 ).  واطلق عليها المحس عبارة "صبر نُسّى"  وتعنى آل صبر؛ الجد الاعلى مما قد يرجح  فرضية ان الأسرة وصلت إلى خاتمة مهجرها بشمال السودان على عهد الجد الأعلى صبر وهو العاشر فى شجرة النسب الموجودة بين أيدينا ولذلك نسبت إليه الأسرة.  

ويوّضح وصف نعوم شقير للاسرة بأنها من " العرب المتنوبة " أى الذين تحدثوا باللسان النوبى نتيجة الإصهار والاستيطان ؛ ونجد لذلك دلالة فى مقالة ابن خلدون حينما تناول زوال مملكة النوبة فى القرن الخامس عشر الميلادى بعد تمكن تحالف قبيلتى بلى وجهينة القضاعيتين من الإستحواذ على ملكهم حيث اطلق ابن خلدون عبارة " العرب المستعجمة" على الجيل الرابع من قبيلة قضاعة العربية لكثرة اختلاطها بالأعاجم حيث يؤكد ابن عبد البر اختلاطهم مع الروم واليونان.
 
ويزعم نعوم شقير  بأن قبيلة المهدى تدعى النسبة إلى الإشراف لأن المهدى " لما إدعى المهدية علّا نسبه حتى اوصله إلى الحسن السبط طبقا لما تدون فى الكتب من شرائط المهدى" وهو راى مقدوح فى صحته لأن معاصرى المهدى واساتذته الفقهاء لم يطعنوا  فى نسبه وإن طعن البعض منهم فى مهديته  ثم تخلوا عن موقفهم بعد تعضيد المنتظرية بالمنتصرية.

     

ولقد وصل الأجداد الأشراف من مهاجرة الجيل الأول ضمن موجة هجرة العلويين إلى منطقة مصر ووادى النيل إثر تفاقم بطش الحجاج بن يوسف الثقفى على  عهد الخليفة الاموى عبد الملك بن مروان واقاموا فى الفسطاط  بمصر . وفيها  توفى احد رجال هذه الأسرة البارزين – نجم الدين بن عثمان-  ودفن  فى احد احياء مدينة القاهرة القديمة بالقرب من قلعة صلاح الدين يعرف بباب الوزير الذى يضم ضريحه. ( ع الودود شلبى: الاصول الفكرية لحركة المهدى السودانى ودعوته ص 17) ؛ (عبد المحمود ابو شامة: من ابا الى تسلهاى ؛ ص 1-2 ). ( د. موسى عبدالله حامد: تبصرة وذكرى ص 20) .  ومن هناك واصلت مسيرتها جنوبا حيث اقام بعض من أفرادها فى " كشتمة" بين اسوان والدر؛ ومضى الآخرون وعلى رأسهم نصر الدين بن عبد الكريم بين ظعن وإقامة وحل وترحال حتى بلغوا دنقلا فى شمال السودان فأستوطنوا هناك فى ثلاثة جزر بالقرب منها هى جزر لبب وضرار واب تركى ؛  ونظرا لأن الغالب عليها عنصر الاشراف فقد اطلق عليها اسم جزائر الاشراف (م سابق ص 21).

نسب محمد احمد بن عبدالله المهدى:
 
محمد المهدى بن عبدالله بن فحل بن عبد الولى بن عبدالله بن محمد بن حاج شريف بن على بن أحمد بن على بن حسب النبى بن صبر بن نصر بن عبد الكريم بن حسين بن عون الله بن نجم الدين بن عثمان بن موسى بن أحمد بن ابى العباس بن يونس بن عثمان بن يعقوب بن عبد القادر بن الحسن العسكرى بن علوان بن عبد الباقى بن صخرة بن يعقوب بن سيدنا الحسن السبط بن الامام على بن ابى طالب . (الشيخ إسماعيل عبد القادر الكردفانى:  سعادة المستهدى بسيرة الامام المهدى).

وقد نظمه شعرا صاحب الفضيلة العلامة والقاضى الشرعى الشيخ محمد الأمين القرشى  يقول فيها :(جهاد فى سبيل الله .ع.م. أحمد  المطبعة الحكومية – الخرطوم ص1 )

خذ نسب المهدى للنبى          وكن على صراطه السوى

فهو محمد بن عبدالله              ورتب  الاجداد   للتناهى

فحل ابوه العبد للولى             جادتهم  الرحمة   كالولى

كذاك عبداله زد محمدا          حاج   شريف وعليا أحمدا

 ثم على حسب النبى صبر        ونصر    ليس    با لخفى

 عبد الكريم وحسين عون الله      ونجم   دين هم أهيل الله

  عثمان موسى وابوالعباس      كانوا   هداة لجميع   الناس

 ويونس عثمان بن يعقوب         بذكرهم   تفرج   الكروب

وعبد القادر وحسن العسكرى علوان عبد الباقى بالفضل حرى

يعقوب بن الحسن بن فاطمة          بنت رسول الله تم فإ ختر

فهم ثلاثون إلى الرسول          اعظم بهم من سادة عدول

صل اله الارض والسماء      على النبى صاحب الاسراء

وآله     ونجله المهدى            الزاهد    المنتظر التقى

ياربنا اصلح شئون الامة         بهؤلاء     السادة  الائمة

واحفظ لابناء الامام المهدى       فإننا  بهد يهم  نستهدى

وذاك من نظم الفقير القرشى        محمد الامين بن القرشى

فى عاشر الايام من شوال        عند جنوح الشمس للزوال

من عام الف وثلاثمائة خمسين ثم اربع للهجرة

وفى قصيدة فى رثاء المهدى للشيخ الازهرى ابراهيم شريف الكردفانى الدوليبى : (سعادة المستهدى ص 399 )

فمضى واودع كل قلب حسرة      وحشا الحشا ببلابل وسعير

تبكى المساجد والمحارب    فقده    ومواطن الاذكار والتذكير

ياطيب ارض ضم جسمك تربها تزرى بعرف المسك والكافور

يا آل بيت المصطفى صبرا وإن جل المصاب وعز عن تصبير

فلكم تسل فى مصيبة جدكم         خير   الانام  الحى  والمقبور

وفى المنشور الصادر فى بداية دعوته المهدية فى معرض الرد على يوسف الشلالى ومن معه من الجموع المؤرخ الرابع من رجب 1299 هجريه الموافق 22 مايو 1882 م جاء فيه قول المهدى ... وليكن معلومكم انى من نسل رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ فأبى حسنى من جهة ابيه وامه ؛ وامى كذلك من جهة امها ؛ وابوها عباسى ، والعلم لله ان لى نسبة إلى الحسين رضى الله عنه " .  ويجزم  الشيخ الازهرى إسماعيل الكردفانى ان شجرة النسب التى وردت تفاصيلها فى كتابه الذى وضع فى عصر الخليفة عبدالله بن محمد اجمع عليها الثقات. 

والد الامام المهدى:
 
اشتهر والد الامام المهدى السيد عبدالله بن فحل بمزاولة حرفة صناعة القوارب النيلية والتى راجت فى وسط السودان  فى الخرطوم لوفرة اشجار السنط لدى مقرن النيلين الابيض والازرق. ولقد اشتهر بمهارة خاصة فيها بلغ فيها درجة الاتقان.  وقد دفن السيد عبد الله بن فحل فى منطقة وادى سيدنا فى مدينة ام درمان حيث اصبح قبره مزارا للناس. وذكر سلاطين فى كتابه السيف والنارأن والد -المهدى-  الذى كان فقيها قد علمه القراءة والكتابة وهو صبى واخذه إلى الخرطوم ولكنه مات فى الطريق فى كررى حيث بنى ابنه له بعد ذلك ضريحا اسماه قبة سيدى عبد الله (ص 34)* . ويلاحظ ان  صناعة المراكب والقوارب - طوق النجاة - وسيلة عبور البحر والنيل- والوصول إلى الجهة المقصودة ؛ وقد تركت هذه الصفات المرتبطة بهذه الحرفة آثارها على نفس الشاب  محمد احمد ذى النفس الشفافة وان ورد انه رفض ان يتخذها حرفة.  

الجد الاعلى حاج شريف بن على:
 
ذكر الشيخ عبد المحمود نو رالدائم فى ازاهير الرياض عن نسب الامام المهدى بإن "...جده الأعلى حاج شريف وهو شهير بالولاية وسمعت من اولاده أنهم ينسبونه فى الطريق إلى سيدى عبد السلام بن مشيش". وسطع نجم حاج شريف بن على فى اواسط القرن السابع الهجرى فى جزيرة لبب.  واشتهر بالعلم والصلاح بحيث قصده المريدون وطلاب العلم . وامتد عمره طويلا وانجب عشرة اولاد انجب كل منهم بدورة عشرة فاطلق عليه لقب " ابو العشرة جد المائة " ولذريتة قباب تقع على شاطىء النيل الغربى قبالة جزيرة لبب (ص 312 )

الهجرة من دنقلا:
 
روى ان هجرة الاسرة لاحقا إلى الخرطوم  تمت بعد إتهامها بتقديم المأوى للفارين من دنقلا على عهد  الكاشف ود نميرى الذى بتسخير الناس لبناء قصره ، فعوقبت الاسرة بإلزامها بدفع غرامة مالية كبيرة  حال استمرارها فى مساعدة الفارين. كما ورد انها هاجرت تحت وطأة قسرية بسبب الضرائب الباهظة المفروضة. وقيل ان اسبابا متعلقة بمزاولة حرفة صناعة المراكب و قلة الاخشاب الصالحة لها فى المنطقة  دعتها الى الرحيل جنوبا (عبدالله محمد أحمد ؛م سابق ؛ ص 3) . وكانت الرحلة صوب الجنوب قد تمت حوالى عام 1850 م  حيث كان عمر الصبى  محمد احمد يتراوح بين الخامسة والسابعة. خط الرحيل اتجه ميمما صوب الجنوب إلى الداخل فبلغ الركب منطقة شندى التى حلت فيها على ضيافة على ود تنير وهو احد الجعليين الذين عرفوا بالجود والسخاء . ثم ساروا إلى قرية سيال ناير حيث يقيم الفقيه الريح السنهورى بالجميعاب ونزلوا فى ضيافة شخص يدعى منير محمد. ( م سابق ؛ صحيفة النيل السودانية 1935  بدون تاريخ)

النزول بمنطقة كررى:
 
ومن هناك اتجهت الاسرة إلى حلة ام كرابيج لتنأى عن طريق المارة ومنها صوب النوفلاب. وحطت الأسرة رحالها اخيرا فى منطقة كررى شمال ام درمان بالضفة الغربية للنيل لوفرة غابات السنط التى تصلح لمواصلة مهنة نجارة المراكب والقوارب. وهى المنطقة وهناك توفى السيد عبد الله والد محمد احمد ود فن  بمنطقة النوفلاب فى موقع مشهور حمل أسمه واطلق عليه وادى سيدنا. وترك الراحل سيدنا عبدالله ود فحل زوجه حاملا بإبنه الأصغر عبدالله الذى حمل اسم والده  حسب ما جرت به العادة فى السودان.

ويروى ايضا ان الاسرة انتقلت إلى الخرطوم لاحقا واقامت بإحد الاحياء الشعبية - حى سلامة باشا-  الذى ضم قبائل اخرى مهاجرة من شمال السودان . وفى عام 1281 هجرية الموافق 1871 م رحل اخوة محمد أحمد مجددا إلى جزيرة ابا بوسط السودان الواقعة على الضفة  الشرقية للنيل الابيض ؛ وذلك لأسباب مهنية لكثرة الاخشاب حيث كان يقيم فيها من قبل  خاله -عمه أحمد شرفى- وكانت تقيم بالجزيرة قبائل عربية من كنانه ودغيم وفلاته. ويؤكد الشيخ عبد المحمدود نور الدائم  ان الاسرة ارتحلت إلى كررى بعد ولادة المهدى حيث توفى فيها والده. (ص 312) ولا شك  اننا نرجح خروج الأسرة من لبب للعامل الأول نظرا لما عرف من افرادها من صلاح وورع فى بيئة يكثر فيها الاستعصام باهل الدين والصلاح حيث كانت دنقلا مأوى للفارين من المماليك على إثر إنقلاب خديوى مصر عليهم وكذلك آخر خليفة لبنى امية.
 
وكانت تلك المنطقة اى شمال السودان ملجأ للممضهدين والفارين من مصر منذ عهد الفراعنة حيث اشار هيرودوتس فى تاريخه إلى ان الاسماخ وهم كتيبة من جيش الفرعون بسامتيكوس فرت بسلاحها واقامت فى جزيرة بتلك المناطق. ونظرا لأن الضرائب تستهدف الرعاة واهل الأطيان اكثر من غيرهم ، لم يثبت ان الاسرة مارست حرفة الرعى ولم تكن من ملاك السواقى والاطيان التى يمكن ان تكون موضعا للضريبة. ولذا نرجح ان يكون فعل الإيواء للفارين او المتمردين او الخارجين ضد شوكة الحاكم المستبد قد يكون هو السبب فى الهجرة  نظرا لأن هجرة اجدادهاالاوائل من المشرق كان بالاساس الاستبداد الاموى ، مما يدل على استعداد الاسرة لتجشم المخاطر بإيواء الفارين استبداد الحاكم ود النميرى والتعهد آنذاك بدفع غرامة  مالية كبيرة.  

             
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.