عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

في لفتة إنسانية بارعة، وكبادرة حسن نوايا أطلقت الحركة الشعبية لتحرير السودان (شمال) مائة وأربعين (140) ضابطاً وصف ضابط وجندياً من أسرى القوات المسلحة لديها. وإذا كانت السياسة هي فن الممكن، ومعرفة التغريد في الوقت المناسب، فإن الحركة الشعبية أثبتت بذلك أنها لاعب يعرف فن اللعبة تماماً، وليست مجرد حركة ثورية مسلحة.

منذ أن نعق طائر شؤم الإنقاذ صبيحة 30 يونيو 1989 ليعلن استيلاء الإسلامويين على السلطة تحت كذبة أنهم القوات المسلحة السودانية ولا يمثلون واجهة سياسية ، وبأنهم جاءوا لينقذوا بلادنا من الهلاك المحتوم- منذ تلك اللحظة بدأت صفحة مظلمة في تاريخ بلادنا ، ملأى بالأكاذيب والفساد وانحطاط القيم. وبها شنّ الإسلامويون حروبهم ضدّ الشعب السوداني ، وكأنّ بينهم وبين شعبنا ثارات. ولم يتوقف الدولاب الدموي منذئذٍ حتى كتابة هذه السطور. نظام استبدادي درج على القمع وإشعال الحروب، ويعرف أنه لو صمتت طبول الحرب ساعة من زمان فإنّ كل مبرراته للإستمرار ستهوى إلى أسفل سافلين!

حوّل النظام بدءاً حرب الجنوب إلى حربٍ دينية- عنصرية. حرب ضد مواطنين منا وفينا. دفع الشباب الأبرياء في أتون أكثر الحروب مسخرة: حرب يختلط فيها فقه الشعوذة والدجل بإغراءات الجنس - وكأنّ سماحة آيات الذكر الحكيم وتعاليم القرآن قد خلت إلا من التحريض على أن تقتل الآخرين لتحفك في الجنة عشرات الحور العين! وهكذا تسببت "الإنقاذ" في رحيل ثلث الأرض بعيداً عن سماء الوطن الواحد. ولتشتعل الحروب هذه المرة في هامش السودان العريض بدءاً من دار فور التي شهدت حرب إبادة استخدم فيها نظام الإسلامويين - ودون حياء- اغتصاب الحرائر سلاحاً ضد الآخر الذي هو سوداني كان ينبغي حمايته وتوفير العيش الكريم له. لتشمل حرب الهامش العريض أيضاً جبال النوبة وجنوب النيل الأزرق. وحين تنهض المدن من سباتها وينتفض شعبنا في المسيرات والتظاهرات السلمية يواجه النظام الصدور العارية بالرصاص الحي كما حدث في مجزرة بوتسودان وفي كجبار وفي إخماد انتفاضة سبتمبر السلمية بالسلاح الناري، وفي الجامعات.

شكراً لقيادة الحركة الشعبية فقد عرفت كيف تسكت أبواق الكذب والدجل لتعيد مائة وأربعين أسيراً عندها من جيش الحكومة ، احتسب النظام بعضاً منهم شهداء عند ربهم يرزقون! وأقام لهم صيوانات بدعة عرس الشهيد، أعقبها بعض زبانيته بزواج "أرامل" الشهداء ، لترفع الستارة عن عودة الأسرى أمس وبينهم "الشهداء" المزعومون إلى ذويهم وسط الزغاريد ودموع الفرح. ووسط وجوم زبانية النظام ومنسوبيه - وجوم لا يعرف أهله الخجل!

هذا فصل آخر من الملهاة التي ابتليت بها بلادنا طيلة سبع وعشرين سنة. نظام تقوم أركانه على القمع والكذب وسرقة اللقمة من أفواه الجوعى. نظام كالعاهرة يبيع كل ما يملك من الشرف وكرامة النفس لمن يدفع أكثر. هذا هو النظام الذي يحكم شعباً كان ذات يوم من أكثر شعوب المنطقة نزاهة ووعياً. نظام عرف الإنتفاضات السلمية لإسقاط الدكتاتوريات قبل أن يعرفها ما عرف بالربيع العربي بأكثر من ثلاثة عقود. هذا فصل من فصول الملهاة. "والساقية لسة مدورة"، كما قال شاعر الروائع عمر الطيب الدوش!