( كفّ عنِ الشكوى.
فليس أدْعى للسخريةِ ،
من إنسانٍ يشكو..
إن لم يكنْ يبكي! )
شاعر المقاومة الفرنسية - لويس أراغون
حاصرتْكِ الرّيحُ
والغيلانُ في بابكِ
لكنْ لا تبالي !
ساعةُ الشدّةِ تُعطيكِ قفاها
وصباحٌ أخضرُ الأعطافِ
يدعوكِ إليهِ ،
فتعالي ..
نطمر الأوجاعَ في جٍّب عميق !
دمعةٌ واحدةٌ تكفي ،
لكيْ ينْبُتَ في الصخرةِ ورْدٌ
ومن الصحراءِ تنْثالُ الينابيعُ
وينزاحُ الصقيع!
دمعةٌ واحدةٌ تكفي
ليرتاحَ على كفِّك نجمٌ
ينثرُ الضوءَ على سُجّادةِ العشبِ ،
فنامي !
أعْرِفُ اللَحْنَ الذي يشجيكِ
والرَّوْعةَ في ليلِ بواديكِ
وفي سحْرِ أحاجيكِ !
فكوني حيثما كانت أمانينا
وكوني مثلما الرّيحُ التي ،
تطلِقُ للموجِ شراعاً
أسعدُ الأخبار أنّ الفجْرَ
في شُمّ روابيكِ يلوح
آخِرُ الأخبارِ قالت:
كلُّ من هبُّوا إلى بابِكِ
كيْ يغتصبوكِ ..
اغتصبُوا أوهامَهم !

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
////////////