======= 
صحوت باكراً رغم الفتور والإرهاق بسبب جلسات المؤتمر الممتدة لساعات في اليومين الفائتين. صليت الفريضة ثم حاولت أن أغفو، لكن (النوم جافاني) كما أشجانا بها الصديق عبد القادر سالم. أزحت الستارة من النافذة الزجاجية العريضة.. لاحت المباني الشاهقة والأشجار الباسقة الخضراء مثل أطياف لم تكتمل ملامحها تماماً مع غبش الفجر. أخذت الشوارع والأزقة في استقبال حركة المارة من العمال والباعة المتجولين. يبدو أنّ لهذه المدينة أكثر من وجه حسن.. فهي تبدو في العشيات غيرها عند منتصف النهار أو عند تباشير الصباح. قلت لنفسي : إن أفضل شيء أقوم بفعله اللحظة أن أجلس تحت رحمة الماء الدافيء..فالاستحمام يطرد هذا الفتور ويعيد لي النشاط. هناك متعة أخرى اعتدتها خلال الصباحين الفائتين ألا وهي متابعة محطات التلفزة الكينية الأربع من غرفتي في الصباح الباكر: واحدة حكومية والثلاث الأخريات إذاعات محلية مستقلة. لبرامج الصباح نكهة مدهشة وهذه المحطات تتسابق في تقديم منوعات الصباح بأكثر من أسلوب! 
تسأل المذيعة ضيفيها: هل يذهب الرئيس إلى محكمة لاهاي أم لا ؟
وعلى الرغم من عسر تناول مثل هذه المواد مع بداية اليوم ، لكنّ حنكة المذيعة وبراعتها في إدارة الحوار أجبرتني على متابعته حتى النهاية. كان ذلك في الأسبوع الأخير لشهر سبتمبر وأنا أشارك في مؤتمر (قضايا الهامش السوداني) الذي استضافه المركز العالمي لجامعة كولومبيا الكائن في نيروبي عاصمة الشقيقة كينيا. في برنامجها الصباحي استضافت المذيعة - ذربة اللسان والمتمكنة من معلومتها– استضافت اثنين من المواطنين: أحدهما  يمثل – فيما يبدو- أهل القانون والثاني يمثل قبيل السياسة! كان الموضوع المثار هو فيما إذا كان على الرئيس الكيني أهورو كينياتا أن يمثل أمام محكمة الجنايات الدولية  بلاهاي أم لا في تهمة تتعلق بجرائم حرب ؟ كان الحوار ممتعاً بحق .. فرجل القانون يعرض الأدلة الواهية لممثلي الاتهام وما طفح مؤخراً من افتضاح رأي بعض الشهود (المفبركين والمرتشين) كما يدعي. لكنه يجزم أنّ هذا يصب في مصلحة المتهم (الرئيس) ويمكن لهيئة دفاعه أن تستثمره إلى أقصى حد. ثم تنبري المذيعة لتطرح مقابل ذلك ماذا سيحدث لو أن في جعبة نيابة المحكمة أدلة أخرى ضد  الرئيس؟ هنا ينبري لها ضيفها الآخر ذو الوجه السياسي فيضع الحجج الكثيرة والقوية من أن محكمة الجنايات ليس في ملفها ما يدين الرئيس أهورو كينياتا وذلك للأسباب الفلانية! وهكذا يستمر النقاش دون أن يتبادر إلى ذهنك من الذي مع الرئيس ومن ضد الرئيس.. لكن هناك بلا شك خدمة إعلامية ذات مهنية عالية تقدم لجمهورها مادة تحترم عقل المشاهد. 
اليوم علمت أن الرئيس كنياتا اتخذ قراراً شخصياً شجاعاً من داخل قاعة برلمان بلاده يتحمل فيه المسئولية بالمثول أمام المحكمة الجنائية الدولية بلاهاي هذا الأسبوع رغم قناعته ببطلان كل الاتهامات ضده. وهو إذ يتخذ هذا القرار يرى أنّ عدم المثول سوف يجر إلى بلاده الكثير من الخسران ويفقد كينيا تعاطف المجتمع الدولي معها. كنت تمنيت حتى يوم أمس أن يتخذ الرئيس أهورو كنياتا هذا الموقف الشجاع وذلك حتى يعطي المثل لقيادة دستورية تتحمل تبعات ما يقع عليها وهي في سدة الحكم. ثم إنه – في حالة خروجه من محكمة الجنايات غير مدان - فسوف يكسب على الصعيد الشخصي شعبية ما كان يحلم بها ، إضافة إلى أن بلاده ستكسب احترام العالم. إضافة إلى ذلك كله فإن الرئيس كنياتا سوف يعطي الدليل للطغاة بأنهم يجبنون عن مواجهة محكمة الجنايات لأنهم يدرون تماماً أن (الحرامي على راسو ريشة)!!
نسيت أن أقول بأن الفارق كبير جداً بين رئيس يأتي إلى سدة الحكم عبر صناديق الاقتراع الحر كما هو حال الرئيس الكيني وبين آخرين جاءوا إلى السلطة عبر فوهة البندقية. إن عمر حسن أحمد البشير لن يجرؤ على الخطوة التي قام بها كنياتا ، ذلك لأنه يدرك تماماً أن يديه ملطختان بدماء الأبرياء في جهات بلادنا الأربع ، وأن دم شعبنا المسفوح ما زال يجري انهاراً صباح مساء بفعل الجرائم التي ظل يرتكبها على مدار الساعة هو وعصابته من القتلة. ونحن – شعب السودان – لا نعول كثيراً على محكمة الجنايات الدولية في لاهاي رغم قناعتنا بعالم تحكمه عدالة القانون.. لكننا أيضاً نؤمن أنّ شعبنا –وإن صمت كثيرا- يعرف كيف يؤدب الطغاة. والأمر لن يأخذ من الوقت طويلاً كما يحسب البعض.
همسة أولى للشعب الكيني الشقيق: تستحقون الانضمام لأسرة هذا العصر لأنكم اخترتم بالاقتراع الحر من يتحمل مسئوليته الأخلاقية تجاهكم وتجاه أمتكم بشجاعة تامة!
وهمسة ثانية للرئيس أوهورو جومو كنياتا: تكون بهذا الفعل الشجاع قد شرفت شعبك وتاريخ بلادك التي كان لأبيك – الرمح الملتهب في صدر الاستعمار – شرف وضع اللبنة الأولى لدولتها الحرة المستقلة !

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.