في تلك الأيام الموحشة. تلك الأيام البعيدات- القريبات. كثيرا ما كنت أحلم مثل كثيرين في صحوي ومنامي باندلاع الثورة. أرى شوارع مدننا وأزقة قرانا قد اكتظت بجحافل الثوار حتى لم يعد من موطيء قدم لإنسان. ثم ينحسر الحلم متى اغتالت أيدي الزنادقة الملتحين عصفور الشوق الغريد. يودعون صديقك سجناً لا يحمل إسماً أو عنواناً. يسلخون جلد فتاة على مرأى من المارة لتهمة لا يصدقها عقل طفل. أحبط ثم يعودني الحلم بالعتق والحرية من جديد. مرهق للذاكرة والبدن أن نحلم بشيء غالي المهر. وهل من مهر يفوق مهر الحرية؟ إنّ الحلم بالعتق من كابوس الإستبداد كان الزائر الذي يتسلل خلسة إلى الطرقات المظلمة والبيوت.ثمّ يفرد جناحيه ويختفي. يصعب أن تعيش الأحلام في ظل أنظمة تطارد أمنيات العذاري وابتسامات الأطفال.

لست أدري علام كلما قرأت آنذاك أبيات شاعر المقاومة الفرنسية لويس أراغون ، واصفاً استحالة العثور على المحبوبة في الحلم، قفزت إلى مخيلتي حزمة وردة في لون الدم، إسمها الحرية. يقول أراغون:

عليّ أنْ أعثُرَ عليكِ في أحلامي
وأن أضربَ لكِ مواعيدَ كثيرة..
لتأتي مرةً واحدةً من ألفِ مرة !!

صدق حلم أراغون وانهزم النازي المحتل على أبواب نورماندي، لتأخذ فرنسا مقعدها بين الأمم الحرة. كذلك يصدق حلم الملايين من بنات وأبناء السودان. يسقط المستبد. ينهزم النظام الدموي. وكلما حاول النهوض بألف حيلة تصدت له صدور الثوار عارية إلا من إيمانها بمستقبل تشرق فيه ألف شمس، وتطلع من كل ركن فيه حقول العشب وحدائق الياسمين.

إنتصرت إرادة شعبنا. وأطلت شمس الحرية التي قال عنها أراغون: عليّ أن أعثر عليك في أحلامي! ولأنّ سحابة الحرية لا تهطل كما يشتهي الناس أينما كانوا، ولأنّ مهرها غالي الثمن، فإنّ أعداءها كثيرون. فمنذ أن انفجر البركان في عطبرة قبل ثمانية أشهر ونيف، استلّ أعداء الثورة الخناجر. كنت أحسب أنّ أعداء الثورة هم الذين حاربونا في عافية أجسادنا وفي أرزاقنا. أولئك الذين يضمرون مقولة نفي الآخر: الذي لا يغني معنا فهو يغني ضدّنا ! كنت أحسب أنّهم هؤلاء وداعموهم خارج حدود بلادنا. ينتظرون فشل الثورة وتفشي الفوضى فيجهزون على وطن ممزق بكل ما يملكون من خطط التآمر!كنت أحسب أنّ أعداء الحرية هم أولئك فحسب. لعلي كنت - بما أحمل من حسن النية - على خطأ. فأعداء الحرية ربما كانوا بعضاً ممن يدّعون النضال من أجلها والفرح بعودتها. ولكي أكون منصفاً وغير متحامل على حزب بعينه أو جماعة بذاتها ، دعوني أضع النقاط على الحروف:

* وقفنا وما نزال نقف مع قوى الحرية والتغيير في هذا المنعطف الحاد من تاريخ بلادنا. نفرح ونعلن فرحنا كلما أنجزوا في التفاوض مع العسكر خطوة إلى الأمام. وندافع عنهم ضد من يقوم بتخوينهم ووصفهم بالتقاعس عن المشوار. بل كنا نرفض أي اتهام لأطراف من أحزاب بعينها بأنها ما نسيت خصامها التاريخي لحزب أو فئة. ونرفض أن يقول أحد أن لعاب الأحزاب السودانية سال منذ أول يوم أيقنت فيه أنّ الشارع تخطاها وفجّر الحلقة الأخيرة في الثورة الحلم، وما تآلفت في تجمع سياسي إلا لتعين الشارع الهادر في اقتلاع النظام المنهار ، ثم تهجم على المائدة بذات الأسلوب والمفاهيم الكلاسيكية في لعبة السياسة والتي أخرت عجلة التقدم في بلادنا طوال ستة عقود.

* طلعتم علينا يا أحزا ب (الحرية والتغيير) في الأيام الأولى للثورة – عندما كانت الشوارع تكتسي احمرارا على طول البلاد وعرضها بدماء شهدائنا وجرحانا- طلعتم علينا بأنّ مانيفيستو الثورة يقضي بأن تكون حكومة الفترة الإنتقالية حكومة كفاءات، وأنكم ستنأون كأحزاب من حكم المرحلة الإنتقالية. قلتم لا محاصصة. والآن يعرف أي جاهل بأبجدية السياسة أنكم تحشدون منسوبيكم سراً وعلناً في مجلس السيادة ومجلس الوزراء، ودماء شهدائنا في كل بقاع الوطن ما جفت !

* تقولون بأنّ تجمع الحرية والتغيير يحترم التنوع بينكم، ويحترم حرية الآخر في الإختلاف، لكننا نعرف أنّ أطرافاً منكم لم تشغل نفسها بالعمل للخروج من هذه المرحلة الحرجة لأمتنا بما أنجزت، مثلما هي مشغولة بإعلان الحرب على حزب شارككم النضال - ليس ضد النظام المباد فحسب - بل كانت له بصمته في معركة إستقلال البلاد، ومقارعة الديكتاتوريات التي تلت. هلا أوقف بعضكم يا أحزاب السودان الفجور في خصومة الحزب الشيوعي السوداني وانصرفتم وانصرف معكم لما هو أكثر فائدة لشعبنا وبلادنا؟ أقول هذا وتعلمون ويعلم الشيوعيون أنني لست شيوعياً. لكن محبتي لبلدي غير قابلة
للمساومة. يخطيء الشيوعيون مثلما تخطئون، لكنهم فصيل وطني نظيف!

* نلاحظ أنكم يا تجمع أحزاب الحرية والتغيير تعلنون علينا انحيازكم للمرأة التي صنعت نصف الإنتصار إن لم يكن أكثر من ذلك بقليل. لكن ثقافة العقل الذكوري تجركم إلى الخلف كلما نهضتم لحوار ، أو أعلنتم عن مؤتمر صحفي تحفه الأضواء ومكبرات الصوت. إن وجود المرأة معكم - غض النظر عن ديكورية مشاركتها- ظل فاتراً ونخبوياً في الإختيار. أين المرأة في هذه المرحلة؟

* قلتم إنّ المنفيستو يوصي بأن يكون تمثيل مجلس سيادة البلاد مراعياً للجغرافيا ولتنوعها الديني. ضجت الأسافير ليومين أو ثلاثة أيام باختيار طبيبة من طائفة الأقباط ، بأنها قد تكون ممثلة للإخوة المسيحيين - وهم جزء لا ينتفصل من وقود هذه الثورة. ثم سكتم وسكتت الأسافير. أخشى أن يعميكم تكالبكم على المناصب عن أهمية وجود مسيحي أو مسيحية في مجلس رمز سيادة البلاد!

* و أخيرا .. أجدني مضطراً للكتابة في أمرٍ طالما حاولت اجتنابه وأنا أهم بكتابة هذا المقال . أعني وقوف بعض أحزابكم موقف المتسابق إلى حد الهلع لكرسي رئاسة مجلس الوزراء. إن لم يكن علناً فبتحريض إعلامكم السايبري بأنكم ترشحون زيداً لهذا المنصب ، ثم يتم النفي ثم يتم التأكيد ثم النفي! وتطلع علينا فئة من الناس لتشن حملة شعواء خالية من كل معلومة صحيحة عن مرشح سمعنا أنكم أجمعتم منذ فترة على أن يتولى قيادة دفة الجهاز التنفيذي لهذه المرحلة الحرجة - أعني الخبير الأممي في الإقتصاد والحوكمة الدكتور عبد الله حمدوك. ما الجديد الذي يجعل طائفة من أحزاب الحرية والتغييير تنقلب وتشن حملة مستترة في موضوع إسناد الحكومة لشخص هو إلى حد كبير محل إجماع أكثر منه موضع خلاف؟ بل إن الحملة المريضة ضد حمدوك – والتي فشلت تماما في الطعن في كفاءته وأهليته – إنحرفت لتأخذ مجرى آخر أراني زاهداً في إضاعة وقتي في التعرض له !

يا من أوكلناكم مهمة العبور بسفينة الثورة في هذه المرحلة الحرجة إلى برّ الأمان ، ما زلنا نرفض أن يتهمكم أحد بالخيانة أو ضعف الوازع الوطني. لكننا - وقبل فوات الأوان - نستحلفكم ألا تطفئوا بريق الحلم في عيون أطفالنا !! فذاك ما لن نغفره لكم أبداً !

فضيلي جمّاع

لندن ، في 8/8/2018

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.