فضيلي جماع

السادسة والنصف من صباح الإثنين. يوم قارس البرد. ما تزال هناك ساعة كاملة قبل أن تذر الشمس أشعتها الشتائية الكسول على أسطح المباني والعمارات الشاهقة. أصحو لأطالع من غرفة نومي الحافلات والمارة. لكن البرد وزخات مطر شتائي ناعم لا توقفان زحف العاملين إلى المصانع

تحاول أجهزة أمن النظام المنهار واستخباراتهم العسكرية جس نبض الشارع المنتفض لمعرفة ما إذا كان إنقلاب عسكري تقوده رتبة عسكرية عليا سوق ينقذ موقف أنصار النظام وعلى رأسهم رئيسهم المطارد جنائياً وزمرته من اللصوص ومصاصي الدماء الذين أدمنوا إذلال شعبنا 

في زمن الخوف أغنِّي
وأفجّر لغمَ الكلمةِ عمداً ..

وسالَ الدمْعُ .. آهِ منك ِ، لا عليكْ!   .. كنتِ تصعدين .. تهبطينَ ، 

يكبُرُ الزمان فيكِ عبْرَ آهةٍ.. تفُضُّ وجَعَ العشّاقِ في كاسيت

ما عُدْنا رَقعةُ شطرنجْ إنْ يكبَرْ زندُك ، فاحْذرْ
صرنا نعرفُ كسْرَ الساعِدِ والزّنْدِ المفتولْ ! 

في عدد الخميس 3 يناير 2019م ، كتب الناشط الحقوقي المعروف الدكتور عشاري احمد محمود مقالاً في سودانايل بعنوان: "السياق في انتقاد قيادة اتحاد المهنيين السودانيين". ولأن المقال طرح تساؤلاً يصل حد الإتهام بالتزوير والتدليس لاتحاد المهنيين الذي أسهم في تحريك الشارع هذه

يقول المسرحي الحداثي الفرنسي جان أنوي (1910-1987م) في حيرة وجودية قاسية: "الفن ضرورة قصوى. وآهٍ لو أعرف لماذا ؟!" ولعلّ كلَّ من شغل بالفن في أيِّ من ضروبه وحقوله المتنوعة، يعرف أنّ الإجابة على صرخة جان أنوي صعبة إن لم تكن مستحيلة. وأنّ الإكتفا