عيسى إبراهيم

عباس علي السيد (ميلاده ببربر 59، قادري الطريقة، من أسرة امتهنت التجارة، تم تجنيده لحركة الاسلامويين 68، رأس قائمة اتحاد الطلاب الاسلامويين في 74، انتخب للمجلس الأربعيني لاتحاد طلاب جامعة الخرطوم في دورة التجاني عبدالقادر، متفرد في رأيه، من أوائل 

توقيع عقد كبري "الدباسين" الرابط بين الخرطوم (بين النيلين) وأمدرمان عبر النيل الأبيض تم في أغسطس 2003 على أن ينتهي العمل رسمياً في 30 سبتمبر 2008 بتكلفة محددة بـ 37 مليون جنيه سوداني، و37 ألف دولار (تقرير المراجع العام بولاية الخرطوم – صحيفة

في ختام مؤتمرها العاشر (تم تنظيمه في "رادس" العاصمة التونسية بين 20 و23 مايو 2016) أجازت حركة النهضة التونسية خيار "فصل السياسي عن الدعوي" حيث صادق المؤتمرون على الخيار الإستراتيجي و“لائحة فصل الدعوي عن السياسي”، وكان ذلك قد جاء ارهاصاً

بعد انفصال الجنوب باستحقاق تقرير المصير بنسبة (99% وشوية وشويات)، بسبب من قصر نظر الحكومة الاسلاموية، وانغلاقها العقائدي المحزن، وبناء على نصوص اتفاقية "نيفاشا"، انفردت الانقاذ "الاسلاموية" بالسلطة، واتجهت نحو الجنوب الجديد (عشان تشوفو يشرب إيه؟!)

* زلزل الترابي بحديثه في قناة الجزيرة "شاهد على العصر" أركان الحركة الاسلاموية المزلزلة أصلاً لأسباب داخلية والمنقسمة فعلاً إلى كيانات غير متحدة بعد خروجها على نظام الانقاذ "شعبي، وعدالة، وإصلاح، وتغيير، وسائحون، وود إبراهيم،