ركن نقاش

* شاهدت فيديو سجلته قناة (sat7ar) في بث مباشر مع مجموعة من أطفالنا الهاربين من جحيم بلادنا الى افياء مصر الوارفة، الأطفال من ابناء قبيلة النوبا السودانية، هم (كوكو كينجا ايرادة ماريو امير)، يحكون بلسان صدق عن معاناتهم في مغتربهم الحالي من معاملات سيئة من قبل البعض، وانا في بداية استماعي للفيديو هجمت علي موجة عارمة من البكاء وذرقت الدموع المدرارا، وتألمت غاية الألم، وطافت بذهني صور من عذابات اهلنا في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، في عهد الانقاذ الأسود العنصري البغيض، شعرت فقداني انسانيتي ونجدتي وشهامتي ورجولتي، يااالله، لطفك ورحمتك فما انا بمستطيع اتحمل ما اسمع وما اشاهدـ من يتحمل اذن؟، يا سادتي؟!!..

لم تتغير نظرتهم لبلادهم رغم معاناتهم
* من خلال الاجابات تطالعك صورة لشاشة الأطفال البيضاء التي لم تعكر صفوها ما يعانونه من حاضرهم الماثل، ايرادة تقول في عفوية حينما سئلت: طيب مصر حلوة واللا وحشة؟ تقول: حلوة زي السودان بس انا دايرا السودان اكتر، ماريوحينما سئل نفسك تمشي وين؟، قال: "اروح اي بلد واشوف هناك وارجع بلدنا"، وحينما سئل كوكو: نفسك تمشي وين قال في عفوية: كوكو: "السودان" فلاحقته المذيعة: انت عمرك ما رحتش؟، قال كوكو: "آه .. بلدي"، طوبى لكم يا ابنائي يا احفادي رغم مرارة الواقع الذي نعيشه، طوبى لكم وحسن مآب يا أحباب الله، وفي فمي ماء!!..

محتويات الفيديو
* برنامج ابرة وضيف قناة: sat7ar (فيديو يستطلع آراء اطفال من قبيلة النوبا السودانية مقيمين في مصر)، (كوكو كينجا ايرادة ماريو امير)، Vid-20180710-WA0010.mp4:
* بقالك في مصر كام ستة؟
كوكو: اطناشر سنة
* احكيلي عن بلدك؟
ايرادة: جيت من قبل كم شهر كدة
* احكيلي عن بلدك؟
السودان
ايرادة: الخرطوم السودان
ماريو: مافيش عندنا عمارات طويلة زي هنا في الدور الارضي بس
مافيش بيوت طويلا كدة
ايرادة (تقول عن السودان): جميل اوي فيهو كل صاحباتي
كوكو: واصحابنا ما بيتخانقو معانا ويضربونا ويشتمونا لا ما فيش كدا في السودان
* طيب مصر حلوة واللا وحشة؟
ايرادة: حلوة زي السودان بس انا دايرا السودان اكتر
كانو بيضربونا
هنا المصريين في الشارع بيبقو كويسين معاكم واللا لا؟
ايرادة: لا
بيعملو ايه؟
كوكو: العيال بتجري ورانا بيضربونا
* ليه؟
من غير سبب
بيضربونا
* ليه؟
ما اعرفش
ماريو: هنا لما نكون في الشارع المصريين بيضربون ويقولو لينا روحو بلدكم وسخة
ايرادة: بضربو الناس بس
* بيشتمو بقولو ايه؟
ايرادة: مش عارفا انا بحري مش بوقف
كوكو: كنت جنب بيتي جرو ورايا واتعورت
ماريو: في مرة اخوي قاعد في السلم راجل كبير زقاهو على الأرض وعور دماغو
* وانت بتعمل ايه؟
ماريو: اطلع فوق اكلم مامايا ماما قالت: اقعد ساكت بس لانو البلد دا مش بلدنا والمصريين عندهم حق في البلد دا اقعد ساكت بس
* نفسك تطلع ايه لما تبر؟
كوكو: مهندس
ماريو: نفسي اشتغل كابتن طيارة
امير: كابتن طيارة
كينجا: بوليس
* انت ايه اللي وحشك في السودان؟
ايرادة: صاحبتي وسيسو وكلو وخالتي
* نفسك تعيش فين؟
ماريو: في بلد تاني
* زي ايه؟
استراليا امريكا
ماريو: اروح اي بلد واشوف هناك وارجع بلدنا
كينجا: امريكا عشان اشوف اخواتي قاعدين في امريكا
كوكو: السودان
* انت عمرك ما رحتش؟
كوكو: آه .. بلدي
قيمة الانسان في تايلاند
* بعد سبعة عشر يوماً حبس فيها العالم أنفاسه، أعلنتْ البحرية التايلاندية رسمياً (قبل أيام) انتهاء عمليات إنقاذ أطفال الكهف بإخراج جميع العالقين، والبالغ عددهم (12) طفلاً مع مدربهم وهم فريق لكرة القدم تتراوح أعمارهم بين (11 – 17) عاماً كانت الدولة كلها تعمل لإنقاذهم شارك في الملحمة الإنسانية وفقاً لـ(بي بي سي) 90 غواصاً، 40 من تايلاند و50 من دول أخرى. (شمائل النور)..
وقيمته في تشيلي
* في عام 2010م كانت محنة عمال المناجم في تشيلي، حيث ضربت هذه الدولة نموذجاً في عملية إنسانية بعملية إنقاذها لعمال منجم سان خوسيه والتي وُصفت بأنها أكبر عملية إنقاذ في تاريخ المناجم في العالم، العالم كان يتابع لأكثر من شهرين محنة عمال المناجم الـ(33) الذين أضطروا للحجز تحت الأرض بحوالي 700 متر بعد ما انهار عليهم منجم سان خوسيه أُنجزتْ مهمة الإنقاذ في أقل من المدة المُحددة لها بفضل اختراع كبسولة النجاة (فينيكس)، وكانت الدولة كلها مسخرة لعملية الإنقاذ التي أشرف عليها الرئيس بشكل شخصي.
** هذه الملاحم التي تصرف فيها الدول أموالاً وجهوداً مضنية تعكس قيمة الإنسان في تلك البقاع من الأرض، نعم هي فقط قيمة الإنسان لا أكثر ولا أقل.. (المصدر السايق)..
و قيمته في دولة المشروع الحضاري
* قبل أيام ، وفي معرض محاولات تقديم لحل أزمات القطاع الصحي، طالب وزير الصحة، بحر أبو قردة الدولة بوقف كافة حزم الدعم التي تقدمها لمرضى السرطان..ليس لأنَّ الوزارة أعادت ترتيب أولويات صرفها، لا بل لأنَّ في رأي الوزير ـ حسب تعبيره ـ "الحكومة بتصرف قروش على مرضى السرطان كتيرة جداً وفي النهاية يموتوا"، ولا يزال الوزير محتفظاً بمنصبه!! .. (المصدر السابق)..
فلنوقف الحروب ولنأت إلى كلمة سواء
* لا شك عندي أن هذا الفيديو المعبِّر بلا تزويق أو رتوش أو سنسرة عن حالة مريرة نمر بها جميعاً شعباً ومعارضة وحكومة ومهاجرين إلى الجهات الأربعة ومتفرجين صامتين كلنا شئنا أو ابينا تقلنا مركب السودان التي تظهر وتختفي وسط الأمواج المتلاطمة من فعل السفهاء منَّا، ولقد قيل لنا صراحة وفي لا مواربة: "واتقوا فتنة لا تصيب الذين ظلموا منكم خاصة"، إذ الكل مسؤول؛ السفهاء والمتفرجون، فالمتفرج الذي يرى ظلم الظالم يستشري والمظلوم لا يستطيع الانتقام من ظالمه، ولا يحرك ساكناً لنجدة الملهوف، فليس له من الدين ولا قلامة ظفر، فلنتداع لازالة هذه الحكومة السيئة التي ولغت في كل شيئ ولم تنتج خيراً قط، ولنعمل بعدها على مداواة جراحاتنا المتفاقمة، جراحاتنا التي بلغت تشريد ابنائنا وبناتنا الى الاتجاهات الأربعة، ولنتعمق ملياً مقولة المرحوم الخاتم عدلان: "ما المنفى وما الوطن"!، حتى نستطيع اقامة وطن يسع الجميع، ويبرئ أوجاع الجميع..


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.