عيسى إبراهيم

ذاق سكان المملكة العربية السعودية الأمرين من تزمت الآيدلوج وشدة التطرف، فهبت عليهم نسمة من حرية حين ولي محمد بن سلمان أمر ولاية العهد بجانب والده الملك، فأطلق خطة التغيير الشامل للخروج من جلباب التزمت والتطرف إلى باحة الاعتدال

واصلت الأجهزة الأمنية في السودان مصادرة الصحف بعد طباعتها ومنعها من التوزيع إمعاناً في التخسير والتكسير والتحطيم لأيام عديدات، والصحف تحت رحمة الأجهزة الأمنية هي "التيار، والجريدة، والوطن، وآخر لحظة"، وأفصحت بعض المصادر

* تحت عنوان "ماهو تعريف الجنيه السوداني؟!"، أوردت صحيفة الرأي العام السودانية في عددها بتاريخ: "4 أبريل 1957" الآتي: "يمكن أن نعرِّف الجنيه السوداني بأنه عقد بين – لجنة العملة السودانية وبقية العالم، يحوز بموجبه الجنيه السوداني على قوة شرائية تقدر قيمتها بـ 

مسؤول أمني سوداني كشف عن إتفاق بين السلطات السعودية والسودانية يقضي بنفي 8 من الدعاة السعوديين وآخرين إلى السودان لمعارضتهم الأسرة الحاكمة. مدير عام جهاز الأمن والمخابرات الوطني في السودان الفريق أول (م) محمد عطا المولى قال إن الدعاة الثمانية تم 

كان حميدتي اتهم موسى هلال في وقت سابق بايواء معارضين تشاديين منذ نحو شهرين، وقال: "معلوماتنا تؤكد بأن هناك عملاً تنسيقياً بين المعارضة السودانية والتشادية، ونعلم من يمول الأخيرة، ويقوم بإيوائها علما بان هذه القوة التشادية المتمردة تمركزت في منطقة "فونو" القريبة