محمد علي خوجلي

أخطرت حكومة السودان الأمين العام للأمم المتحدة في 21/8/1991 بمقتضي المادة(4) من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية، بإعلانها حالة الطوارئ في جميع انحاء البلاد في 30 يونيو 1989 وأن اسباب الاعلان هي : 1- ان الثورة قد ورثت في يونيو 1989وضعا فوضويا 

ظلت نظم الحكم الوطنية، عسكرية و مدنية، منذ استقلال السودان 1956، تستعين بفقه الضرورة و ظروفه الاستثنائية التي هي في نفس الوقت قانونية. ودوافع الاستعانة في احوال كثيرة هي : المحافظة علي المصالح بأداة السلطة وقفل جميع الأبواب أمام القوي الأخرى ولأطول فترة