عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

إستراتيجية الحزب الشيوعي 2016: إستكمال مهام الثورة الوطنية الديمقراطية والتكتيك (الملزم) بناء الجبهة ووصولها للسلطة. ويبدو أن (الملزم) مقصود به (الثابت) فاستراتيجية بناء الجبهة الوطنية الديمقراطية منذ ستينيات القرن الماضي خدمتها تكتيكات ثابتة وأخرى متغيره.
والوحدة بين النظرية والتكتيكات (العملية) ضرورة للنضال الثوري. ومن دون وضع اجابات محددة لمواجهة المشاكل المعقدة التي نعيشها فإن قيادة الحزب تتحول لحلقة من المنظرين ويصبح الحزب الثوري جمعية ثقافية.
وكتب يوسف حسين (عضو اللجنة المركزية لأكثر من أربعين سنة) مقالاً ثقافياً ممتازاً بصحيفتي الجريدة والأيام، 19 يونيو الجاري بعنوان : الماركسية وتكتيكات الصراع السياسي الجماهيري تضمن:
- عرض التكتيكات عند لينين
- الظاهرة الستالينية. مشتملة على تجريم النقد وإعتبار الخصوم السياسيين كالأعداء الطبقيين وإلغاء الحزب (تصفيته) باداة قيادته.
- الخريطة الطبقية في العالم
وأقتصر المقال على تجربة المعسكر الإشتراكي الذي أندثر، ولم يشكل إضافة للثوريين السودانيين بتفادي عرض تكتيكات الحزب المتجه نحو مؤتمره في يوليو أو أكتوبر القادمين مثلما لم يبين أثر الستالينية في الحزب الذي لم ينتقدها بمعنى المحاسبة عن قطائعها ورد إعتبار ضحاياها.
والظاهرة أصبحت كونية فدولة الحزب في الإتحاد السوفيتي السابق والدول التابعة منذ النشوء إلى الزلزال هي ذات دولة الحزب في السودان اليوم فالستالينية ليست من الماضي بل نعيشها اليوم.
وعندما كتب عن الخريطة الطبقية في العالم لم يقترب من السودان رغم مساعدة الرئيس البشير عندما أشار أن المجتمع السوداني من فئتين : اقليه تملك كل شئ واغلبيه لاتملك شئ . وهذا المقال استكمال لموضوع يوسف ومن جنس بضاعته برؤيه مغايره
النظريه تعميم لممارسات الماضي :
الماركسيه علم ومرشد للعمل والحركه وايضا (فن) . والعلم يتعامل مع ماهو موجود اما الفن فيعلمنا كيف نفعل وكيف نتحرك . فالواقع اكثر تعقيدا من النظريه المجرده . وتداخل العوامل المختلفه وتفاعلها في مابينها يجعل من غير الممكن ان يكون الاطلاع على بعض الكتب هو الاساس للتعرف على الحقيقه .
والتجريد النظري لا يتسق مع الفعل الثوري. والامر المهم ان يكون الثوري واثقا ان الطريق الذي اختاره هو الصحيح حتى تتضاعف الطاقه الثوريه والحماس الثوري .. وبدون فهم قوانين التطور التاريخي لايمكن الحفاظ على النضال صاامدا وصلبا .
فالنظريه هي تعميم لممارسات الماضي وعندما يغفل الحزب نقيم تجارب الماضي : تجارب العمل المختلفه في الميادين المتنوعه فانه يكون فاقدا( للنظريه) وتطالب القياده العضويه بواجبات دون ان تنير لها الطريق ودون ان تنقل لها نجاحات واخفاقات تجارب العمل وبيان الاسباب والتعلم .
وتوجد عشرات النماذج:
انظر: عندما اغفل الحزب تقييم تجارب نضال المفصولين والمشردين ومنها الحقبه المايويه ( 1969- 1985) فانه عندما واجه القضيه بصوره جديده واستثنائيه اكتفى بتنظيم الهجرات وحول لجنه المفصولين الى جسم ضمن منظمات المجتمع المدني التابعه للمعارضه الرسميه لتوقع على المواثيق انتظارا (للعداله الانتقاليه)
والحقيقه لم توضع اي تكتيكات عمليه لانفاذ اتفاق القاهره والحقيقه صدور توجيهات خاطئهبعدم تقديم المفصولين طلباتهم للجنه التي اجاز تقريرها المجلس الوطني بالاجماع بعد اتفاق التجمع الوطني والمؤتمر الوطني على الرغم من ان معظم الثوريين تقدموا بطلباتهم واعيدوا وتم تحسين معاشاتهم

} انظر { : عندما أغفل الحزب تقييم تجارب استعادة النقابات ( 1974-1985 ) تلجلج وهو يواجه قضايا الحركة النقابية واكتفي بالنقابيين السابقين واصبح موضوع النشاط الوحيد ( نقابة المنشأه )بالحق وبالباطل . وقامت نقابة اساتذه جامعه الخرطوم 2006 ولم تنته دورتها حتي 2016 وتنقل رئيسها من التضامن النقابي الي نقابة الاساتذه الي مبادره المجتمع المدني . فأين الاستراتيجية والتكتيك ؟
} الاتستراتيجية و التكتيك {
الاستراتيجيه هي الهدف البرنامجي النهائي الذي لا يمكن بلوغه بدون المرور عبر البرنامج المرحلي التكتيكي . وهدف الاستراتيجية تحديد الاتجاه الذي يجب ان تسلكه حركه الطبقه العامله . والخلافات في الاحزاب الي درجه الانقسامات لم تكن في معظم الاحوال تمس البرنامج وانما قضية التكتيك الذي يتبع لبلوغ البرنامج .
والطريقه الوحيده للتحقق من صحه الاستراتيجيه والتكتيكات هي الممارسه العمليه علي خلفيه خبره التطور الفعلي للنضال الطبقي ، ففي مسار النضال وحده يستطيع الحزب ان يتلمس ما يشغل بال الجماهير وما تستطيع الجماهير انجازه في كل مرحلة ، والجماهير تكتشف قدراتها وامكانياتها فقط خلال حركتها .
والتكتيكات هي مجموعه التدابير اللازمه لتنفيذ مهمه محدده . والتكتيكات قد تكون ( دفاعيه ) أو هجوميه وقد يتم التحول من الدفاع الي الهجوم والعكس بحسب الظروف وطبيعه المهمه . والتحول الي الهجوم يتطلب الدراسه الدقيقه لتطور الحركه الجماهيريه .
والاستراتيجيه والتكتيك يجب أن يقوما علي تقييم دقيق للاوضاع القائمه وفي نفس الوقت يتم تشكيلها بعد تحليل العلاقات الطبقيه في مجملها بمعني ان يقوما علي تحليل نظري واضح وواثق
واهم اهداف التكتيك هو تحديد الوسائل والاشكال وطرق النضال التي تعتبر اكثر ملاءمه لوضع معين في لحظه زمنيه معينه . والتكتيك يستند علي : فهم ظروف المهمه السياسيه ، المزاج الجماهيري ، الشعار الواجب رفعه ، ومن جهه اخري ننظر في ناقضات الطرف / الاطراف الاخري ، ورصد العوامل المتغيره .. وغير ذلكـ . فالتكتيك الثوري هو الوسيله المناسبه لتحقيق افضل النتائج علي ضوء ظروف معينه .
وحتي يتناسب التكتيك والاستراتيجيه مع المبادئ العامه للحزب لابد ان يتمتعا بقدر كبير من الوضوح وحتي تعرف الجماهير سياسه الحزب وتتفهمها يجب علي الحزب ان يعبر عنها في عدد محدود من الشعارات البسيطه والواضحه .
} الشعارات والخط السياسي {
إن القياه الثوريه لا تحتاج فقط لفهم مسارات الصراع بل ايضا القدره علي طرح الشعارات المناسبه عند كل نقطه تحول . والشعارات لا يتم استقطاعها من برنامج الحزب بشكل مجرد ولكن يجب ان تكون منسجمه مع ( المزاج الجماهيري ) حتي تنجح هذه الشعارات في قياده نضالات الجماهير .
فالشعارات يجب الا تكون فقط متوافقه مع المسار العام للحركه الثوريه ولكن ايضا مع مستوي وعي الجمهور .
والشعار : هو الصيغه الواضحه والمختصره لأهداف النضال القريبه والبعيده والشعارات تكون مختلفه لتنوع اهداف النضال والشعار قد يكون تحريضيآ او عمليآ . وخلط الشعارات التحريضيه بالتوجيهات الحزبيه خطير للغايه وايضا مميت في حاله تقديمه قبل او بعد اوانه .


أنظر: راجع الشعارات و التكتيكات العمليه (19-22 يوليو 1971):
• الفرق المسلحه لحمايه السلطة. كل السلطه في يد الجبهة
• سايرين سايرين في طريق لينين.. وغيرها
ومن خلال التطبيق العملي للخط السياسي تظهر القيمه الحقيقية للشعارات. و الخط السياسي للحزب يقوم علي أشياء كثيره أبرزها : النظرية، التجارب العمليه و تحليل الوضع السياسي. فالخط السياسي يعطي اجابات عمليه و واضحة لا تقبل التاويل و لا تحتاج الي التفسير.
التكتيكات عند الحزب
ان النضال الثوري يتطور و يتغير باستمرار ولذلك فان التشبث بتكتيكات ربما تكون فاقده الصلاحيه هو خطر داهم. ومن الأخطاء الكبيره أن تظل القيادات الثورية اسيرة(اليوم) لصيغ القرن الثامن عشر التي كانت صالحة بالأمس لكنها لم تعد مناسبه لتوازنات القوي الطبقية المختلفه في الألفيه الثالثه و "مشاكل اليوم ما بدها حل أمبارح"
وأشير في ختام هذه الجزئيه إلي نماذج من تكتيكات الحزب عبر حقب مختلفه كمفتاح للرصد و المناقشه و التقييم بهدف التعلم و التجديد:-
1- واجه الحزب تسليم قوي اليمين في الحكم السلطه لجناحها العسكري (1958-1964) وهو واثق ان الطريق الذي اختاره هو الصحيح فقام بتحليل الطبيعة الطبقيه للانقلاب (التسليم) في يومه الأول وأبان بوضوح إتكتيكات المحدده لا سقاط النظام.
2- وفي 1962 طرح شعار الاضراب السياسي لانفاذ تكتيكاته لبناء الجبهة الوطنيه الديمقراطيه ومن تكتيكاته: العمل في النقابات، انتخابات المجالس البلديه، انتخابات المجلس المركزي
3- التيار اليساري (باثر الصين) طرح تكتيك العمل المسلح و خرج و أقام حزبه الذي أندثر. وقبل الاندثار شاركت عضويته من الضباط في عمليه 19 يوليو
4- انتقد تيار عبدالخالق التكتيكات الانقلابيه قبل وفي 25 مايو 69 وقام الحزب بتحليل طبيعه الانقلاب في يومه الاول والذي حاول تيار الشيوعيين المايويين الانقلاب عليه بقياده المسئول التنظيمي وقتها وحتي الانقسام .....
5- اختلف التيار الثوري مع التيار اليميني حول التكتيكات، وتبني الثاني تقييم السوفيت لدور الجيوش في الدول الناميه. وأوضح عبد الخالق أن الموقف من الانقلاب هو تراجع عن التكتيكات التي أقرها المؤتمر الرابع (تكتيكات دفاعيه) تستند علي تجميع قوي الثورة استعدادآ للانتقال (للتكتيكات الهجوميه)
6- ظلت تكتيكات الحزب دفاعيه 1971-1985 ولم يتمكن من وضع استراتيجيات العمل النقابي / التعاوني/ الاصلاحي و تكتيكاتها المتغيره الا بعد العام 1976
7- تصاعدت الحركة الجماهريه منذ 1980 و ابتدعت الجماهير اضرابات المدن وحتي من قبل ذلك (لم تتم دراستها واصبحت فيما بعد اساس انتصار الانتفاضه 1985)
8- خط الحزب السياسي كان متسقا مع المبادئ و نفذت التكتيكات النقابيه و تكتيكات الاضرابات و الاستقالات الجماعيه بنجاح فاق تصور القياده. و تخلف القياده عن الحركة الجماهريه قادها للعمل عن طريق (التوجيهات) التي اصطدمت بالتكتيكات القائمة ونتج عن ذلك (تردد القيادات) الذي حصر نفسه في المهام اليوميه للنضال وفشل في الربط بين الاستراتيجيه و التكتيك مما اوقعها في أخطاء فظيعه
9- في ديسمبر 1988 و امتدادآ لمناهج العمل القيادي الخاطئة قاومت توجيهات القياده تكتيكات النقابات ولم تشترك في النشاط الجماهيري الواسع
10-عند استيلاء حزب الحركة الاسلاميه بالعنف علي السلطه في يونيو 1989 في تدبير مكشوف للحزب و كثير من القوي السياسيه. صمت الحزب، واختفت القيادات ولم يتم تحليل الطبيعه الطبقية الا بعد عده سنوات ولم تجتمع السكرتاريه المركزيه الا بعد ست سنوات و خلال هذه الفتره نفذت اضرابات المهنيين و مجهول حتي اليوم الجهة التي وجهت بها
11-أول اجتماع للجنه المركزيه كان بعد اثني عشر عاما (!) ومجهول حتي اليوم الجهة الحزبية التي عارضت انتفاضه الطلاب في 1997 وغيرها
12- وخلال الفتره 2005-2016 كان تكتيك تفكيك النظام بالحوار (!) قبل ذلك طرحت عده شعارات و تكتيكات: الانتفاضه المحميه، العمل المسلح(بتوجيه الامريكان) وعند هجوم الجبهة الثورية علي مدن شمال كردفان 2013 قال يوسف حسين : ان العمل الثوري المسلح غير مقبول و الحزب يدعو الي اسقاط النظام عبر النضال السلمي الجماهيري.
13- وفي أغسطس 2015 دعا الحزب لتكوين جبهة واسعه و تفعيل التكتيكات التي تقود الي الانتفاضه. وان اقصر طرق الجبهة الواسعه هو العمل علي تكوين التحالفات الواسعه بين القوي الديمقراطيه. وان المهام الراهنة هي تفكيك الشموليه و قيام الدوله المدنية الديمقراطيه. بالتوافق في المؤتمر الدستوري القوم
14- ويعارض الحزب الحوار مع النظام المدعوم برؤي المجتمع الدولي باعتباره تغييرآ فوقيا لا يمس السياسات التي أدت الي استفحال الازمة الوطنية. و يعمل الحزب بالتنسيق مع حمله السلاح للنضال المشترك لاسقاط النظام
والحزب الثوري يمثل عاملا مركزيا في توازن القوي وجراه و قوه الحزب تعطي ثقه هائله للجماهير في نضالها أما هشاشه و تزود الحزب فان نتيجتها انتشار السلبيه و احباط الجماهير. فماهي استراتيجيه و تكتيكات الحزب؟
ومشاكل اليوم ما بدها حل أمبارح
ونواصل
المراجع و المصادر
- التقرير السياسي للمؤتمر السادس للشيوعي
- الجبهة الديمقراطيه للطلاب السودانين 2013 حول قضايا الاستراتيجية و التكتيك
- الثوري: مدونة أحد تيارات الماركسيه المصري
- توتي كليف- الاستراتيجيه و التكتيك عند لينين
- جوزيف ستالين- الاستراتيجية و التكتيك للشيوعيين الروس
- عبدالسلام المؤذن- عندما يتوحد التكتيك و الاستراتيجيه