عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 
ظل المسئول التنظيمي للشيوعي عبر كافة حواراته في الصحف اليومية (البرجوازية) أو (صحف النظام) كما يطلقون عليها، يتبع في اجاباته النهج (الاحترافي) نتيجة (التدريب العالي) بتقديم افادات (مضغوطة) أو تلغرافية. وتضمن حوار "رشا أوشان" بالاهرام اليوم مع "علي الكنين" 22 مايو 2016. المواضيع المحببة لقيادات اللجنة المركزية لاكثر من عام. يتطوعون فيها بمعلومات ذات علاقة بحياة الحزب الداخلية والتي مكانها (عند الضرورة) صحيفة الحزب خاصة وانه الوحيد الذي يمتلك صحيفة بعد إقامة (شركة خاصة) لاصدارها (أين مطبعة الحزب)؟!
و الموضوعات هي (1) الاختراقات في الحزب (2) المؤتمر وما يرتبط به مع التحريض علي الانقسام أو الخروج (3) ثنائية الانتفاضة الشعبية و الهبوط الناعم.  وهم بذلك يشاركون عمدآ أو جهلآ في ذات شراك الاختراقات و أبرزها  صرف الانظار عن القضايا الاساسية اليومية لجماهير الشعب وهم يعلمون ان الحزب لا يناضل في جبهة واحدة.
لم اكن راغبا المشاركة في اية نقاشات حول هذه المسائل.حتي انني بعثرت محتويات كتابي غير المنشور بعنوان (الحزب المفقود)، إلا ان أنشطة البصاصين و توابعهم من الوشاة و المخبرين استفزتني و دفعتني دفعا لكتابة موجزه تلتزم بمراعاة مقتضيات (أمن الحزب) حتي يقضي الله امرآ كان مفعولا.
وجاءت افادات الكنين كالآتي
1-    نحن مستهدفون من الامبرياليه و الشركات العالمية و الحكومة(نسي مكتب معلومات الاسلامين )
2-    تسربت وثائق مكتوبة بخط اليد ولكن لا أعرف كيف خرجت. ولا أستبعد اختراق الحزب حتي علي مستوي اللجنة المركزية ولا أتهم شخصا بعينه
3-    الحكومة تستخدم وسائل متطورة للاختراق كوسائل الاتصال (هذه الجلسة التي تجمعنا الان إن لم نغلق هواتفنا لتم اختراقها)!!
4-    ما حدث من الشفيع وآخرين تجاوز لدستور الحزب. ونري أن البلاغ ضده لم يكن مفبركا،وعندما يتم تقصي الحقائق ستعلن النتائج علي الملأ.
5-    الخلافات في الحزب عادية وهي خلافات فكرية بأثر انهيار المعسكر الاشتراكي.
6-    الحزب متوحد حول خطه السياسي ومنطلقاته الفكرية واسمه هناك (مشادات) واناس لهم رؤي مختلفة.وإن خرجوا لا يستطيعون انشاء حزب جديد لان كل التجارب أثبتت أن من يخرجون عن الحزب يذهبون أدراج الرياح.
7-    من أسباب تاخير المؤتمر الرغبة في مشاركة كل العضوية بالافكار والاراء و سيناقش المؤتمر ثلاثة تقارير: الدستور و التقرير السياسي و برنامج الفترة القادمة، أما بقية التقارير كالتقرير المالي سيناقشها المناديب فيما بعد.
8-    نحن نؤمن بالحوار والهبوط الناعم.
مشروع التقرير السياسي والتجربة السوفيتيه
افادات الكنين تعيدنا لمشروع التقرير السياسي (أجازه المؤتمر الخامس) حيث جاء:
1-    القهر و البطش طال القوي الرامية للاصلاح و التجديد داخل الأحزاب الشيوعية بتعميمات ستالين النظرية التي كانت تكأه لتصفية الخصوم السياسيين داخل الحزب بوصفهم امتداد للعدو الطبقي مما أفرز الجمود والانغلاق والرأي الواحد.
2-    ما حدث في المؤتمر العشرين للحزب السوفيتي 1956 كان تعدادآ لجرائم الستالينية دون تشخيص عميق لمسوغاتها النظرية و الفكرية ورد الاعتبار تم دون شفافية تذكر لضحايا القهر الستاليني
3-     جوهر ما يجب أن نتعلمه من التجربة السوفيتية يرتبط مباشرة بقضية الديموقراطية ونعني تحديدآ الديمقراطية داخل الحزب.
4-    يمكن القول أن السبب الرئيسي لتعطيل انعقاد المؤتمر:
(تغليب الاعتبارات التامينية علي ضرورات التمسك بقواعد النظم الحزبية ومبادئها، و محاولات انقاذ اضعاف الحزب.وتاره ثانية محاولات اختراق صفوفه و زرع الفتن و الفوضي داخله وانقسامه.وأن واحدآ من الشروط و المقومات المهمة لتجديد الحزب هي مواصلة الصراع ضد اتجاهات التصفية و الانقسامات)

الحرب ضد الاختراقات
1-    عدد من القيادات يسلكون مسلكا مزدوجا: يستهينون بالاختراقات من جهه، و يعتمدون علي الاجراءات الادارية واحيانا الشكلية في الحرب ضد الاختراقات و المسلك بشقيه تمكين للاختراقات
2-    معظم القيادات تستبعد الاختراقات في قمة التنظيم و مكاتب الرقابة و المعلومات الحزبية رغم ما أكدته التجربة غالية الثمن (أرواح رفاق شرفاء)
3-    وفي الحقبة الراهنة: ولانها المرة الاولي منذ قيام الحزب في عطبرة 1943 والذي انتقل مركزه الي الخرطوم في 1946، التي تجري فيها النقاشات علنا حول الاختراقات في الحزب، ولآن معظم ما تسرب هو محاضر اجتماعات اللجنة المركزية سواء بخط اليد أو (مسجلة) فان مبرر حماية الاختراقات الفوقية اصبح (امكانيات الاجهزة الامنية العالية)
فالسر بابو في حمايته 1983 للاختراقات في بحري وصف مثيري الاتهامات بانهم يعملون علي تخريب الحزب  ودلل علي الاستهانة بها بذات ما قال به يوسف حسين (الثورة الروسية) لكن الغريب حتي بعد كشف المركز للغواصات وحل مدينة بحري لم ينتقدوا بابو موقفه(!) ولم يساله أحد (!)
انظر
قال يوسف حسين عن السر بابو عن...وعن...
(نحن نعلم ان نظام الانقاذ الذي يسيطر علي الدولة يقوم باختراق الاحزاب وليس ذلك غريبا.فحتي ثورة اكتوبر الاشتراكية في روسيا 1917 كان هناك غواصات للبوليس السياسي داخل اللجنة المركزية للحزب الشيوعي ولكن ذلك لم يمنع قيام الثورة)
وما ذكره يوسف حقيقة أما الحقيقة التي لم يذكرها:
أنه عند ثورة أكتوبر 1964 في السودان ضمت اللجنة المركزية بين جناحيها الحانيين ثلاثة ممثلين علي الاقل لاجهزة مخابرات دولية (وهذا مثبت بوثائق حزبية أو بوثائق أخري عند الحزب منذ 1982) و المعلوم ان العمل الجماهيري من وسائل كشف الطابور الخامس دعك من نشاط شارك فيه ميئات الالاف
و يواصل يوسف حسين التصريح بما يملي عليه ففي حواره مع فاطمة غزالي (التيار) 3 يونيو 2015 قال:
" نحن ناس عمليين وفي نظام شمولي معادي للشعب و الوطن قاعد 26 سنه يعمل السبعه وذمتها عشان يفرتك الاحزاب ويكسب غواصات ويكسب ناس يتعاملوا معاه وهذه حقيقة موضوعية كون يكون في ناس في الاحزاب يتعاملوا مع الانظمة الرجعية.
ونحن في الحزب الشيوعي لم نضع ايدينا علي ناس من هذا القبيل في قيادة الحزب ولكن ظهروا ناس في بعض فروع الحزب وفصلناهم من الحزب وكان ذلك قبل سنوات. وفي الوقت الراهن مافي غواصات..والله جايز يكونوا في ونحن ما عارفين"
وقبل حوار يوسف بعشرين يوما كان حوار نجاة ادريس مع السكرتير السياسي (الصيحة) 10 مايو 2015 وأفاده فيه:
1-    اختراق حزبنا وارد ونحن بصدد البحث عن مواطن الخلل و المعالجة أما كيف تكون المعالجة فهذا شان حزبي
2-    هناك احتمال وجود وسائل أخري بخلاف الاختراق ربما كانت سببا في نقل
أجنده الحزب
أما السيد علي الكنين في (الاهرام اليوم) فقد ذكر:
1-    هناك وثائق مكتوبة بخط اليد تسربت واضاف (لكن لا أعرف كيف خرجت) ورشا لم تساله كيف خرجت
2-    لا يستبعد الاختراق حتي علي مستوي اللجنة المركزية وأضاف (ولا أتهم شخصا بعينه) ورشا لم تساله
ومن المؤكد انه لكل شئ سببا وللاضافات سببها
3-    الحكومة تستخدم وسائل متطورة للاختراقات كوسائل الاتصالات فحلت مفردة (الحكومة) محل (جهاز الامن و المخابرات) وهذا غير مهم ونتفق معه مثلما نتفق حول (الاتصالات) والذي لم يقال أن كشف مخبأ محمد ابراهيم نقد كان بسبب (اتصال) اجراه فهو لم يكن يتعامل في صلاته بتلك الوسيلة وكان الهاتف المتطور هدية من أحد أعضاء اللجنة المركزية هل يمكن وضعه تحت لائحة الاتهام؟!
ولم يتوقف عرض القيادات للاختراقات،فقبل "علي الكنين" ورفاقه أفاد السكرتير السياسي، حوار (أخر لحظة) فبرائر الماضي بالاتي:
1-    ما دام هنالك معلومات تنفذ من داخل الحزب و تنشر بوضعها الصحيح فهذا يؤكد أن هنالك اختراقا للحزب
2-    احتواء الاختراق يكون من خلال السعي نحو معرفة هوية المخترقين ودراسة الكيفية التي تمت من خلالها
3-    نحاصر الاختراق واستطعنا أن نقلل منه
إن الهدف من إعادة عرض نماذج افادات القيادات،متطابقة أو متباينة هو بيان الاقرار الواضح (آخيرآ جدآ) بالاختراقات التي طالت اجتماعات اللجنة المركزية تفصيلا و اجتماع المسئولين السياسين الاخير بولاية الخرطوم وأخري.
و عندما نبهنا قبل انعقاد المؤتمر الخامس لاهمية النظر في قضية (أمن الحزب) و (تامين الحزب) وأوضحنا بشكل عام الاختراقات التاريخية وآثارها السياسية و الفكرية و التنظيمية تعرضنا لحملات قوية بعناوين زائفة وتم اتهامنا (شفاهة) بخدمة أهداف جهاز الامن.فهل اقرار القيادات اليوم يعني انه يخدم اهداف الآمن؟ الاجابة نعم لان العام 2004 ليس هو العام 2016
إن علانية النقاشات بشان الاختراقات و العجز القيادي داخل السودان و خارجه لهي اشارة قوية :أن اقتربت ساعة البصاصين و الوشاه ولن يكون أمامهم إلا نزع القمصان (الحمراء) و استبدالها بالزرقاء أو أي لون اخر.
فالحزب الذي وجد الدعم و الحماية و التامين من الناس العاديين عمال و مزارعين، شباب و طلاب ونساء لن ينمحي من الخريطة السياسية السودانية ولن يحيا فقط علي أمجاد الماضي.والقوي الديمقراطية وجماهير الحزب التي كان لها الفضل في (بقاء) الحزب و استمراره والذين يهتمون بتطوره و يفزعون عند تراجعه سيقفون مع الحزب في هذه المحنة فهم مدركون أن الحزب هو (حزب الشعب) و عضويته (الطليعه) التي تاتمر بامره.والحماية التي وجدها الحزب من هؤلاء لم توفرها مكاتب الامن و المعلومات و الرقابة الحزبية بل ان بعضها كان منظما للنشاط المعادي للحزب والذي لم يسلم منه حتي عبد الخالق...
وللحديث صله