عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
     حوار الناطق الرسمي للشيوعي (الجريدة 7 مايو) حول الوضع السياسي العام إستكمال لحوار (الصيحة 4 مايو) بشأن التنظيم والنظرية وهو يعبر عن الإتجهات العامة لقيادة حزبه. والغريب نفي علمه بنتائج إجتماع المعارضة في 30 أبريل أو طرح أفكار مغايرة للنتائج. والوقائع المعلومة هي:
1-    شارك حزبه في إجتماع السبت.
2-    كون الإجتماع (لجنة تنسيقية الإنتفاضة) من بينها أعضاء في الحزب وعضو مكتب سياسي.
3-    عقدت اللجنة الإجتماع الأول في مركز حزبه وأصدرت بياناً.
4-    المكتب السياسي لحزبه أصدر أول البيانات لحث العضوية والأصدقاء للنزول للشارع وقيادة مظاهرات الإنتفاضة.
موجز إفادات 7 مايو هي:
1-    إجتماع باريس الثالث علامة فارقة في تاريخ المعارضة بعد رفض التوقيع على خارطة الطريق، وسعى الحكومة لجر أجزاء منها للتسوية والإلتحاق بالحوار لتنفيذ خطة الهبوط الناعم. وحقق الإجتماع الوحدة حول (الميثاق) و (الهيكلة).
2-    قيادة حزبه لا تعارض التسوية بل تشترط مطلوبات للحوار الذي نتيجته التسوية وهي:
أ- مشاركة شعب السودان.    ب- إلغاء القوانين المقيدة للحريات.
جـ- حكومة إنتقالية تعقد المؤتمر الدستوري.
3-    قوى نداء السودان فتحت الطريق للوحدة وسيتم الإتصال بالمجموعات التي خرجت من المؤتمر الوطني ووضع معايير لإنضمامها.
4-    لا تكون جسماً تنسيقياً قبل الإنتفاضة التي يقوم بها الشعب والأحزاب مستمرة في التعبئة لإدخال الوعي للمواطنين.
5-    التعبئة تنضج الأزمة الثورية وبعدها يحدث التغيير.
6-    الجماهير لم تخرج للشارع (لأن ظروف الثورة لم تنضج بعد وهذه سنة الله في الكون).
الأزمة الثورية .. واللحظة الثورية
    خطاب سكرتير الشيوعي في ذكرى أكتوبر (2015) أشار إلى نضج الأزمة الثورية، وتوافر الظروف الموضوعية (للتغيير) وعقبة إسقاط النظام هي: (العجز الذاتي) ونكون بذلك أمام موقفين ونقول:
1-    العلاقات الإجتماعية الطبقية المستقلة عن إرادة الناس وطموحاتهم وأحزابهم تمثل العامل الموضوعي، بينما نشاط الناس السياسي والواعي هو العامل الذاتي الذي يتباينون حوله بمقدار أفكارهم وخياراتهم وبرامجهم السياسية التي تهدف إلى (تعديل) أو (تغيير) أو (إبقاء) نظام العلاقات الإجتماعية القائم وفقاً للمصالح.
2-    النشاط السياسي لمختلف الفئات الإجتماعية ومجموع العلاقات الإجتماعية والسياسية القائمة مترابطة. فالعوامل الذاتية تعكس وضع الأشياء الموضوعي أما العوامل الموضوعية فتدخل الحقل السياسي عبر مؤشر العوامل الذاتية (راجع جدلية الموضوعي بالذاتي في الحقل الإجتماعي السياسي).
3-    والنشاط السياسي لن يخرج من مسارين:
(التغيير) أو (المحافظة) على مصالح الفئات الإجتماعية الحاكمة. وإذا إدعت قيادات معارضة العمل في المسارين فإن النتيجة المتوقعة تجميد حركة الجماهير وإبقاء الأوضاع كما هي (!).
4-    والجماهير هي ميادين النشاط السياسي والإصلاحي للأحزاب صرف النظر عن طبيعة نظام الحكم وأهداف القوى المتنافسة (المحافظة) أو (التغيير) لذلك عندما تحل العلاقات بين قيادات الأحزاب محل العلاقات بين الجماهير فالنتيجة المتوقعة: ضعف حركة الجماهير والأحزاب معاً.
5-    النشاط السياسي المستقل أحد أهم شروط وجود الحزب الثوري.
فالنضال الجماهيري واليومي وحده هو الذي يعبئ (والأهم ينظم) قوى الشعب ومن خلاله ترتفع مستويات الطاقات للتضحية، وإنتقال المرء من الرغبة في أن يكون ثورياً ومن الأحاديث و (القرارات) عن الثورة/الإنتفاضة إلى العمل الثوري الفعلي هو إنتقال عسير جداً وبطئ جداً ومثقل بالمتاعب.
ولذلك، وغيره لم تجد دعوة الأحزاب (27/4 – 29/4) جماهير الشعب للتظاهر في الخرطوم إستجابة ليس بسبب (جهل الجماهير) أو (عدم نضج الأزمة الثورية) وإنما بسبب (الإهتزازات) ومناهج العمل القيادي (الخاطئة) فذات القيادات تؤكد للجماهير يومياً عبر علاقاتها بدول الغرب أن حل الأزمة الوطنية سيكون بالإتفاقيات والتسويات الإقليمية والدولية. ومن حق الجماهير أن تفترض أن الإستعانة بها مرة وأخرى وتقديم التضحيات هدفه تقوية مواقف القيادات في (قسمة السلطة والثروة).
من تجارب ثورة أكتوبر:
1.    إن وحدة الجماهير المعارضة لا تعني أبداً وحدة قيادات الأحزاب المعارضة وكان سليماً ما أعلنته اللجنة المركزية للشيوعي (2014) بطرح صيغة (الجبهة الواسعة) ثم توقفت.
2.    إسقاط النظام لا يتم الإعلان عنه في إقليم واحد (نقد تجربة عطبرة عندما كان بالسودان حكومة واحدة في الخرطوم). بل في كافة الأقاليم وفي وقت واحد.
أنظر: الجمعة 29 أبريل تباحثت قيادات معارضة حول خروج التظاهرات من المساجد. وفي ذات الجمعة خرجت مسيرات تأييد والي الجزيرة.
قف: لجنة قيادة /تنسيقية الإنتفاضة/ الثورة لا يتم تشكيلها إلا عند (التحولات) ومع (اللحظة الثورية) وتشكل نفسها ولا تكون في الخرطوم وحدها. وفي السودان حكومات ولائية. لكن المدهش أن تجتمع قيادات لمناقشة (ساعة الصفر) كما قالوا، ويقصدون (اللحظة الثورية) وهذه قضية أخرى.
3.    مرحلة التحضير في الأزمة الوطنية المتسعة تشمل التخطيط والتنظيم لتوظيف أدوات العمل الثوري وهذا لا يكون علنياً إلا إذا كان هدفه (الإستعراض الكاذب) .. !!
4.    إن الأحزاب التي خرجت من المؤتمر الوطني خرجت بسبب التنافس حول القيادة والمصالح ولم تخرج على طبيعة النظام وإلتحاقها بتحالفات المعارضة تسعى به لتحقيق هدفين:
 1. الضغط على الشريحة الحاكمة المنافسة.
2. تقييد حركة المعارضة الثورية التي تختلف مصالحها مع الفئات الإجتماعية الطفيلية داخل الحكم وخارجه.
وخرج المؤتمر الشعبي وعاد ومعايير نداء السودان من أنواع الدجل السياسي، أو عقد العزم على الإلتحاق بالإسلام السوداني (!) ورغبة أمريكا حكومة يمينية ومعارضة يمينية ورغبة الحركة الإسلامية السودانية أن تكون حكومة ومعارضة معاَ. والثوريون يسيرون في طريق (خطة الهبوط الناعم) التي يعلنون (زيفاً) معارضتها.
5- التحولات التى تحدث لبعض القيادات الحزبيه أمر بالغ الأهميه ويجب متابعته. (تجربة الوطني الإتحادي بتمكين الرأسمالية التجارية أبعدته عن الحركة الجماهيرية).
وتعلمت الرأسمالية الطفيلية وظلت بدأب تستهدف التحولات للقيارات الحزبية وجذبها إليها الأشباه فى كافه الأحزاب وهذا من أسباب أن يكون للمعارضة مسارين في وقت واحد.
6- نهتم بنظرية عبد الخالق (1970) حول إفراغ الحزب من كوادره التنظيمية /الجماهيرية/ والسياسية بإلحاقهم بوظائف جهاز الدولة. وطبق الإسلاميون وأعوانهم إفراغ الحزب بأساليب جديدة: الهجرة /اللجوء السياسي/ الأسواق وغير ذلك، (راجع دور فاروق أبو عيسى في تمكين الشيوعيين وغيرهم من اللجوء السياسي عندما كان مركز المعارضة في القاهرة، والذي ساهم في إفراغ الحزب مرتين، والثالثة عندما أصبح عضواً باللجنة المركزية في المؤتمر الخامس).
ومن (التجارب) الماركسية:
    حتى يحسن المرء التوجه في صراع الأحزاب لا ينبغي له أن تصدق ما تقول، بل يجب أن يدرس تاريخها الحقيقي وأن يدرس ما تقول عن نفسها أقل من درسه لما تفعل ولكيفية مباشرتها حل مختلف المشكلات السياسية، لكيفية تصرفها في المسائل المتصلة بالمصالح الحيوية لمختلف الفئات الإجتماعية.
الحلول الخارجية للأزمة الوطنية:
    سيناريو واشطن للهبوط الناعم نسخة فبراير (2014) لوضع حد لأزمات السودان المتكررة الذي أشار إليه الناطق  الرسمي يجري تنفيذه عملياً ونسخته الأولي: إرجاع حكومة السودان للإنتخابات وتكوين حكومة قاعدة عريضة (القوى السياسية/ الحركات المسلحة/ الإسلاميين) تستطيع التفاوض مع المحكمة الجنائية بشأن المسئولين المطلوبين (لاحظ زيارة الرئيس البشير ليوغندا مايو 2016) والإنفتاح الخارجي، وإبعاد الحرس القديم والدعوة للحوار وإشتراطات المعارضة الرسمية تناقصت خلال العامين السابقين إتساقا مع الخطة الأمريكية بعد التخلص عن أفكار:
1. الحوار خارج السودان.        2. الحوار لتفكيك النظام.
3. رفض رئاسة البشير للحوار     4. الفترة الإنتقالية.
ومن جهة الحكومة فإنها تسير على أقل من مهلها في إنفاذ ما يليها من الخطة.
والحقيقة، أن المبادرات الخارجية تعني أن الأزمة الوطنية بلغت مراحل متقدمة من جهة ودلالة لضعف المعارضة الرسمية من جهة أخرى، والحقيقة أن المبادرات هذه لا تخلو من مصالح وأجندة إقليمية ودولية.
الحلول الخارجية والهيمنة الإمبريالية:
    الحلول الخارجية للأزمة السودانية مرتبطة بأساليب الهيمنة الإمبريالية وأبرزها:
1. تخريب الأحزاب الوطنية من الداخل ويكفي أن تكون معادية للإمبريالية ولا يهم أن تكون شيوعية.
2. تجميد حركة الأحزاب لعزلتها عن العضوية والجماهير الشعبية وذلك يساعدها في تسريع سير الأحزاب نحو اليمين.
3. تطويق الرأسمالية الوطنية المنتجة وتصفيتها وإحلال رأسمالية طفيلية.
4. إرهاق الدول النامية وغيرها بالديون الأبدية.
5. الإبتزاز تحت شعارات: نشر الديمقراطية وحقوق الإنسان والمساعدات الإنسانية والإرهاب ... الخ.
وأصبح تنافس الدول الرأسمالية على موارد الدول الأضعف يعتمد على فنون المخابرات الدولية ومنه التنافس الأمريكي/الفرنسي على دارفور، ولأن المنافسة بين دول الإستعمار الجماعي الجديد هي صراع بين أجهزة المخابرات الدولية فإنها دائماً تحتاج لشراكة الأصدقاء والأعوان والمستفيدين من مواطني الدول الأضعف. والنتيجة المنطقية إنتقال صراع المخابرات الدولية إلى السوح السياسية الداخلية لكل الدول موضوع المنافسة، حيث تمثلها تيارات من بين الفئات الإجتماعية المختلفة.
النظرة الإنتقادية للأخطاء:
    في الختام، نشير للأخطاء التاريخية لقيادة جهاز الحزب والتي ساهم فيها الناطق الرسمي بقوة بحكم مسئولياته الحزبية (القيادية)، وهي ذات علاقة بموضوعنا وعنوان المقال والذي هو كلمات للناطق الرسمي من حوار (7 مايو)
    1964 (كان مسئولاً حزبياً عن جامعة الخرطوم ومرشحاً لعضوية اللجنة المركزية)، قاد إتجاه مقاطعة الشيوعيين للندوات حول قضية الجنوب التي نظمها إتحاد الطلاب (إتجاه إسلامي)، بحجة (تفادي إستفزاز النظام العسكري) ورغم ذلك كان المتحدث في ندوة 21/10 شيوعياً (بابكر الحاج) وأول الشهداء شيوعياً (أحمد القرشي).
    1974 تدخل باسم (مكتب الجامعات والمعاهد العليا) وأصدر تعليمات بخروج الطلاب الشيوعيين في مظاهرات ضد زيادة أسعار السكر (!) والشيوعيين خارج الإتحاد ورفض الطلاب تنفيذ الأمر.
    1985 شارك مع السكرتارية المركزية في محاولة فرض إتجاه داخل الحزب مناهض لإنتفاضة مارس/أبريل بحجة (التحالف بين الأخوان المسلمين والمايويين إستراتيجي وخلافاتهم ثانوية) رغم ذلك أقام شيوعيون مركزاً بديلاً وأنجزوا مع شعبهم الإنتفاضة.
    1986 (كان المسئول السياسي للحزب بالعاصمة المثلثة- المديرية) وسعى لجمع الشيوعيين بمباني الهيئة التشريعية صبيحة يوم الإفتتاح للمطالبة (باسم الشعب) بإلغاء قوانين سبتمبر وحددت نقاط التجمع وهو ما أطلقنا عليه (المظاهرة السرية) !! رغم ذلك لم تنفذ تلك التعليمات الغريبة.
    1988 قاد داخل الحزب (مسئول المديرية وعضو السكرتارية المركزية) وبقوة معارضة إضرابات وتظاهرات ديسمبر 1988 بحجة (الحزب إرتضى الديمقراطية الليبرالية وبديل الحكومة الإنقلاب) رغم ذلك قاد الشيوعيين وغيرهم - وأخص بالذكر حزب البعث - التظاهرات والإضرابات والنتيجة خروج الجبهة الإسلامية من الحكم ووزارة للنقابات شغلها شيوعي
و(التجربة) الماركسية أكدت:
    " من المهم جداً أن ينظر المرء إلى أخطائه نظرةً إنتقادية. وإذا عمد أحد بعد نضال إشترك فيه مئات الألوف ووقف ضد هذا النضال فإنه يترتب فصله ".
و "أنه لا ينبغي لنا إخفاء أخطاءنا أمام العدو، ومن يخشى هذا ليس ثورياً".
    وفي الممارسة تم إخفاء الوقائع أمام عضوية الحزب والمؤتمر الخامس.
والحقيقة: إن مجد الحزب الشيوعي وتمدد نفوذه وقوته إستمدها من الشعب وجماهير الحزب والقوى الديمقراطية حوله. وأن (حب) الحزب و(الخوف عليه) لا علاقة لهما بالقيادات. هما بسبب (سياسة الحزب) وإحترام القيادة نتيجة نضال الحزب كله، ولولا ذلك لما عرفهم أحد (!).
المراجع والمصادر:
-    الماركسية وقضايا الثورة السودانية 1967.
-    تقرير عبد الخالق للمؤتمر التدوالي 1970.
-    مناهج التوقع في السياسة (سيرغيف).
-    رسائل حول التكتيك (لينين).
-    أثر المخابرات الدولية على الساحة السياسية (مقال للكاتب 2015).