عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
‮(1)
مقاعد المجلس الوطني‮ (2015) تبلغ‮ ‬426‮ ‬مقعداً‮ ‬ومقاعد المجالس التشريعية الولائية‮ ‬936‮ ‬مقعداً‭ ‬بجملة‮ ‬1362‮ ‬مرشحاً‭ ‬للقوائم والدوائر الجغرافية والتي‮ ‬منها‮ ‬681‮ ‬دائرة جغرافية‮. ‬وبعد استبعاد الدوائر المحلية فان الحزب السياسي‮ ‬الذي‮ ‬يشارك في‮ ‬انتخابات المجلس الوطني‮ ‬والمجالس التشريعية الولائية‮ ‬يحتاج الى‭ ‬1362‮ ‬كادراً‭ ‬حزبياً‭ ‬وقائداً‭ ‬جماهيرياً ‬30٪‮ ‬منهم من النساء‮. ‬فكم عدد الأحزاب السياسية التي‮ ‬شاركت بالكامل في‮ ‬انتخابات‮ ‬2015؟
وحتى‭ ‬يغطي(‬اعلام المفوضية‮)ضعف مشاركة الاحزاب السياسية فإنه‮ ‬ينشر اعداد المرشحين ومن ضمنهم المستقلين لتبدو مقنعة‮. ‬والحقيقة ان المشاركة الكاملة لستة أحزاب(‬ستة فقط‮)تعني‮ ‬أن‮ ‬يكون هناك‮ ‬8172‮ ‬مرشحاً‮.‬
ويوجد في‮ ‬السودان أكثر من تسعين حزباً‭ ‬ومجهولة اعداد الأحزاب المسجلة التي‮ ‬يحق لها المشاركة في‮ ‬الانتخابات بقانون الأحزاب السياسية‮ ‬2007‮ ‬ونفترض انها ثمانين حزباً‮ ‬فماذا قال‮ (‬اعلام المفوضية‮) ‬وقيادات المفوضية عن مشاركة الأحزاب السياسية؟
‮(١)الإفادة الأولى‭ ‬أن أكثر‮ ‬42‮ ‬حزباً‭ ‬قد أعلنت وأكدت اجرائياً‮ ‬مشاركتها اي‮ ‬بنسبة‮ ‬52‭.‬5٪
‮(٢)وفي‮ ٣ ‬نوفمبر‮ ‬2014‮ ‬أعلن رئيس المفوضية أن الأحزاب التي‮ ‬أبدت رغباتها في‮ ‬المشاركة وتم اعتماد مناديبها‮ ‬38‮ ‬حزباً‭ ‬بحوالي‮ ‬نسبة‮ ‬47‭.‬5٪
‮(٣)وفي‮ ‬18‮ ‬يناير‮ ‬2015‮ ‬أعلنت المفوضية أن عدد الأحزاب المشاركة‮ ‬28‮ ‬حزباً‮ ‬أي‮ ‬بنسبة‮ ‬35٪
‮(٤)هل جاء‭ ‬يوم‮ ‬27‮ ‬يناير‮ ‬2015‮ ‬بعد قفل باب الترشيحات‮ ‬لتكون الافادة بأن الأحزاب المشاركة‮ ‬23‮ ‬حزباً‮ ‬أي‮ ‬بنسبة‮ ‬28‭.‬7٪
ومعلوم أن هناك تيارات داخل الأحزاب المشاركة أعلنت رفضها للمشاركة ومن‮ ‬نماذجها،‮ ‬تيار الاصلاح والتغيير في‮ ‬الحزب الاتحادي‮ ‬الديموقراطي‮ ‬والهيئة القيادية للاتحادي‮ ‬الأصل(‬تيار الميرغني‮) ‬والتيار الجماهيري‮ ‬وتيار العمل الجماهيري‮ ‬في‮ ‬الاتحادي‮ ‬الاصل‮ (‬تيار الميرغني‮) ‬وتيار واسع في‮ ‬حزب الحقيقة الفيدرالي‮..‬
‮(٢)
وعندما وجد حزب المؤتمر  الوطني‮ ‬ان مشاركة الأحزاب السياسية في‮ ‬الانتخابات ضعيفة اتجه لزيادة أعدادها،‮ ‬ورفع نسبة الأحزاب المشاركة ولم‮ ‬يجد احزاباً‭ ‬فسار نحو(‬الحركات المسلحة التي‮ ‬وقع اتفاقيات معها‮) ‬والتي‮ ‬هي‮ ‬أصلاً‮ ‬جزء‭ ‬من سلطة الدولة كما المؤتمر الوطني،‮ ‬وقادتها مشاركون في‮ ‬السلطة السياسية وسبق لتلك الحركات وقياداتها اعلانها دعم ترشيح الرئيس البشير وتأكيد استمرار تعاونها مع حزب المؤتمر الوطني‮ ‬لانفاذ الاتفاقيات المبرمة‮. ‬فحركة التحرير والعدالة‮ ‬يقودها (‬وزير الصحة الاتحادي‮) وحزب التحرير والعدالة القومي‮ ‬يقوده‮ (‬رئيس السلطة الانتقالية‮) وهكذا الحركات المسلحة الأربعة المنتقاة من بين‮ ‬18‮ ‬حركة مسلحة تم توقيع اتفاقيات سلام معها‮.‬
حزب المؤتمر الوطني‮ (‬ابتدع‮)مشاركة أربعة حركات مسلحة في‮ ‬الانتخابات قبل أن تتحول الى‭ ‬احزاب‮ (‬قومية‮) ‬ولها‮ (‬عضوية‮) وقبل انعقاد(‬مؤتمراتها‮) ‬وانتخاب(‬قياداتها‮)..!!
فاعلنت حركة التحرير والعدالة في‮ ‬مؤتمر صحفي‮ ‬أن‮ (‬مفوضية الانتخابات‮) منحتها اذناً‭ ‬مؤقتاً‮ ‬للمشاركة في‮ ‬الانتخابات بشرط عقد مؤتمرهم حتى‭ ‬نهاية مارس القادم‮ (‬قبل مرحلة الاقتراع بعشرة ايام‮)ويجب ان تنجح هذه المؤتمرات أو سيكون للحركات ممثلين بأسماء أحزاب لا وجود لها‮ (!) ‬او قد‮ ‬يتخذ أي‮ ‬منهم نموذج مني‮ ‬اركو مناوي‮ ‬الذي‮ ‬كان مساعداً‭ ‬لرئيس الجمهورية قبل التحول‮..!!‬
والاذن المؤقت منح لأربعة حركات‮ (‬غير مضمن في‮ ‬اي‮ ‬قانون ولا قانون الاحزاب السياسية‮) ‬وتستطيع الحركات المسلحة الاخرى‭ ‬التي‮ ‬لم تمنح مثل هذا الاذن المطالبة به‮ (‬ومن الغريب انني‮ ‬لم اسمع شيئاً‮ ‬عن عبد العزيز دفع الله‮!!) ‬ولكن المعلوم ان الاذن المؤقت من رغبات حزب المؤتمر الوطني‮ ‬الذي‮ ‬يتحكم في‮ ‬نتيجة الانتخابات بدلالة اخلائه لدائرة قومية(‬محلية كرري‮) ‬لأحد اعضاء‭ ‬المفوضية القومية للانتخابات والمرشح عن حركة التحرير والعدالة‮..!!‬
وبحسب افادة الفريق الهادي‮ ‬محمد احمد‮: ‬ان مسجل الاحزاب سلم المفوضية خطاباً‭ ‬طلب فيه السماح لحركة التحرير والعدالة بخوض الانتخابات بحجة ان الحركة بدأت اجراءات التسجيل وتعهدت باكمالها خلال فترة زمنية اقصاها ‮30 ‬مارس‮. ‬ولم‮ ‬يشر الفريق الهادي‮ ‬للحركات الاخرى‭ ‬التي‮ ‬منحتها مفوضية الانتخابات اذونات مؤقتة‮.‬
ومجلس شؤون الاحزاب خالف قانونه صراحة بما‮ ‬يفتح الباب أمام جميع الحركات المسلحة التي‮ ‬وقعت اتفاقيات سلام،‮ ‬وجميع الاحزاب التي‮ ‬اخطرت المسجل ولم تستكمل اجراءات تسجيلها ذات الحق‮ (!!)‬
وإذا كان مجلس شؤون الأحزاب لا مفوضية الانتخابات هو الموكول له تنظيم النشاط السياسي‮ ‬فإن من حق مفوضية الانتخابات التمسك بقانون الاحزاب السياسية‮ (‬اهم مرجعياتها القانونية‮) ‬ولوائح المفوضية وترفض منح الاذن المؤقت او انها تكون فاقدة للاستقلالية‮.‬
ولكل ذلك وغيره اقترحت احزاب سياسية الاكتفاء‭ ‬بانتخاب الرئيس الى‭ ‬حين اكتمال التوافق السياسي‮ ‬بين القوى‭ ‬السياسية‮ (‬ومنها الحركات المسلحة التي‮ ‬ابدت رغبتها ‮الدخول في  حوار‮) ‬وهذا الواقع‮ ‬يعني‮ ‬انه متى‭ ‬حدثت تطورات‮ (‬ايجابية‮) ‬في‮ ‬الساحة السياسية السودانية بالية‮ (‬الحوار الوطني‮)أو آلية‮ (التسوية السياسية الشاملة‮)فإن المصير المحتوم للمجالس التشريعية هو‮ (‬الحل‮)واجراء انتخابات جديدة(بسجل انتخابي‮ ‬جديد ومفوضية جديدة للانتخابات‮!)

‮(3)
والاذونات المؤقتة للحركات المسلحة لرفع نسبة اعداد الاحزاب المشاركة في‮ ‬الانتخابات‮ ‬ينقلنا مباشرة للتعرف على‭ ‬مستويات المشاركة وهي‮ ‬متباينة من حيث(‬الولايات‮) ‬ومن حيث(‬اعداد الدوائر‮).
فالأحزاب المشاركة في شمال دارفور‮ ‬17‮ ‬حزباً‭ ‬وكذلك في‮ ‬غرب دارفور وفي‮ ‬ولاية الجزيرة‮ ‬19‮ ‬حزباً‮ ‬والقضارف مثلها وشمال كردفان ودارفور‮ ‬21‮ ‬حزباً‮ ‬وهكذا‮..‬
أما بالنسبة لاعداد الدوائر‮  ‬أو المقاعد‮ (‬1362‮) ‬نجد من النماذج اعلان احزاب اعداد مرشحين ومن ذلك‮:‬
‮- ‬حزب‮ (السودان أنا‮) 143دائرة
‮- ‬حزب الأمة القيادة الجماعية‮ ‬100‮ ‬دائرة
‮- ‬حزب الامة الاصلاح والتنمية‮ ‬171‮ ‬دائرة
‮- ‬حزب الحقيقة الفيدرالي‮ ‬595‮ ‬دائرة
وهناك ارتباط قوي‮ ‬بين الأحزاب‮ (‬المشاركة‮) ‬وبين‮ (‬الاتفاقيات‮)و(التفاهمات‮) وبنموذج ولاية القضارف‮ ‬يوجد‮:‬
‮٩ ‬دوائر جغرافية قومية،‮ ‬و24‮ ‬دائرة جغرافية ولاية والقوائم‮ ‬24‮ ‬وان الاحزاب التي‮ ‬سحبت استمارات الترشيح للقوائم‮ (‬19‮) ‬والتي‮ ‬أكملت المطلوبات‮ (‬12‮) ‬حزباً‮.‬
ومن نماذج ترشيحات الأحزاب للدوائر الجغرافية‮ (الأكثر تقديماً‭ ‬لمرشحين في‮ ‬الولاية‮)
‮- ‬الحزب الاتحادي‮ ‬الديموقراطي‮ ‬رشح ‮٩ ‬دوائر قومية و23‮ ‬دائرة جغرافية‮.‬
‮- ‬الحزب الاتحادي‮ ‬الاصل رشح في‮ ٩ ‬دوائر قومية و18‮ ‬دائرة جغرافية‮.‬
‮- ‬حزب المؤتمر الوطني‮ ‬رشح في‮ ٦ ‬دوائر قومية و18‮ ‬دائرة جغرافية‮.‬
وعلى‭ ‬ذلك فإن عند متابعة التحكم في‮ ‬نتائج الانتخابات فإن حزب المؤتمر الوطني‮ ‬اخلى‭ ‬‮٣ ‬دوائر للمجلس الوطني‮ ‬33٪‮ ‬وستة دوائر للمجلس التشريعي‮ ‬25٪
و(اخلاء الدوائر‮) ‬والتفاهمات‮ ‬يخدم خطة قسمة الساحة السياسية الى‭ ‬قسمين لا ثالث لهما‮ (‬كما حال السيدين والطائفتين قديماً‮)ومعظم النخب توظف تكتيكاتها السياسية والانتخابية وامكانياتها لتلك القسمة الى‭ ‬جانب حزب المؤتمر الوطني‮ ‬وحكومته وأحزابه او الى‭ ‬جانب نصف احزاب المعارضة الرسمية‮ (‬كما سنشرح لاحقاً‮) وحزب المؤتمرالوطني‮ ‬مستفيداً‭ ‬من ظروف كثيرة‮ ‬يجد في‮ ‬الانتخابات وسيلة لان تكون كتلته‮ (‬الطائفية الجديدة‮)هي‮ ‬الأكبر في‮ ‬الساحة السياسية،‮ ‬ففي‮ ‬ولاية جنوب كردفان سمى‭ ‬المؤتمر الوطني‮ ‬37‮ ‬مرشحاً عشرة للقائمة التشريعية و14‮ ‬قائمة المرأة و13‮ ‬دوائر جغرافية من جملة‮ ‬17‮ ‬ليخلي‮ ‬أربعة دوائر جغرافية هي‮: ‬الدلنج،‮ ‬ابو جبيهة،‮ ‬ريفي‮ ‬رشاد وتلودي‮.‬
ومعروف ان هناك سبعة دوائر لم‮ ‬يتم الترشيح فيها‮ (‬للظروف الامنية‮)هي‮ ‬هيبان‮ (‬الشمالية‮)‬‭ ‬و(الجنوبية‮)و(الوسطى‮)والبرام وام دورين وغرب كادوقلي‮ ‬وسلارا‮.‬
وجعل المؤتمر الوطني‮ ‬مسألة‮ (‬المشاركة) ‬في‮ ‬الانتخابات من القضايا الرئيسية انما تساعده في‮ (‬الفرز‮)و(الضغوط‮)و(الاتفاقيات‮) ‬من جهة وتضعف الاحزاب التي‮ ‬اعلنت قياداتها (‬المشاركة‮) ‬من جهة اخرى‭ ‬رغم اندماجها مع حزب المؤتمر الوطني‮ ‬ببروز تيارات داخل تلك الأحزاب رافضة للمشاركة في‮ ‬الانتخابات وقد تم التحوط لذلك باداة‮ (‬مندوب الحزب المعتمد في‮ ‬المفوضية‮.‬)
وكل ذلك لم‮ ‬يمنع انتقال الخلافات الى‭ ‬احزاب منها من تقف مع المؤتمر الوطني‮ ‬في‮ ‬كتلته‮ (‬كتلة المستقبل‮) والمقصود الاحزاب المعارضة المشاركة في‮ ‬الحوار الوطني‮ ‬والتي‮ ‬اتخذت موقفاً‭ ‬لا‮ ‬يتسق مع موقف قائد الكتلة بالتمسك بأن‮:‬
‮١- ‬الانتخابات وترتيباتها‮ ‬غير ملزمة لها ما لم‮ ‬يتم التوافق عليها من خلال الحوار الوطني‮.‬
‮٢- ‬تشكيل حكومة‮ (‬ذات مهام خاصة‮) ‬لمدة عامين لانفاذ مخرجات الحوار‮.‬
‮(4)
وقبل ان تنظر المحاكم في‮ ‬الطعون المقدمة من المرشحين الذين رفضت(‬المفوضية‮)قبول ترشيحاتهم بدأت‮ (ملامح‮) نتائج الانتخابات تظهر للعيان و(بالاسماء‮) ‬احياناً (ولذلك احاول جاهداً‮ ‬فهم شعار‮: ‬انا مقاطع‮. ‬فلا توجد في‮ ‬الاصل انتخابات لمقاطعتها‮!!) ‬ففي‮ ‬اللقاء التنويري‮ ‬للمكاتب الانتخابية للمؤتمر الوطني‮ ‬بالجزيرة اعلن رئيس المجلس الوطني‮ (‬ان هذه الانتخابات ستشهد دخول‮ ‬150‮ ‬عضواً‭ ‬من الاحزاب المشاركة والمستقلين للبرلمان كأكبر مشاركة‮ ‬يشهدها البرلمان السوداني‮).
اما عفاف تاور فقد قالت‮ (‬لو الاحزاب نزلت الانتخابات في‮ ‬الدوائر التي‮ ‬فرغها المؤتمر الوطني،‮ ‬عضويتنا كانت ستساندهم‮) والعضوية مقصود بها الاسماء المضمنة في‮ ‬السجل الانتخابي‮. ‬ونصدق رئيس المجلس الوطني‮ ‬سواء كان العدد‮ ‬150‮ ‬او‮ ‬130‮ ‬او‮ ‬30٪‮ ‬مثلما نصدق عفاف تاور وهذا ما ظللنا نؤكد عليه‮ (‬تحكم المؤتمر الولطني‮ ‬في‮ ‬نتائج الانتخابات‮).
وننظر‮:‬
‮❊ ‬رئيس حزب‮ (‬السودان انا‮) ابراهيم محمود مادبو ذكر ان تنازل المؤتمر الوطني‮ ‬لحزبه في‮ ‬بعض الدوائر وكذلك تنازله لقوى‭ ‬سياسية اخرى ليس بدعة و(حزب السودان انا هو في‮ ‬الاصل حركة تحرير السودان جناح السلام التي‮ ‬تحولت الى‭ ‬حزب سياسي‮) ‬مطلوب منه أن‮ ‬يكون قومياً‭ ‬‮(!)‬
‮❊*‬‭ ‬وحزب الامة(‬القيادة الجماعية‮) ‬اشار الى‭ ‬تركيزهم على‭ ‬دائرة الجزيرة ابا‮ (‬دائرة واحدة من‮ ‬1362‬)وحجب النصف الثاني‮ ‬من الحقيقة ان هذه الدائرة التي‮ ‬يركزون عليها،‮ ‬اتفق مع المؤتمر الوطني‮ ‬لاخلائها لرئيس الحزب الصادق  الهادي‮ ‬المهدي‮.‬
‮❊ ‬ونفى‭ ‬الأمين السياسي‮ ‬بالمؤتمرالوطني‮ ‬تفريغ‮ ‬حزبه لدوائر للحزب الاتحادي‮ ‬الأصل‮ (‬تيار الميرغني‮)وأبان ان ما تم بين الحزبين هو‮ (تنسيق مشترك على‭ ‬صعيد الانتخابات‮)!!‬
لكن المعلومات المتوافرة تفيد بغير ذلك(‬مثلاً‮) ‬الدائرة القومية (‬الدبة‮) بالولاية الشمالية اخليت للاتحادي‮ ‬الأصل‮ (‬تيار الميرغني‮) ومرشحها هو مدير مكتب‮ (‬السيد الحسن‮) وسكرتيره الخاص‮. ‬وان الاتفاق بين المؤتمر الوطني‮ ‬والاتحادي‮ ‬الاصل تيار الميرغني‮ ‬والذي‮ ‬موضوعه‮ (‬نصيب الاتحادي‮ ‬الأصل تيار الميرغني‮ ‬في‮ ‬الحكومة الجديدة‮)من ضمن بنوده منح‮ (السيد الحسن) منصب  نائب رئيس الجمهورية‮.‬
‮❊ ‬وتبرأ حزب الحقيقة الفيدرالي‮ ‬من مشاركة رئيسه(‬واهله وعشيرته)  ‬في‮ ‬الانتخابات وان رئيس الحزب ابرم‮ (صفقة‮) منفرداً‭ ‬مع المؤتمر الوطني‮ ‬وأجرى‭ ‬مفاوضات‮ (‬للتنسيق‮) دون علم المجلس القيادي‮. ‬وان الحزب هو ضمن تحالف احزاب المعارضة المشاركة في‮ ‬الحوار والرافضة للمشاركة في‮ ‬الانتخابات الا بعد وصول الحوار الوطني‮ ‬للتوافق حول حل ازمات البلاد‮.‬
‮❊ ‬واحزاب عديدة اعلنت اتفاقها اورغبتها في‮ ‬الاتفاق مع حزب المؤتمر الوطني‮ ‬ومنها حزب قوى الامة والامة الفيدرالي‮ ‬والأسود الحرة السودانية وانصار السنة المحمدية وحركة   التحرير و العدالة‮..‬
‮(5)
ومن التكتيكات‮ (‬الفنية‮)  ‬في‮ ‬انتخابات‮ ‬2010‮ ‬وتمت المحافظة عليها في‮ ‬انتخابات‮ ‬2015‮ ‬ان‮ ‬يكون التصويت للرئاسة والمجالس التشريعية‮ (معاً‮) وزيد عليها في‮ ‬2015‮ ‬ان تحافظ الأحزاب على‭ ‬ذات رموزها(‬القديمة‮) ‬الا اذا رغبت في‮ ‬التنازل عنها‮! ‬فتكون‮ (‬الشجرة‮) رمزاً‭ ‬للمؤتمر الوطني‮ ‬في‮ ‬انتخابات 2010( ‮ ‬المعادة‮!!) ‬والمعلوم ان المستفيد الوحيد من اجراء‭ ‬التصويت للرئاسة والمجالس التشريعية هو حزب المؤتمر الوطني‮ ‬دون‮ ‬غيره والمؤتمر الوطني‮ ‬يعلم انه اذا فصل انتخابات الرئاسة عن‭ ‬المجالس التشريعية لن‮ ‬يجد من‮ ‬يصوت له 
ودلالة ذلك جميع الانتخابات التكميلية التي‮ ‬جرت قبل‮ ‬2015‮ ‬
وابتكرت‮ (المفوضية‮)في‮ ‬انتخابات‮ ‬2015‮ ‬اجراؤها هو من صور(‬الوصاية على‭ ‬النشاط السياسي‮ ‬الحزبي‮) بالحظر العملي‮ ‬لتعدد المرشحين من الحزب الواحد عن طريق(‬مندوب الحزب)  ‬المعتمد لدى‭ ‬المفوضية والذي‮ ‬يعتمد ترشيحات حزبه في‮ ‬المركز والولايات وهو اجراء‭ ‬هدفه حماية وتمكين(‬قيادات الاحزاب) ‬التي‮ ‬يتم الاتفاق معها‮ (!) ‬في‮ ‬الهيمنة على‭ ‬العملية الانتخابية والتي‮ ‬ثبت ان اكثر المستفيدين من الاجراء‭ ‬حزب المؤتمر الوطني‮ ‬والحزب الاتحادي‮ ‬الاصل(‬تيار الميرغني‮)  ‬ويسر الاجراء‭ ‬للقيادات‮ (‬التحكم‮)‬‭ ‬في‮ ‬المرشحين للمقاعد عن طريق القوائم بنسبة‮ ‬100٪‮ ‬وبنسبة كبيرة في‮ ‬الدوائر الجغرافية التي‮ ‬يتم الترشح فيها كمستقلين الذين هم في‮ ‬معظمهم من عضوية الأحزاب الذين ابعدوا عن الترشيحات ومنهم قيادات والاجراء‮ ‬يتعارض مع ديمقراطية الانتخابات والحق في‮ ‬الترشيح فتعددية المرشحين هي‮ ‬مسؤولية الأحزاب السياسية لا مفوضية الانتخابات‮.‬
ولننظر حالة مرشحي‮ ‬الاتحادي‮ ‬الاصل‮ (‬تيار الميرغني‮)في‮ ‬ولاية الجزيرة‮ (‬نموذجاً‮):
حيث قدم(‬مندوب الحزب الاتحادي‮ ‬الاصل‮) تيار الميرغني‮ ‬بالمفوضية مرشحين اعلنوا انسحابهم لانهم لم‮ ‬يستشاروا في‮ ‬ترشيحهم ولم‮ ‬يوقعوا على‭ ‬استمارات الترشيح‮ ولم يسددو الرسوم .‬ومن هؤلاء‭ ‮:‬
‮- ‬ابراهيم التوم الامين،‮ ‬المرشح عن الدائرة القومية رقم‮ (‬17‮) ‬ الحاج عبد الله
‮- ‬كمال ‬يوسف محمد احمد،‮ ‬المرشح للدائرة القومية رقم‮ (‬18‮) ‬بركات ود النعيم
- عز العرب حمدالنيل الدائرة القومية رقم(13) ابو حراز و الشبارقة
-مدني ابو اليسر محمد الدائرة القومية رقم (9) ولائية الحصاحيصا 
-ياسين احمد الفكي الدائرة القومية رقم (12) مدني الشرقية .... وغيرهم‮.‬
وفي‮ ‬توضيحات لقيادات ما الحزب الاتحادي‮ ‬الاصل بولاية الجزيرة نجد‮:‬
‮❊ ‬من بين مرشحي‮ (‬تيار الميرغني‮) ‬من‮ ‬يقيمون خارج السودان‮ ‬ 
‮❊ ‬مرشحات في‮ ‬قائمة المرأة الولائية لا‮ ‬يعلمن شيئاً‮ ‬وتفاجأن بوجود اسمائهن ضمن القائمة‮.‬
وهنا‮ ‬يتأكد ما اشرنا اليه مكرراً‭ ‬ان عدم تنقيح السجل وتحديثه‮ ‬يعني‮ ‬انه لا‮ ‬يوجد سجل‮! ‬نكتفي‮ ‬بهذا القدر من‮ (‬الوقائع‮)في‮ ‬الجزء الاول من المقال‮. ‬ولا‮ ‬يخفى ان هناك وقائع اخرى‭ ‬ضرورية لم‮ ‬يتم عرضها وابرزها‮ (التمويل‮)و(الجو الانتخابي‮)وهو ما سنحاول استصحابه في(‬الجزء الثاني‮) ‬من المقال... ‬
من بعد استراحة قصيرة ثم نواصل بعون الله
ونختم‮:‬
‮(‬ان أصل استعلاء‭ ‬وغرور المؤتمر الوطني‮ ‬هو التحكم في‮ ‬نتائج الانتخابات لا الجماهيرية‮)...