د. فيصل عوض حسن

اجتهدتُ لإعداد هذه الورقة عن الإدارة بالأزمات (صناعتها من العَدَم)، باعتبارها أُسلوب مُدمِّر انتهجه المُتأسلمون لتحطيم السُّودان وشعبه ولا يزالون. ولقد حرصتُ في اجتهادي الذي أتمنَّى أن يكون مُفيداً، على المَزْجْ بين الجانب الأكاديمي والواقع الفعلي (التطبيقي)، عبر عرض

خَبَرٌ وحَدَثْ، جَرَيَا خلال الأيَّام الماضية، يحتاجان تحرُّكاً جاداً وسريعاً لما يعتريهما من خطورةٍ عالية، ولأثرهما البالغ على السُّودان الدولة (الكيان) آنياً ومُستقبلياً. بالنسبة للخبر، أوْرَدَتْ سونا في 24 أكتوبر 2016، تصريحات لعوض الجاز مُساعد

عقب تعذُّر اجتماعها بمُستشفى بحري، قَرَّرت لجنة الأطباء المركزية في اجتماعها بالخرطوم تمديد رفع إضرابها لأسبوعٍ آخر، تبعاً لاستجابة العصابة الحاكمة لبعض مطالبها. وكانت اللجنة قد أَنْهَتْ أطول إضراب للمُؤسَّسات الصحية السُّودانية، وهو الثاني للأطباء منذ سَطْوْ 

وفقاً لتوصيات المُؤتمر العشرين لمُنظَّمة الأغذية والزراعة للأُمم المُتَّحدة (FAO) عام 1979، اعتمد العالم 16 أكتوبر من كل عام يوماً للغذاء، وذلك بهدف تفعيل التنسيق والتعاوُن الدولي والإقليمي لمُكافحة الفقر والجوع وسوء التغذية، ودعم الانجازات المُتحقَّقة

وفقاً للأدبيات الإدارية الرصينة، فإنَّ (التعيين) يأتي عقب إجراءات مُتسلسلة لتصفية وانتقاء أفضل الأشخاص أو المُرشَّحين للوظيفة المعنية، استناداً لمعاييرٍ مُعتمَدةٍ وخطواتٍ معلومةٍ مُسبقاً، تبدأ بالإعلان عن الوظيفة داخل وخارج المُنشأة، واستقبال طلبات

وفقاً لصحيفة اليوم التالي يوم 20 سبتمبر 2016، أكَّدَ عوض الجاز مُساعدُ البشير للعلاقات الصينية، بأنَّهم سيُقدِّمون مشاريعاً استثمارية (حبوب زيتية وقطن) لوزير الزراعة الصيني، نزولاً (لرغبة) الصين في إقامة مصانع للزيوت ومَحْلَجْ للقطن المُنْتَجْ

يُعدُّ السَلْبْ والابتزاز أو ما يُعْرفْ بمرحلة جَنْيَ المكاسب، أخطر مراحل الإدارة بالأزمات (Management by Crisis)، ففيها يقوم صانعو الأزمة بحَلْبْ المُسْتَهْدَفين كما تُحْلَبْ البقرة تماماً، مُستفيدين من علاقات التبعية والانقياد داخل الكيان المُسْتَهْدَف لتحجيم