وفقاً لسونا وغيرها من وسائل الإعلام الداخلية والخارجية، أعلن البشير عن تكامل شامل مع إثيوبيا، وإزالة كافة الحدود/السُقُوف (سياسية/اقتصادية/ثقافية/اجتماعية) للعلاقة معها، تبعاً للاتفاقيات التي تمَّت في أكثر من مجال كالطُرُق البَرِّية والاتصالات. مُشيراً للكهرباء الإثيوبية التي يأخذها السُّودان حالياً (300 ميغاوات)، وربط الخرطوم بكهرباء سد النهضة، واتفاقيات (الموانئ البحرية)، والتعاوُن الأمني والشرطي والعسكري!
وكالعادة، صاحب زيارة البشير لإثيوبيا و(تلاها) زخمٌ إعلاميٌ إسلامويٌ كثيف، لإظهارها كنصرٍ فريد وكسبٌ وإعجاز، وهي اللعبة التي أجادها المُتأسلمون طيلة حكمهم المشئوم، يصنعون الكوارث والأزمات ثمَّ يغطُّونها بآلتهم الإعلامية المأجورة. والنَّاظر لهذه التصريحات، يلتمس أزمات كارثية قادمة للبلاد وأهلها، ولا يستشف شيئاً سوى (الخَيْبَةِ) الَّتي أَلْحَقَهَا البشير وعصابته الإسلاموية بالسُّودان، وجعلوا بلادنا (مَلْطَشَةً) للقاصي والدَّاني، وأداةً/عصا يستخدمها من يدفع أكثر ووقت ما يُريد! فالمعلوم لنا جميعاً، أنَّ إثيوبيا ومصر استَغَلَّتا مُحاولة اغتيال حُسني مُبارك بأديس أبابا عام 1995، واحْتَلَّتا أجزاءً واسعة من بلادنا وما تزال توغُّلاتهما مُستمرَّة، بخلاف مِنَحْ البشير (المُتلاحقة/المُتزايدة) لهما. إذ بدأت مصر باحتلال حلايب، ثمَّ توغَّلت بجهة وادي حلفا والتهمت جميع العُمُوديات الواقعة شمالها، وشَارَفَت حدود شمال دارفور إنْ لم تدخُلها فعلياً، ومَنَحَهَا البشيرُ مليون فدَّان بالشمالية، ووعدها بالمزيد في سنَّار والدمازين، وأتَاحَ لها مياهنا الإقليمية بالبحر الأحمر، مع مئات الآلاف من ثروتنا الحيوانية، وغيرها من (المِنَحْ) التي ذكرناها وفَصَّلناها كثيراً. في ما بدأت إثيوبيا باحتلال الفشقة، وتَواصَلَتْ تعدِّياتها (احتلال، نهب، قتل، تشريد) ضد السُّودانيين حتَّى مشارف القضارف، بشهادة وَاْلِيْهَا/حاكمها وتوثيق الإعلام الإسلاموي، ومع هذا أتاحَ البشيرُ ميناء بورتسودان لإثيوبيا دون عوائدٍ معلومة، ووافق (بانكسارٍ) على بناء ميناء إثيوبي (داخل السُّودان). والمُصيبة الأكبر، مُوافقة البشير على بناء سدَّ النهضة دون مُطالبته ببني شنقول (الأرض السُّودانية) المُقام عليها السد، والتي آلت لإثيوبيا تبعاً لاتفاقية 1902 شريطة عدم إقامتها لأي مشروعات مائية على النيل الأزرق!
قد يقول قائل بأنَّ اتفاقية 1902 جَرَتْ إبان الاستعمار، وأنَّ سد النهضة مُؤمَّن وأنَّنا سنستفيد منه كما يقول المُتأسلمين، وقد ينبري بعض الغافلين و(الطُفيليين) دفاعاً عن التكامُل مع إثيوبيا، بأنَّه تكتيكٌ (سُّوداني/إثيوبي) لمُواجهة مصر وتعدِّياتها وغيرها من أكاذيب/تضليلات البشير وعصابته. بالنسبة لإبرام اتفاقية 1902 إبان الاستعمار، فهذا لصالح السُّودان وليس العكس لأنّهَ كان مُسَتَعْمَراً، وتمَّ استقطاع جُزء منه (بني شنقول) ولابد من استرجاعه، خاصةً عقب نقض إثيوبيا لجميع الاتفاقيات السابقة، بما فيها اتفاقية 1902 التي تمَّ بموجبها استقطاع ذلك الجزء الغالي من الوطن لصالحها. وبالنسبة لأمان السد، نتساءل (بمنطق) عن الأُسُس التي جعلت البعض (يُؤكِّد) سلامته، ودراسات السد التي تُحدِّد كل شي عنه، بما في ذلك آثاره/انعكاساته لم تتم أصلاً حتَّى الآن؟! أمَّا عن فوائد السد المزعومة، فقد خَلَت اتفاقيته الإطارية من أي (التزام) إثيوبي تجاه السُّودان واستفادته من السد! فأين تمَّ (تثبيت/توثيق) الفوائد التي يتحدَّثون عنها؟! وبصفةٍ خاصَّة، ما هو مقدار وأسعار الكهرباء التي سيُتيحها السد للسُّودان؟ ومن تكفَّل/سيتكفَّل بتكاليف إنشاءاتها؟ ونفس التساؤُلات، تنطبق على الـ(300) ميغاوات التي ينالها السُّودان حالياً، وفق تصريحات البشير المُشار إليها أعلاه! وبالنسبة لداعمي التقارُب مع إثيوبيا، باعتباره ضربٌ لمصر وحسمٌ لتجاوُزاتها، نقول بأنَّ السُّودان وأهله وحدهم الضحايا، لأنَّ كلتا الدولتين (إثيوبيا ومصر) تحتلَّان أراضينا، وتُواصلان تجاوُزاتهما الصارخة ضدنا، ولنتأمَّل مُقدَّراتنا (المُلْتَهَمَة) منهما، لنُدرِك حجم (خَيْبَة) و(عَمَالَة/خيانَة) البشير وعصابته و(غَفْلَتنا)!
الحقيقة القاسية، أنَّنا – نحن السُّودانيون – شاركنا بشكلٍ أو آخر، في حالة (الخَيْبَة/الهَوَانْ) التي نحياها الآن، سواء كنا كيانات/أحزاب (مدنية/مُسلَّحة)، أو نُخَب/مُتعلمين، أو عامَّةُ الشعب. فغالبية كياناتنا تابعة للموصوفين بـ(رُموز/قادة/زُعماء)، يسعون لمصالحهم الشخصية وتوريثها لأُسرهم ومُوالييهم من بعض النُخَبْ المُتعلِّمة! وبعض أولئك القادة/الرموز يتآمرون و(يتقافزون) بين إدِّعاء النضال و(الانبراش)، ومنهم المُجْتَهِد/المُستهلك لقُوَّاه و(مُؤيِّديه) في ما لا يُفيد، ودون أثرٍ/نتيجةٍ ملموسة! وسواء هؤلاء أو أُولئك، فإنَّ جميع كياناتنا السُّودانية، لا يملكون رُؤى رصينة لاقتلاع المُتأسلمين وإعادة بناء السُّودان، ويحيون مُنازعات داخلية وهيكلية بعيدة عن مضامين الديمقراطية والقيم التي يُنادون بها، وهم بعيدون تماماً عن المخاطر والمآسي الحقيقية التي يحياها السُّودان وأهله على أيدي المُتأسلمين! وعلى سبيل المثال وليس الحصر، لم يصدُر أياً من كياناتنا السياسية (مدنية/مُسلَّحة) مُجرَّد تصريح، ناهيك بيان أو تحرُّك (عملي/إيجابي)، تجاه تجاوُزات إثيوبيا ضدنا (أرضاً وشعب)، وكأنَّ هذه التجاوُزات تحدث لدولةٍ أُخرى غير السُّودان! بينما قَدَّمَتْ الكيانات الإثيوبية (التماساً/عريضة) شديدة اللهجة لأمين عام الأمم المُتَّحدة، بشأن ما وصفوه اعتزام حكومتهم (التنازُل) عن بعض الأراضى للسُّودان! وادَّعوا بأنَّ اتفاقية 1902 (تَغَوَّلَت) على الحدود الإثيوبية، وذكروا بأنَّهم لن يسمحوا (بالتنازُل) عن أراضيهم، واعتبروه (انتهاكاً خطيراً) و(قُنبلة موقوتة)! فأين كياناتنا من مثل هذه الخُطوة التي (نَبَّهْنَاهم) إليها مراراً وتكراراً؟ ولماذا وإلى متي يصمتون على تجاوُزات البشير وإثيوبيا وغيرهم ضد البلاد وأهلها؟! ومتى تضطلع نُخَبْنَا المُتعلِّمة بأدوارها الأصيلة في صناعة/قيادة التغيير المنشود؟ ومتى يَنْفَكُّون من (أَسْر) الموصوفين بـ(قَادَة/رموز) ويُقاتلون لأجل البلاد (أرضاً وشعب)، كما يستميتون دفاعاً عن تلك (الرموز/الزعامات) الفاشلة/المُتآمِرَة؟ وإلى متى تتساءل نُخَبْنَا المُتعلِّمة عن البديل الآمن، دون تفكيرٍ أن يكونوا هم البُدَلاء؟! أم هل يتوقَّعون وصول ذلك البديل من الفضاء؟ ومتى تُدرك نُخَبْنَا أنَّ المُجتمع الدولي يدعم المُتأسلمين الذين يُلبُّون أطماعه في بلادنا دون نقاش؟!
غير أنَّ المُؤلِم حقاً، مُساهمتنا نحنُ (عَامَّةُ الشعب السُّوداني) في الخَيْبَة والهَوَانْ الماثِلَيْنْ، بوقوعنا المُتواصل في فِخَاخْ المُتأسلمين (الإلهائية)، وسيطرة انتماءاتنا القَبَليَّة/الجَهَويَّة والحزبية الضيقة، وقتل/ظلم بعضنا البعض، تاركين المُغامرين والمُتاجرين بالداخل والخارج يتلاعبُون بنا، ونحن فقط الضحية وندفعُ الثمن من أرواحنا وسيادتنا الوطنية. ففي الوقت الذي يُسلِّم البشير وعصابته بلادنا ومُقدَّراتنا لإثيوبيا وغيرها من الطَّامعين، يقتتلُ الكبابيش والحمر بالأسلحة الثقيلة، وينشغل بعضُنا الآخر بإثبات وجود إهرامات سُّودانية من عدمه، دون أن نتساءل عن مصدر الأسلحة التي يقتل بها بعضنا بعضا، أو نتدبُّر في (مِنَحْ) البشير المُتلاحقة للمصريين، وآخرها صفقة المواشي بآلاف الرؤوس! وبدلاً من المُطالبة بالتحقيق في موضوع الفسائل المريضة، انشغلنا بقمح الراجحي الذي لن ننال منه جراماً أو أوقية! وبعضنا بلغت غيبوبته (المُدهشة) حَدَّ (الفَرِحَ) بتنصيب نائب البشير رئيساً للوزراء، و(التهليل) لعودة مُتأسلم (هارب)، مُتناسياً مُشاركتهما الأصيلة في كل مآسينا، وترسيخ الوجود الإسلاموي واستدامة إجرامه!
إنَّ من السذاجة بمكان الفرح، بالتكالُب المُفاجئ والكثيف للموصوفين بـ(أشقَّاء) أو العالم الخارجي علينا، باسم الاستثمار أو التكامل وغيرها من الأكاذيب، فلقد جَرَّبناهم ولم ننل منهم سوى الخراب والدمار، ودونكم الأرقام الفلكية لاستثماراتهم وأرقام اقتصادنا المُتراجع وأوضاعنا المعيشية الصعبة، التي تُؤكِّد بأنَّهم عبارة عن طَّامعين وناهبين لمُقدَّراتنا، وساعين لإشباع مصالحهم على جماجمنا، ولا يليقُ تَرْكْ البشير وعصابته المأفونة، ليُقدِّموا ما تبقَّى من بلادنا وأهلها (غنيمةً) سهلة لأُولئك الطَّامعين، ويجعلونا أداةً/عصاة يستغلَّها الآخرين، لضرب/طعن بعضهم بعضا كيف ما شاءوا ومتى أرادوا.
لا مجال لتجاوُز كل هذا إلا بحشد وتوحيد كافة الجهود السُّودانية المُخلصة، وتسخيرها لاقتلاع المُتأسلمين بأسرع وقت، واللحاق بما تبقَّى من البلاد وأهلها، دون تصديق/انتظار الموسومين بـ(قادة/زعماء)، أو العالم الخارجي الطَّامع فينا والمُتلهِّف لابتلاع بلادنا ومُقدَّراتها. علينا تجاوُز إلهاءاتهم/تضليلاتهم وتوجيه أسلحتنا نحو العدو الحقيقي، ولنثق بأنَّ الانتظار/الخوف وقتال بعضنا البعض، وصراعاتنا الجَهَويَّة/الحزبية/العقائدية تخدم المُتأسلمين وداعميهم الخارجيين ولم ولن تنفعنا، وسترفع من تكلفة التغيير المنشود، والتي ستكون زَوَالُ السُّودانِ وزوالُنا معه.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.