عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
(واقادوقو)، عاصمة بوركينا فاسو، هي مدينتي الأفريقية المفضلة، ويُدللها أهلها ويسمونها (واقا). أحببتها (من أول نظرة) حينما زرتها اول مرّة عام 1998 بعد غياب طال عن السودان لأنها ذكرتني بمراتع طفولتي وصباي في غرب السودان، وأنفعلت بها وتفاعلت، فكتبت قصيدتي الأولى بعنوان (يخلق من الشبه أربعين)، ومطلعها:
"بوركينا فاسو           السمِح بي ناسو
هيّج أشجاني           للقاصي والداني
و"غُبارك العالِق"     ذكّرني سوداني
ويا واقدوقو        الما ضاقو يضوقو!
لما شفتك،
قلت سبحان من بعث الأمين
يخلق من الشبه أربعين
ما إنت ذاتك
أمروابة والضعين"
ثم اختفت بوركينا فاسو منذ ذلك الحين في "كرش" أفريقيا الغربية المتدلي فوق خليج غينيا، والذي تركه الاستعمار الأوروبي فسيفساء من الدويلات ترطن بلغات أوروبية مختلفة (الإنجليزية والفرنسية والبرتغالية) رغم اللغات الأفريقية المشتركة التي تربط شعوبها؛ دويلات منكوبة بالفقر، وبالحروب والنزاعات الأهلية، وبالأوبئة، وبحكّام قصيري النظر، عظيمي الشهية للسلطة المُطلقة الدائمة، والثروة الحرامفي وسط الفقر المدقع لشعوبهم.
في الأسبوع الماضي طفت بوركينا فاسو إلى سطح أخبار العالم حين انفجر مِرجَل الغضب الشعبي بعد طول صبر حين أعلن الرئيس بليز كامباوري عن نيته تعديل الدستور ليسمح له بالترشح في الإنتخابات الرئاسية في العام القادم لفترة أخرى بعد 27 عاما من الحكم المتواصل، وانتخابات مشكوك في نزاهتها، ووعود متكررة بالإصلاح لم يتم الوفاء بها. لم يتعظ كامباوري بما حدث لإخوته الرؤساء في بلاد عديدة من حوله في أفريقيا وقارات أخرى، وإن كان قد حذا حذو زين العابدين بن علي حين خاطب جموع تونس الهادرة، بعد فوات الأوان: "الآن فهمتكم!" 
آخر خطاب له بعد تدخل الجيش،وقبل فراره إلى ساحل العاج، قال كامباوري: الآن فهمتكم! وألغى التعديلات الدستورية المقترحة ورحب بالحوار مع المعارضة ولكن بشرط إكمال فترته الرئاسية في العام القادم– ولكن هيهات! لم يتعظ كامباوري بما حل بغيره من الرؤساء الذين لم يسمعوا هدير العاصفة ونُذرها: رب نعمته القذافي، وزميله في الفرانكفونية بن علي، وحسني مبارك، أحد قادة أفريقيا. كلهم أمضوا في الحكم عشرات السنين، صُمٌ، عُميٌّ، بُكمٌ، لا يسمعون ولا يُبصرون وعين العاصفة تقترب منهم، ولا يحسون بنُذر الزلزال الذي سيجعل الأرض تميد من تحتهم. اشتركوا كلهم، وغيرهم، في الإستهانة بالشعوب وقدرتها على صنع المعجزات وإن بدت مستكينة، مسكينة، يائسة ومستسلمة لنزوات الحكام وجورهم.
بوركينا فاسو من أفقر بلدان القارة الأفريقية، "مُغلقة" لا منفذ لها على البحر. غير أن شعبها أثبت أن نوافذه مُشرعة تستقبل تيارات التغيير، والتوق للحرية والإنعتاق، وأن صبره سينفد مهما طال، وإن إرادته ستنتصر في خاتمة المطاف وإن حسب الحكام من أمثال بليز كامباوري أنهم مخلدون في كراسيهم.
وإذ نرقب بإعجاب، وإشفاق، تطورات الأحداث في ذلك البلد، ندعو لشعبه بالتوفيق في إتمام ثورته، وجعل إنتفاضته بداية لاسترداد العافية السياسية والاقتصادية، واسترداد الأمل الذي وئد عند الإستقلال قبل أكثر من نصف قرن.
يخلق من الشبه أربعين؟
يا ريت! ونكاد نهتف:
"بوركينا فالصو! هاتو فلوسنا!"