مهنة ... في محنة (9): 
صحافة الديمقراطية الثالثة (ب):
سنوات "التمكين" الإعلامي للإسلاميين 
الاسلاميون دارسو الإعلام في أمريكا انتموا للمدارس السلوكية في الاتصال 
شابهت أساليب الصحف تكنيكات شتى لسيكلولوجية التأُثير على الجمهور  
تجاهلت صحف الإسلاميين الأقمار القيم الصحفية وشوهت الموضوعية
د. محمود قلندر
لا جدال أن ظاهرة صحفية جديدة سادت ساحة الصحافة السياسية في سنوات الديمقراطية الثلاثة، هي ظاهرة "الصحف الأقمار".ونعيد التذكير هنا بأننا أطلقنا تعبير "الصحف الاقمار" على تلك الصحف التي كانت تشكل –بالمواربة- صوتاً للأحزاب السياسية بعد عجز الصحف الحزبية وضعفها. ففي الوقت الذي عجزت الصحافة الحزبية عن أن تكون صوتاً مسموعاً لأصحابها، ملأت الصحف الأقمار ذلك الفراغ بقوة، ووفرت لأحزابها عدة مزايا، أهمها حرية الحركة والمناورة في عرض القضايا والموضوعات، وإمكانية التنصل من محتواها لو خالف المحتوى قواعد اللعبة السياسية المرعية. ونضيف هنا، إن المراقبة الدقيقة للصحف الأقمار في تلك الفترة تدل على تميز تلك الصحف بمزيتين:
الأولى ، أنها كانت، بلا شك، المبتدع لأشكالٍ شتي من الممارسات التحريرية التي غابت عنها الفواصل بين صحافة الرصانة، وبين صحافة الاستهزاء بالآخرين، والتبخيس الظلوم لمناجز المنجزين.
والثانية، هي اكتساح الإسلاميين سباق امتلاك ذلك النوع الجديد من الصحف، إذ شكلت إصدارات شتى في الساحة في تلك الأيام، رصيداً ذاخراً من الصحافة التابعة للإسلاميين. 
هاتان الملاحظتان، تصلحان لوحة خلفية لبعض الحديث التنظيري عن الصحافة والسياسة، والذي سنخوض فيه في السطور التالية بحثاً عن تفسير وفهم مناسبين لواقع  التداخل بين السياسة والصحافة في سنوات الديمقراطية الثلاث. 
***
عالمة الاتصال السياسي الألمانية إليزابيث نويلة- نيومان، صاحبة نظرية شهيرة معروفة في نظريات الاتصال والإعلام باسم "نظرية دوامة الصمت". 
ودون الدخول في طرح نظري مطول، يمكن تلخيص النظرية لأغراض هذا المقال، بالقول إن "رأي الجماعة يسود ويعلو كلما امتلك أصحاب ذلك الرأي الصوت الأعلى والحضور الأكثر في وسائل الإعلام.  بينما تخفت الآراء الأخرى  - حتى ولو كانت هي الأصوب- لقلة عرضها في وسائل الإعلام، ولخوفها من التعرض للعزلة الاجتماعية". ولأسباب تتعلق بالمردودات السايكولوجية للعزلة الاجتماعية، يكتسب الموقفان شكل الدوامة اللولبي، إذ تنزوي الآراء الأخرى (وإن كانت صحيحة)، وتدور منداحة إلى أعلى –كالدوامة- دائرة انتشار صوت الجماعة المتمكنة من وسائل الإعلام، فتسود أراء الجماعة المتمكنة من الوسائل، وتتراجع مكانة الآراء الأخرى بفعل الصمت.
واعتبر كثيرون نظرية نويلة-نيومان هذه صالحة لتفسير ظواهر سياسية بدت غير منطقية في المجتمعات الديمقراطية واللبرالية عموماً، فيها سادت الفئة القليلة على الفئة الكثيرة. بل وهناك من استخدمها لتفسير جانب من جوانب ما يمكن تسميته "بديكتاتورية الديمقراطية"، حيث يؤدي الاندياح الواسع للجماعات السياسية في وسائل الإعلام، إلى علو صوتها وسيطرتها على ساحات الفكر والرأي بما يجعل غيرها من الآراء تتوارى وتتراجع. وبذلك تلعب وسائل الإعلام الحرة دوراً سالباً في بسط الآراء المسنودة بالوسائل باعتبارها الأصوب والأصلح، في وقت قد لا تكون كذلك. 
نظرية نويلة نيومان هذه، تلخص حال التمكن السياسي للجماعات الصغيرة،والتي يكمن تمكنها السياسي في ملكيتها لأصوات إعلامية متعددة.
****
لا اصطف في صف المفسرين لكل فعل سياسي من منظور المؤامرة. فلا اقول هنا أن الإسلاميين جلسوا بليل إلى طاولة التآمر، متسللين من جيوبهم  "خطة الاستيلاء على الرأي العام عبر نظرية نويلة-نيومان"، وقاموا بتطبيقها. فليس في مقدوري قراءة النوايا أو استطلاع مكنونات النفوس. بل و لا أدري إن كان إعلاميو الجبهة ومخططوها على علم بتلك النظرية حتى.
ولكني أسعى لتفسير الواقع الذي عايشته البلاد خلال سنوات الديمقراطية الثلاث عبر النظرية التي وجدها كثيرون منذ سبعينيات من القرن الماضي،صالحة لتفسير عدد من الوقائع التي شهدتها الساحات السياسية العالمية، منها مثلاً، سيطرة الحزب الديمقراطي الاشتراكي في ألمانيا (الغربية) خلال عقد السبعينات، وذلك بسبب وجود اتجاه يساري واضح وسط القيادات التحريرية لمعظم الصحف الألمانية الكبرى، في الوقت الذي كانت الحركة السياسية اليسارية في عمومها ضامرةً في المجتمع الألماني.
وإذا أردنا استعارة النظرية لاختبار واقع الممارسة خلال سنوات الديمقراطية الثالثة في بلادنا، لوجدنا شواهد عدة تجعلها صالحة لتفسير الواقع السياسي الذي عشناه في تلك السنوات الثلاث. دعنا نبدأ بإعادة تصوير البيئة السياسية والصحفية كما أوردناه في الحلقة السابقة، والذي نلخصه فيما يلي:
أولا: 
سيادة أجواء اللبرالية الرحبة، وانتقال البلاد من أشكال النظم الشمولية إلى ساحات الانفتاح المتمدد على الممارسات السياسية الديمقراطية، والتي فتحت –بدورها- أبواب الإعلام الحر المسنود بالقيم اللبرالية التي تستوجب على الصحفيين الممارسين، التقيد بالمسئولية الاخلاقية في العمل الصحفي، والالتزام بالمُثُل الصحفية العليا للنشر أو النقل أو التحرير.
ثانيا:
تقلص قيود الامتلاك والاصدار استناداً على مبادئ الانفتاح اللبرالي الذي عم البلاد، ومن ثم تصاعد عدد المطبوعات الصحفية المنشورة من حفنة، إلى ما يقارب المائة في مجملها الكلي.
ثالثاً:
عجز الصحف الحزبية الصرفة، والتي كانت تصدرها أمانات الإعلام بالأحزاب ناطقة باسم الأحزاب، عن اقناع حتى القواعد المتلزمة، بقيمتها السياسية كصوت إعلامي للحزب.حتى صارت أرقام طبع بعضها مخجلاً، وأرقام توزيعها أكثر مدعاة للخجل، الأمر الذي جعل الأحزاب المالكة تحبس المطبوع منها على قلته، حتى يلوح باعة المسترجعات الصحفية الذين نشطت تجارتهم، بزيادة مصادرهم وقت ذاك.
رابعاً:
بروز ظاهرة "الصحف الأقمار" ،  بديلاً للصحف الحزبية، والتي سعت عبرها الأحزاب لتمكين نفسها من صحيفة –أو صحف- لا تعود إليها بما هو ظاهر من أشكال التملك، ولكن تقترب منها بالفكر والموقف، وربما بفكر وولاء محرريها. وتمددت هذه الظاهرة حتى كادت الصحافة الأقمار أن تصير عند بعض الأحزاب هي الأصل، بعد تراجع صدور صحفها إلى حد التوقف.
خامساً
ضمور اقتصاديات الصحافة في ظل الكساد الاقتصادي الذي ساد وقتها، وهو أمر أصاب بالخذلان أولئك المستثمرين الذين ولجوا المهنة طامعين في الربح الوفير من سوق الصحافة. وقد جعلهم هذا الضمور يبحثون عن ما يسد فجوات الخسران حين بارت تجارتهم، فانفتحت بذلك أبواب الخطايا الصحفية، من تسخير الصحيفة أو الصفحات لمن يدفع.
نال الإسلاميون –بلا جدال- قصب السبق في تعدد الأقمار الدائرة في فلك الحزب، فقد تعددت المنابر من حوله، واتسعت لها مواعين العون المادي، بينما بدت أقمار الآخرين محدودة في العدد، وضامرة في القدرة المادية.ففي الوقت الذي ظل للحزبين الكبيرين قمر واحد، أو في أحسن الأحوال قمرين، كان كوكب الإسلاميين تتزاحم حوله أقمار ناهزت الخمسة، لو حسبنا إليها صحافات الطلاب التي توافرت لها من الإمكانات المادية، ما بدل حالها من صحف حائط تتلطخ بأحبارها أصابع الطلاب، إلى إصدارات دورية تطبعها أحدث المطابع بما يفوق، بالقطع، حدود قدرات الطلاب المادية.
وفي الوقت الذي شحت فيه الموارد وغاب المعين عن أقمار الآخرين، كانت الصحف الإسلامية تتمرغ في رصيد وافر من العون المادي، وفرته لها البنوك المرتبطة بالحزب والحركة، الأمر الذي جعل تلك الأقمار تتجاوز تماماً عقبات الصدور غير المنتظم، والتقليص المستمر للصفحات والكميات المطبوعة، وهو الواقع الذي كانت تعيش فيه الصحف الأقمار التابعة للأحزاب الأخرى، بل والصحف المستقلة السياسية وغير السياسية. 
وكان الأثر المباشر لمثل ذلك الانتظام من قبل الأقمار الإسلامية، أمران:
الانتشار الواسع لصحف الإسلاميين وتواجدها  في كل المدن وفي كل وقت أمام الجمهور المتعطش لتعدد الأصوات وتنوعها - بعد ستة عشر عاما- والمستزيد منها. وبذلك التواجد المنتشر، تمكنت الصحف من الرسوخ في أذهان المقبلين كل صباح لأكشاك البيع، ليصبح التعود على شرائها جزءً من عادات السلوك الاستهلاكية اليومية.
أدي التعود على وجود الصحف الإسلامية الأقمار بانتظام،ثم تطور شرائها إلى عادة استهلاكية، إلى ازدياد التوزيع زيادة ملحوظة. وهي زيادة عضدتها المفاخرات المتكررة من تلك الصحف باضطراد بيعها وكساد غيرها، وقوى منها واقع التضعضع الذي عاشته كافة الصحف الأخرى، حتى السياسية المستقلة التي كانت – فيما سبق من عهود- بتاريخها واعتدال مواقفها، إصدارات يحج إليها السودانيون الباحثون عن رأي سديد لا تلونه ألوان الغرض الحزبي. 
هذا الوصف لواقع البيئة الصحفية في زمن الديمقراطية الثالثة في السودان، يماثل وصفة إليزابيث نويلة نيومان لما تحدثة السيطرة على وسائط التعبير عن الرأي السياسي في علو صوت المسيطرين وقيادتهم للرأي العام إلى الوجهة التي يريدون. ولا أشك في أن الذين عايشوا سنوات الديمقراطية الثالثة بقدر من الوعي السياسي، يذكرون كيف نجحت صحف الإسلاميين الأقمار في شغل الرأي العام بما اختارت من القضايا السياسية التي صبت كلها في مصلحة تخذيل منجزات ومواقف الآخرين، ورفعت من وتائر السخرية والاستخفاف بالأفراد والجماعات التي تخالف حزبها الأراء والمواقف. 
***
كيف ولماذا انتهجت صحف الإسلاميين الأقمار مناهج النشر والتحرير الصحفي غير التقليدية تلك؟
المتابع لوقائع التطورات السياسية في السودان منذ سنوات النميري، يدرك بلا شك أن الإسلاميين –من بعد انتفاضة شعبان التي لم تُصِبْ-  انطلقوا في هجرة إلى الغرب أخذت عددا منهم إلى رحاب الجامعات الأمريكية على وجه الخصوص.  فشهدت سنوات النصف الثاني من السبعينيات وكل الثمانينيات، تزايداً في الطلاب السودانيين من أعضاء الحركة الإسلامية والمتعاطفين معها، في الجامعات الأمريكية، والتي لعب فيها اتحاد الطلاب الإسلاميين لشمال اميريكا المشتهر باسم (إسنا) دوراً مقدرا في استقرارهم في الجامعات الأمريكية ذات الشأن. ومن بين أولئك، اختار عدد من الطلاب الوافدين التخصص في دراسات الإعلام والاتصال، وهي الدراسات التي بدأت تحظى –منذ السبعينيات- باهتمام متعاظم بين المخططين الاستراتيجيين باعتبارها مجالات مهمة لبسط السيطرة والتحكم.
ويدرك الدراسون في تلك الجامعات خلال تلك الفترة، أن الدراسات الأمريكية كانت تتجه كثيراً إلى التركيز على دراسات الاتصال  كسلوك إنساني ذي أبعاد نفسية واجتماعية، أكثر من تركيزها- كما هو الحال في الدراسات الأوربية- على كونها دراسات مهنية تتصل بصقل المهارات الصحفية وتجويد أشكال التحرير. وبذلك الاتجاه الأكاديمي الأمريكي المهيمن، تركزت اهتمامات الدارسين في الجامعات الأمريكية على مجالات من شاكلة فهم سايكولوجية المتلقي، وأساليب التأثير عبر وسائل الاتصال على الأفراد والجماعات. ودرس معظمهم مجالات ذات صلة، مثل سايكولوجية العصبة، وتكنيكات الإقناع، وأساليب تحوير وتشكيل الرأي العام.
ودون الخوض في الأسماء، يمكننا القول بأن الذين تولوا من بعد الانتفاضة، المسئوليات الإعلامية في الجبهة الإسلامية انحدر معظمهم من تلك المجموعة التي تخرجت من فصول المدرسة الأمريكية السلوكية في الاتصال. فمنهم من تولى مهام رسمية، رؤساء تحرير أوسكرتيرين أومديرين تنفيذيين. وكان بعضهم نافذاً في مكتب الإعلام الخاص بالجبهة، وهو المكتب الذي رسم الاستراتيجيات الإعلامية للحزب.
لا نستطيع، ولا نملك، القول القطع بأنرهط الإعلاميين الإسلاميين الناهلين من العلوم السلوكية الغربية،عمدوا إلى التخطيط المسبق،ورسموا الاستراتيجيات الرامية إلى تحقيق غايات التأثير على الجمهور وفق معطيات ما نهلوا من علوم. ولكننا قطعاً نستنبط، استناداً على المعرفة والعلم، أن الانتماء إلى المدارس الأكاديمية السلوكية،يجعل طبيعياً أن ينتهج المخططون وجهة فكر ذات المدارس حين تُولَّى لهم مسئوليات وضع الاستراتيجيات والخطط. 
وبذلك، يمكن القول إن المتابع للخط الإعلامي للجبهة الإسلامية خلال أعوام الديمقراطية الثلاثة، والذي عكسته مطبوعات الجبهة وقتها، لا يملك إلا أن يلحظ أثر مثل ذلك النهج الفكري في التعاطي التحريري مع القضايا السياسية، من حيث أغراض إحداث ابلغ الأثر في الفرد أوالجماعة. فمعظم الأساليب التحريرية غير التقليدية التي انتهجتها الصحف الأقمار، اقتربت كثيراً من الأساليب العلمية المستخدمة في  مجال الاتصال السياسي التي يلم بها ويتقنها المختصون. ويمكننا أن نشير إلى بعض ملامح تلك الأساليب، في الأعمال التحريرية لبعض صحف الإسلاميين الأقمار، وهي:
وجود أشكال من التحرير الصحفي قريبة الشبه بالتطبيقات العلمية لأساليب الإقناع،كتطبيق تكنيك مشهور في الاتصال الهادف للإقناع،  يعرف"بالاستمالات". والاستمالة الأكثر استخداماً هي استمالة العاطفة، والتي يتم فيها طرح القضية أو الموضوع الذي يتم نقاشه، في إطار يستثير العاطفة ويحرك المشاعر (الإيجابية أو السلبية).
استخدام أشكال من المعالجات الصحفية تقترب كثيراً من الأساليب العلمية للدعاية، والتي تقوم على مبدأ خلق الاضطراب المعرفي عند المتلقي عبر عدة تكنيكات محددة ومختبرة أهمها: التخويف، خلط الحقيقة بالكذب،بتر المعلومات، والاستشهاد بالشخصيات المهمة لتمرير المعلومات غير الموثقة.
استخدام أساليب في عرض الحقائق، شبيهة بتلك التي يستخدمها خبراء الاتصال السياسي، والاستشاريون السياسيون للأحزاب والمرشحين في الديمقراطيات الغربية (وخاصة الولايات المتحدة) لاستثارة الرغبات النفس-اجتماعية للجماعات لإحداث ما يعرف"بالتماهي الاجتماعي"، أي الرغبة في البقاء مع الرأي الغالب وسط الجماعة.ومن أمثلة ذلك، تقديم نتائج الرأي العام في شكل رسومات بيانية توضح وجود شبه إجماع قومي على القضايا الخلافية التي يكون الإسلاميون طرفاً فيها،والتي تميل النتائج فيها دائماً لمصلحة مواقف الإسلاميين، ساعية بذلك إلى تشكيل بيئة ذهنية صالحة لميل الجمهور نحو الموقف الذي يؤيده القطاع الأكبر من الجمهور، أي المؤيد لموقفها.
أدت الأساليب التحريرية غير التقليدية، إلى خلق بيئة صالحة لنمو ذهنية قابلة لتطبيق مبدأ سيكولوجي معروف، هو التحويل   transfer، وهو ذلك السلوك الذي يدفع الناس إلى إصباغ الصفات السيئة (أو الجيدة حتى) المتواترة، على البيئة الأشمل التي تحدث فيها تلك الصفات. وبذلك يمكن القول إن التركيز الإعلامي على سوء الممارسة السياسية للأحزاب خلال الفترة، والذي قامت بتصويره  صحف الإسلاميين الأقمار بصورة من التكرار والمبالغة، جعل سوء السلوك السياسي ينتقل من الأدوات إلى البيئة كلها. فصارت الديموقراطية هي الضحية المشمول بالسوء.
***
لا شك أن  مجمل قولنا هذا يجعل صحيفة قمرية واحدة تترائى بقوة أمام ناظري القارئ، هي "ألوان".
ورغم ذلك الترائي المستمر لألوان، فإنه من الظلم أن نستثني آخرين كان لهم دورهم في سيادة نمط صحافة غير تقليدية. فقد دخلت صحف قمرية، وأخرى مستقلة، لعبة تخريب المثل الصحفية وسوق قيم الموضوعية و الحياد عبر سهل منحدر.
فما هو النهج الذي انتهجته ألوان وجعلها سيدةً على هذا الطريق..؟
وما هي الصحف القمرية وغير القمرية التي حاكت الأمور كحياكة ألوان؟ 
في الحلقة التالية نفصل..


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.