حسين التهامي

ثمة ارهاصات وإشارات ان الحكومة تدبر لتغيير صورة  المشهد السياسي  بحالة انتقالية  تخلق  أقصى درجة  ممكنة من الصدمة والارتباك ليس وسط قوى المعارضة  فحسب بل والاهم 

بغيرما محاولة لاستباق مخرجات موءتمر الحوار الوطنى الذى التئم فى ١٠ من هذا الشهر ايضا -رغم تحفظات ليس الرافضين للمشاركة فيه بل وحتى بعض  من