فى الثانى من شهر سبتمبر ١٨٩٨م وقعت معركة كررى او أمدرمان وكما جاء فى وكيبيديا: (وقعت المعركة في صبيحة 2 سبتمبر ١٨٩٨م بين قوات المهدية السودانية والقوات البريطانية مع مساندة قوات مصرية في كرري شمال امدرمان عاصمة الدولة المهدية وكان قوام القوات المهدية ٦٠  الف جندى وتعداد الجيش الإنجليزي المصري حوالي ٦ آلاف جندي مسلحين بالمدافع الرشاشة و الاوتوماتكية الحديثة تدعمهم البواخر الحربية. بدات المعركة في الساعة السادسة صباحا وشن الأنصار هجوما شاملا على القوات المحتلة ولم يستطيع اي جندي سوداني الوصول لمعسكر الغزاة وذالك لكثافة النيران. في تمام الساعة الثامنة صباحا اي بعد ساعتين من بداية المعركة امر كتشنر  بوقف إطلاق النار بعد سقوط أكثر من ١٨ الف قتيل من  الانصار إضافة إلى أكثر من ٣٠  الف جريح.وانتهت المعركة بانسحاب الأنصار إلى غرب السودان ودخول كتشنر امدرمان عاصمة الدولة المهدية). انتهى وهناك  رصد اكثر دقة لوقائع ذلك اليوم المشهود فى كتاب عصمت حسن زلفو : معركة كررى: تحليل عسكري لمعركة أمدرمان).وقدم فيه وصفا بالغ الحيوية للمعركة وكأنما تحاكى  كما نقول اليوم بلغة التكنولوجيا  الواقع الافتراضي Virtual Reality ووصف عصمت تأثير المدفع الرشاش المكسيم  ونوعية دانات المدفعية و طلقات دمدم  على البشر والحجر  وكانت من احدث ماصنعتة آلة الحرب  والأكثر تدميرا  فى ذلك الوقت . اما ونستون تشرشل الذى رافق الحملة آنذاك- ضابطا صغيرا ومراسلا حربيا  وصار فى ما بعد رئيساً لوزراء بريطانيا كما هو معلوم-  فقد قال عن ابطال كررى الذين سقطوا شهداء  او جرحوا فداء لدينهم ووطنهم بأنهم دحروا ولم يهزموا  حسب عبارته: They were defeated  but not conquered. وانقل الى القارىء جزءا مطولا من مقال ممتع ومفيد نشر فى الراكوبة فى الاول من سبتمبر من العام الماضي ل د. محمد المصطفي موسي وحمل عنوان :(في ذكري معركة كرري .. مؤرخ أمريكي يعيد رسم اللوحة الحقيقية: معركة كرري التاريخية الحاسمة بتاريخ 2 سبتمبر 1898 او " The Battle of Omdurman" .. كما درجت أدبيات المؤرخين الغربيين علي تسميتها .. ظلت تلك المعركة الفاصلة وأحداثها الجسام محوراً لحركة بحثية مستمرة من خلال جهود أكاديمية معاصرة لمؤرخين من النصف الشمالي للكرة الأرضية .. حركتهم النزعة الأكاديمية المحايدة لإعادة استقراء ما حدث بالضبط علي ميدان المعركة علي الرغم من مرور اكثر من 116 عاما علي انقضائها  ( ١١٧ هذه السنة ٢٠١٥م ).. لقد أدت هذه المجهودات البحثية لكشف النقاب عن شهادات مراسلين حربيين أجانب لم تحظي في وقتها بالاهتمام اللائق بها بينما أُسقط بعضها لأسباب مجهولة .. والمدهش حقاً ان معركة كرري تعد من اكثر معارك القرن العشرين أهمية من حيث التغطية الإعلامية بالمراسلين الحربيين ابتداءا من ونستون تشرتشيل "المراسل الحربي آنذاك " ومروراً بالمراسل الحربي البريطاني الأشهر آنذاك "G.W.Steveens " .. وانتهاءا بمراسلي " Le Temps " الباريسية الشهيرة .. وقد فسر المؤرخ البريطاني المعاصر و الصحفي المعروف فيرغس نيكول" صاحب كتاب "مهدي السودان ومقتل الجنرال غردون " ... ذلك الحضور الإعلامي المكثف بانه.. " جاء مترجما للشعور القومي البريطاني الجارف بضرورة الانتقام لكبرياء بريطانيا الذي إصابته الثورة المهدية في مقتل عندما لقي خيرة جنرالاتها حتفهم بأسلحة الثورة المهدية ففقدت بريطانيا وليام هكس وستيوارت وتشارلز غوردون .. وفي سبيل ذلك لم تتواني بريطانيا عن جرجرة مصر الخديوية معها في مواجهة المهدية بالتلويح في وجهها بجزرة إعطائها شيئا من أراضي السودان الذي ملكته في يوم من الأيام فعجلت الثورة المهدية باقصائها من ترابه" .. ولعل مما يعزز كلام نيكول تلك الاغنية الشعبية الرائجة في بريطانيا آنذاك والتي تتحسر علي مقتل بطل بريطانيا القومي الجنرال غردون .. علي يد قوات الثورة المهدية.. بكلماتها المكلومة : Too late , Too late to save him He was England 's pride when lived ! He was England's pride when he died وقد راجت تلك الاغنية الشعبية ردا علي جلادستون رئيس الوزراء البريطاني إبان حصار الخرطوم في 1885 والذي عارض في البدء فكرة إرسال جيش لإنقاذ غردون قائلا " لا يمكنني ان احارب شعبا يبحث عن حريته" وان تراجع اخيراً تحت ضغط الرأي العام البريطاني المحموم آنذاك ! ويعد المؤرخ الامريكي جي إيه روجرز J.A.ROGERS من اكثر المؤرخين المعاصرين تعرضا لافادات المراسلين الحربيين المدونة من خلال كتابه " اعظم رجال العالم من ذوي البشرة الملونة" فنقل اولا بعض إفادات جي دبليو ستيفنس والذي قال واصفا ما شاهده بنفسه في ارض المعركة : " لقد كانت اشرس معركة في في اشرس يوم .. تقدمت الراية الزرقاء .. راية الخليفة عبدالله .. مقدمة الجيش المهدوي برجالها الأشداء .. المخلصين حتي الموت .. وكان هناك خياران أمامهم .. النصر او الجنة ! " It was victory or paradise" ثم يستطرد قائلا " لا اعتقد ان ان هناك جيوشا بيضاء قد واجهت الموت من قبل كما واجهه هؤلاء .. ولكن هؤلاء الرجال اصحاب البشرة السمراء .. تقدموا نحو حتفهم بثبات .. لقد قصفتهم مدفعيتنا قصفا شديدا ولكنك رغم ذلك كنت تري صفوفهم المتراصة تتقدم نحونا .. وعندما كانوا في مرمي مدافع المكسيم .. كلما تتساقط جثث قتلاهم .. كانوا يجّمعون صفوفهم ويتقدمون للامام بشجاعة فائقة .. لقد كان هذا اليوم اخر ايام المهدية ولكنه كان بحق - أعظمها علي الإطلاق .. لم يتراجع العدو قط .. لم تكن كرري معركة .. بل كانت حادثة إعدام ابطال ! ان جاز لي ان أقول ان قواتنا قد بلغت الكمال .. فلابد لي ان اعترف بان المهدويون بروعتهم.. قد فاقوا حد الكمال ! لقد كان جيشهم في كرري من اعظم وأشجع الجيوش التي حاربناها طوال مواجهاتنا الطويلة في حروب المستعمرات .. وكان دفاعهم مستميتاً عن امبراطورية شاسعة و مترامية الأطراف افلحوا في الحفاظ عليها لوقت طويل وبكفاءة عالية . لقد تصدي لنا حملة البنادق منهم ببنادقهم المهترئة وذخيرتهم المحلية التصنيع واستماتوا هم وفرسانهم حول الراية الخضراء والراية الزرقاء ببسالة عجيبة .. اما حملة الرماح فقد تحدوا الموت في كل لحظة بلا يأس او خنوع حتي افناهم الموت عن اخرهم ولم يتبقي من ورائهم الا ثلاثة جياد ! حتي من جرُح منهم بقي في مكانه يصلي للرب ان يقتل احد منا قبل ان يموت ! " .. ثم يمضي ليذكر واقعة نالت إعجابه كثيرا .." وكمثال لهذه الشجاعة الأسطورية فقد شاهدت بنفسي طفلا من أطفالهم كان في العاشرة من عمره تقريبا .. رأيته يقف باكيا عند جثة ابيه القتيل في ميدان المعركة .. فلما اقتربنا منه تناول بندقية ملقاة علي الارض وأطلق النار نحونا .. لقد عمل الطفل الشجاع كل ما كان بوسعه عمله ! " اما مراسل صحيفة Le Temps الفرنسية .. فقد أورد الامريكي جي اي روجرز شهادته من خلال كلمات قصار .. موجزات .. معبرات : " ان المرء منا لا يملك الا ان يحيّ بسالة هؤلاء الجنود المهدويون .. لأنهم بلاشك لا يقلون عن نظرائهم الذين كانوا تحت قيادة صلاح الدين الأيوبي بسالةً واقداماً ولاشك ان ريتشارد قلب الأسد لم يكن اشجع رجاله يفوق مستوي هؤلاء الرجال وخصوصا عند الالتحام يداً بيد .. لقد كان مسرح المعركة تراجيديا معقدة الفصول .. لن تغيب بمشاهدها عن ضمير اي شاعر او مؤرخ " .. ويتطرق روجرز للروح الانتقامية العمياء التي تميزت بها قيادة كتشنر الميدانية لمعركة كرري ويذكر كيف انه امر بإعدام 20 الف جريح ببربرية تتناهي مع كل قيم الانسانية مما عرضه لانتقادات جارفة في البرلمان البريطاني في حملة تزعمها اللورد ريتشارد ريدموند والذي لقب كتشنر ب " جزار امدرمان " .. ولعل من سخرية الأقدار ان كتشنر نفسه لقي حتفه بعد كرري ب 17 عاماً بصورة مأساوية في العام 1916 حينما غرقت الباخرة التي كانت تقله قبالة شواطئ روسيا الشمالية فلم يُعثر له علي جسد حتي الان .. رغم جهود سلاح البحرية الملكي البريطاني والتي امتدت للقرابة العام للبحث عن حطام السفينة الغارقة ! ثم يصف صاحب الكتاب المؤرخ الامريكي J.A.Rogers ما حدث بعد ذلك :" لقد ابقي الخليفة عبدالله علي جذوة المقاومة مشتعلة الي حين سقوطه في ارض معركة ام دبيكرات ..بينما ظل العنيد عثمان دقنة مقاوماً حتي وقع في الأسر " ولم يغفل روجرز ان يورد تعليقه الشخصي علي إفادات المراسلين الحربيين قائلا :"ولكن ستظل المهدية اعظم مثال .. للبطولة والتفاني .. يمكن ان يوفره لنا التاريخ الإنساني " "The Mahdist are as fine an example of heroism and devotion as history provides" رحم الله رجال كرري وكفي بالمثل الشعبي مخلدا لهم في الذاكرة الوطنية الجماعية للشعب السوداني .. " الرجال .. ماتوا في كرري ! " وباستشهادهم خرجت صحف بريطانيا الرئيسية الثلاثة .. التايمز .. والدايلي تليغراف .. والدايلي ميرور.. بعنوان احتفالي موحد بتاريخ سبتمبر 1898 " Gordon Avenged" وترجمتها " ثأرنا لغردون "

 ).انتهى

ولعل تلك الوقائع  عن المعركة تدحض ما يشاع عن ظلامية تلك الحقبة من تاريخ السودان - برغم الأخطاء والخطايا - الا ان تلك الآلاف من البشر لم تكن لتستقبل الموت هكذا الا وهى على قدر من الوعى بحقيقة انه ثمن مستحق من اجل السودان. وقد صدف ان اقتنيت هذه الأيام كتاب : فيكتوريا . وهو سيرة حياة ملكة بريطانيا التى وقع غزو السودان فى عهدها وهو من تأليف ا. ن. ويلسون  وقد جاء ذكر السودان فى عدد من صفحاته مقرونا مع اسم  كتشنر . ويورد ان تشرشل  وقد تقابل الجمعان خَيل له كانما هم جيش صليبى حيال الانصار . غير انه اى تشرشل الذى شارك فى هجوم الخيالة شعر بالاشمئزاز اذ ان المواجهة  كانت اقرب الى المذبحة وآثار حنقه ان الجرحى تَرَكُوا فى العراء على ارض المعركة  ليموتوا. ودخلت قوات كتشنر الى المدينة لتبدأ اعمال النهب المنظم  وقتل  الكثيرين من دون محاكمة او اى تحقيقات . ونقل عن السير جون ماكسويل الضابط الرفيع المسؤول عن الاعدامات ان المتعصب -المقصود  الانصارى- الوحيد الذى يستحق شفقته هو الذى مات. ورجع كتشنر الى بريطانيا  ليحظى باستقبال الأبطال وصار نجم الحفلات الاجتماعية فى البلاط وكان  يحكى انه عقب المعركة صار تحت يده حوالى ٢٠٠٠ من النساء معظمهن من الارامل اللاىء فقدن أزاوجهن فى المعركة . وعندما سألته إحداهن كيف كن ؟ اجاب : (مثل كل النساء ، كثيرات الثرثرة ).ولا غرابة ان يتصرف الرجل بتلك الطريقة ويتحدث بعدم لياقة فقد كان ماسونيا! وحقًّا ما اكثر العبر وأقل الاعتبار!   ومن طرائف القدر ان حفيدة فيكتوريا الملكة ألزابيث الثانية -وهى الملكة الحالية - قامت  عام ١٩٦٥م  بزيارة رسمية للسودان  مكثت فيها اربعة ايام زارت خلالها مشروع الجزيرة والدمازين حيث وقفت على مشروع خزان الروصيرص الذي كان قيد الانشاء، ثم زارت مدينة الابيض وجري استعراض للابل والخيول قال عنه زوجها الامير فيلب دوق ادنبرا والمغرم بالجندية والذي شارك في الحرب العالمية : لم اشاهد أبدا محاربين اشداء كهؤلاء  [never seen such Mighty Warriors people ]. بعدها في الخرطوم وعلى ظهر قارب على النيل استضافت الملكة على مائدة غداء كل زعامات الاحزاب السياسية بحضور الدكتور التجاني الماحي الذي كان يشغل منصب رئيس مجلس السيادة والاستاذ سر الختم الخليفة رئيس وزارء اكتوبر، وكتب الاديب والسياسي المخضرم محمد احمد محجوب في سفره القيم (الديمقراطية في الميزان) عن هذا اللقاء وحكى مشهد رئيس الوزراء وهو يقدم الوزراء وممثلي الاحزاب الي صاحبة الجلالة وتوقف عند  المرحوم الاستاذ أحمد سليمان المحامي الوزير في حكومة اكتوبر عن الحزب الشيوعي  الذى قاطع رئيسه ليقول للملكة وبلغة انجليزية فصيحة :(يا صاحبة الجلالة انا الوزير أحمد سليمان ممثل حزب جلالتكم الشيوعي  الوفي) ولم تتمالك صاحبة الجلالة نفسها  فضحكت مجلجلة بطريقة أدهشت كل الحاضرين وعلقت وصيفتها _بحسب رواية المحجوب_ بأنها ترافق  الملكة منذ سنين بعيدة  ولكنها لم ترها  قط تضحك  من قلبها بمثل هذه العفوية .

حسين التهامى

كويكرتاون ، الولايات المتحدة الامريكية

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.