نشرت سودانيل بتاريخ ٢٦ من فبراير ٢٠١٥م حوارا أجرته صحيفة التيار مع مبارك الفاضل المهدى وتناول قضايا شتى حزبية تتعلق بحزب الأمة واُخرى عامة مثل اتفاقية نيفاشا.
فماذا قال عن هذه الاخيرة :(كيف تقرأ زيارة غندور وكرتي لأمريكا ؟ -أمريكا تريد الحوار مع الرئيس البشير لتطمينه لكي يمضي في عملية الحوار والهبوط السلس وتسعى إلى أن يكون هناك حوار لكن النظام اعتبر أن هناك تفادي للرئيس بسبب المحكمة وبالتالي هناك عدم ثقة.
لكن في اعتقادك لماذا لا تنفذ أمريكا وعودها للنظام؟ -النظام لا يعلم أن أمريكا وعودها مشروطة فمثلاً في نيفاشا  كانت هناك وعود نسفتها حرب دارفور.
مقاطعة يا أستاذ مبارك.. 
-لا دعني أكمل. القائم بالأعمال الأمريكي الأسبق كان رجلاً يتكلم بجرأة شديدة وعلى درجة من الانفتاح والصراحة وكنت وقتها بالحكومة قال لي : (أنا كلمت علي عثمان وقلت ليهو أنتو لو عاوزين تعالجوا موضوع دارفور دا عسكرياً عالجوه بس بسرعة وما تخلوا أثر .. لو خليتو أثر نحن بنضطر نتكلم... وإذا القصة باظت نحن حنتكلم في النتائج لكن إذا القضية خلصتوها سريع ومافي أثر نحن بنسكت ساكت وما شفنا حاجة.. ونفس الكلام دا  قالتوا السفيرة الأمريكية لصدام حسين وقالت له:  نحن لا يعنينا صراعكم  مع الكويت واعتبر صدام الحديث ضوء أخضر لاجتياح الكويت). انتهى النقل
ومن المثير ان تجىء أقوال مبارك الفاضل  عن دارفور  وتبعات اتفاقية نيفاشا فى الوقت الذى تعكف فيه مجموعة من أكاديميين وباحثين على تسجيل شهادة على عثمان عن اتفاقية نيفاشا بعد صمت طويل رغم اتهامه بان الاتفاقية التى وقعها  مع جون جارانج  فى ٩ يناير ٢٠٠٥م وحلت ذكراها العاشرة فى يناير المنصرم أدت الى انفصال الجنوب ووضعت بذور انفصال مماثل فى منطقتى جبال النوبة والنيل الأزرق .
انظر مقالة يوسف عبد المنان فى المجهر السياسي بتاريخ ٢٠١٥/١/١٧م :(لكن مرور عشر سنوات على التوقيع على اتفاقية (نيفاشا) حدث كان على الأقل يستحق الوقوف عنده بالتحليل والقراءة.. لماذا حدثت (نيفاشا)؟ ومن فصل جنوب السودان؟؟ وهل كان خيار دول (إيقاد) الوحدة أم الانفصال؟؟ ولماذا لم يحسم السودان ما تبقى من القضايا الخلافية قبل إجراء الاستفتاء؟؟ لقد كتب الجنرال "لازوراس سمبويا" مذكرات مجّد فيها نفسه ورسم صورة زاهية لبطولات له.. وكتبت "هيلدا جونسون" مذكراتها عن السلام في السودان.. لكن "علي عثمان محمد طه" اختار لجنة لكتابة تقويم لـ(نيفاشا) اختار لها نخبة من الأكاديميين ويشرف عليها د. "محمد مختار حسين".. ومن الفاعلين فيها المؤرخ والصحافي "جمال الدين شريف".. لكن متى تصدر؟؟ وهل يريد "علي عثمان" أن يتقمص شخصية "أنيس منصور" الأديب والكاتب المصري الشهير.. ما له "أنيس منصور"؟؟ نحكي قصته التي تقول إن "أنيس" لم يكتب مقالاً واحداً بعد رحيل صديق عمره "عباس محمود العقاد" الذي نعاه الصغير والكبير في مصر إلا "أنيس".. صمت كثيراً.. ونهضت الأسئلة هل كان "أنيس منصور" و"العقاد" على خلاف وخصومة في أخريات أيام الراحل؟؟ لكن "أنيس" فاجأ القراء والوسط السياسي والثقافي في مصر بكتابه (في صالون العقاد كانت لنا أيام).. فأقبل عليه الناس إقبال الجائعين على رغيف الخبز.. وأصبح كل ما كتب عن "العقاد" في كفة وما كتبه "أنيس منصور" في كفة أخرى!! فهل يصدر كتاب (نيفاشا) باسم "علي عثمان" كمذكرات شخصية؟ أم كتاب حكومي مثل الذي أصدرته "سناء حمد" بعد الانفصال وتم توزيعه مجاناً على الناس ولم يقبلوا عليه؟؟) انتهى النقل ولا اعرف ما الذى سيقوله على عثمان عن الاتفاقية ودوره فيها غير أننى اعتقد انها كانت من حيث النص ومعالجة قضايا السودان أفضل ما يمكن ان يتوصل اليه طرفي النزاع غير انه عابها بل جعلها خاوية على عروشها روح التآمر وقصر النظر اذ عمد على عثمان وجون جارانج الى ركلها واقتسام السودان باعتبار أنهما الطرفان اللذان دفعا ثمن الحرب كاملا وبالتالي لا يحق لأحد  غيرهما قطف ثمار السلام .وفى حقيقة الامر ان العبرة ليست فى نصوص الاتفاقيات على أهميتها بل و بدرجة مماثلة روح إنفاذها والعبرة من امضاءها على ارض الواقع . واذا فالفخ الوحيد كان للأسف من صنع على عثمان وجارانج.
وقد أرسلت الى السفير البيرتو فرنانديز  القائم بالاعمال السابق لدى سفارة الولايات المتحدة الامريكية فى الخرطوم- وهو الذى قصده مبارك الفاضل رغم عدم الإشارة اليه بالاسم صراحة - أساله عن صحة ما نسب اليه ولم أتلق رده بعد . وفيرناندبز يشغل الان منصبا رفيعا فى الخارجية الامريكية كمنسق لمركز الاتصالات الاستراتجية لمكافحة الاٍرهاب State Department’s Coordinator for the Center for Strategic Counterterrorism Communications (CSCC) ولكنه فى سبيله الى التقاعد فى ابريل من هذه السنة. واعد بالعودة الى هذا الموضوع بعد ان اسمع من البيرتو فيرنانديز.

حسين التهامي
كويكرتاون، الولايات المتحدة الامريكية


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
//////////