أقرر بداية ان هذه مجرد ملاحظات اثارها مقال د . خالد التجانى الذى نشر هنا فى سودانيل وحمل عنوان:متلازمة حوار الباب الدوار. 
وبالحق فان أزمتنا قد تطاولت وبلغت المدى وصحيح ان :( مايحتاجه السودان والسودانيين حقاً هو تخلي الطبقة الحاكمة عن الحلم المستحيل قطف ثمار "شجرة الخلد وملك لا يبلى", لن ينتج الحوار ما لم يتغير هدفه الاستراتيجي من تكتيكات الحفاظ على السلطة, إلى استراتيجية الحفاظ على البلاد وشعبها ومنعها من الانزلاق في أتون الفوضى, والحل واضح الذهاب مباشرة إلى تأسيس قواعد نظام ديمقراطي مكتمل الأركان بلا مواربة ولا مناورة.وهذا لا يحتاج إلى حوار يعاد فيها اختراع العجلة).انتهى النقل . 
هذا الحل الواضح  لن يقع الا برافعة الفعل الثورى بمعنى التغيير  هنا  - وهى عملية مزدوجة بين إلانا والآخر او بعبارة اخرى انا اتغير لأقوم بالتغيير.كيف سيقع التغيير وقد اكتمل تحالف السوق والقبيلة والذهنية الأمنية كما وصفها د. التجانى عبد القادر ليبتلع ليس الحكومة وحدها بله الدولة بأكملها .واذا لم يتبقى أمامنا الا تكرار التاريخ كما فى أكتوبر ١٩٦٤م   الثورة وأبريل ١٩٨٥م  الانتفاضة  او استحداث التاريخ  بالعمل المسلح هذه المرة.
الا ان نصف  السؤال ونصف الإجابة يكمن فى  حل مشكلة الحركة الاسلامية  نفسها فى السودان - ليس المقصود هنا  التنظيم الباطنى الذى يمتلك   ويحرك مفاصل الحكومة والدولة الان-. اذ يتعين عليها ان تجد ذاتها اولا وتحدد دورها.هل هى مصادفة ان تسقط  فى  مصر وتنجح فى تونس ؟ فى تقديري الإجابة بلا. ونحن نعلم انها جاءتنا بأفكارها وادبها وحتى هياكلها التنظيمية  من هناك  اى مصر .وعلى خلاف الأحزاب التقليدية فى بلادنا  -الأمة والاتحادى والشيوعي وحتى الحزب الجمهورى -لم تشارك فى الصراع  والنضال الوطنى ضد الاستعمار والاستقلال  على سبيل المثال وهى مرحلة تاريخية لكنها وضعت بذرة السودانوية - الوطن السودان فى  القلب من تركيبة  تلك الأحزاب ووسمت تجربتها فى فضاء  الشأن العام  - ولا يغنى ذلك عن تجاوز بوءس أداء تلك الأحزاب  . وليس فى  ذلك بمنقصة للحركة الاسلامية اذ لم يكن ذلك اختيارها آنذاك  غير انه  مع مفهوم  الأمة  المؤمنة وعالمية رسالة الاسلام كدين رباني فى فقهها وممارستها  أدى الى غياب خصوصية الشأن السودانى فى تدبرها الفكرى وفى  انخراطهما فى السياسة والحكم فى مابعد .ولعل ذلك يفسر  مثلا ذهاب أفراد وجماعات من الحركة الاسلامية للجهاد فى أفغانستان او البوسنة او غزة بالسلاح بدلا من الذهاب الى الجنوب او دارفور او الشرق للبناء والتعمير حيث معركة الاسلام الحقيقية ضد الجوع والخوف . 
(دخلت مشكلة دارفور عامها ال١١ من دون ان يبدو اى أمل حقيقى فى وقف العنف المسلح ليس بين الحكومة والأطرافالمناوئة لها فحسب بل بين المكونات الأثنية هناك وتشير  تطورات الأحوال المتدهورة بوتيرة متصاعدة الى ان الإقليم فى طريقه الى الانفصال ).
تابع تعليق الباحث السورى ياسين الحاج صالح فى مقابلة نشرت فى عدد السبت الماضى بصحيفة السفير اللبنانية - سوريا  بلد فى أزمة  ذات أفق مسدود لكن انظر كيف يحاول مثقفيها معالجة الأسئلة الصعبة .
يقول الاستاذ  ياسين  :( يستند الإسلاميون إلى الإسلام الدين، وليس هناك سبب وجيه لافتراض أنهم غير مخلصين في ذلك، لكنهم يعيدون هيكلة المجمل الإسلامي في اتجاهات تتضمن أساساً تطلعهم إلى السلطة. مشروعات الإسلاميين منشغلة جداً بكيف يحكمون ويسيطرون على غيرهم، وليس بكيف تتحقق الحرية، أو كيف ننتج الثروة، أو كيف نسير نحو أوضاع اجتماعية وقانونية عادلة، أو كيف يتحقق احترام أكثر بين الناس المختلفين.)انتهى النقل.
الحركة الاسلامية فى السودان حداثوية وقد منحها د. الترابي زخمها الشعبي وحولها الى تيار عام ولكنها ستبقى حبيسة فلكه   - وقد نجح فى بناء تنظيم او حزب سياسي ضخم كاد ان يتحول الى الحزب  الطائفي الثالث لولا مذكرة ال١٠  وبالمقابل  حاول بالقوانين والدستور وحدهما صناعة المجتمع والدولة - لا تخرج  الا لتدخل عبر الباب الدوار ومعها البلاد - فالأزمة واحدة و وان بدت بملامح  وهيئة مناطين مختلفين -اذا لم تقدم وتتقدم نحو المستقبل ليس بالاجابات  فحسب بل بالأسئلة أيضاً والأخيرة ربما كانت اهم من الاولى .


حسين التهامى
كويكرتاون، الولايات المتحدة الامريكية