استميح القاريء عذراً فى العود للكتابة عن سد الألفية . وقد لحظت غياب معلومات أساسية عن السد تعين الرأي العام ورجل الشارع علي متابعة الأخبار والمواقف  وقد عثرت على تقرير مختصر ومفيد نشرته وكالة يونايتد برس انترناشونال عمدت الي ترجمته لتعم الفائدة .
تبلغ تكلفة انشاء سد الألفية ٤.٢ بليون دولار امريكى  لإنتاج ٦٠٠٠ ميجاواط من الكهرباء.وتصاعدات درجة التوتر بين الحكومتين الإثيوبية والمصرية في يناير من هذا العام بعد رفض أديس أبابا طلب القاهرة  وقف إنشاءات السد والتي اكتمل منها حوالي ٣٠٪.وتعهدت القاهرة  بحماية ما تصفه بحقوقها التاريخية فى مياه النيل الذي يبلغ طوله ٤١٣٠ ميلا وبعد الأطول فى العالم .وتضيف القاهرة ان السد سيحرمها من ٢٠٪ من حصتها السنوية من  ماء النيل- بعض مفسرى القران الكريم ذكروا ان النيل احد انهار الجنة. وقدت زرت انهار عديدة في مختلف أنحاء العالم  لكننى لم أر مثل نهر النيل فى اتساعه ونقاوة مياهه وعذوبتها.ويعتمد حوالي ٢٣٨ إنسان على النيل في حياتهم اليومية . وتحصل مصر والسودان علي حصة الأسد من مياه النيل. ٥٥.٥ بليون متر مكعب لمصر و١٨.٥ بليون متر مكعب للسودان بموجب اتفاقيات تعود الى ١٩٢٩ و١٩٥٩.
وتعد مصر بعدد سكانها الذي يبلغ ٨٢ مليون الأقوى عسكريا من بين دول حوض النيل ال١١ وهى: السودان  ومصر وإثيوبيا ورواندا وكينيا ويوغندا وتنزانيا وبورندي والكنغو الديمقراطي وإريتريا وأخيرا  جنوب السودان. وفى عام ٢٠١٠ وقعت جميعها ماعدا السودان ومصر اتفاقية تعاون     
غيرت من قواعد اللعبة تماماً بحيث تتساوى فى الحقوق والواجبات .
وأحدث موقف السودان الداعم لأثيوبيا نوعا من الصدمة للحكومة المصرية  اذ كان حتي وقت قريب محسوبا تلقائيا مع وجهة النظر المصرية.
ولا يعد الماء مشكلة او مصدر قلق استراتيجي للسودان لكن مصر بحق تعد هبة النيل . وكما يقول الكاتب المصري المعروف محمد حسنين هيكل  وهو يتحدث عن منطقة الشرق الأوسط  ان تاريخها تحكمه ثلاث قطرات:قطرة ماء وقطرة دم وقطرة نفط.ومنطقتتا غير بعيدة  فهل يصيبنا رشاش تلك القطرات ونذر  الصراع التى تتبدى فى الأفق .
(أتقدم بالاعتذار لإدارة الموقع وللقارىء الكريم على الأخطاء المطبعية  فى التحليل السابق اذ أننى اكتب على هاتف أبل  ).
حسين التهامى
كويكرتاون ، الولايات المتحدة الأمريكية.