جاء في السايبر أن وكيل وزارة الصحة ومجلس التخصصات الطبية يمنعون الأطباء الاختصاصيين من السفر خارج البلاد. على من يود السفر أن يدفع تكلفة تخصصه والتي لم تدفعها وزارة الصحة نيابة عنه، وهي تقدّر ب12 الف جنيه (هذا التكلفة مرتبطة بسعر الدولار في السوق الحر). وكذلك دفع 60 ألف جنيه حتى يحصل على شهاداته وتوثيقها والسماح له بمغادرة الوطن!!

سألت أحد أصدقائي الإختصاصيين (أنا طبعاً باشتمرجي قديم) عن مبلغ ال60 ألف جنيه من أين أتت وما هي على حد قول الطيب صالح؟ أفادني أنها جملة المرتبات التي دفعت له أثناء عمله كنائب أختصاصي! كما تقول الآية الكريمة: (لم نسمع بهذا في آبائنا الأولين).

على أيامنا كان التلميذ يدرس مجاناً من مرحلة المدرسة الأولية وحتى سادسة طب على حساب الشعب ويبتعث للتخصص في بريطانيا على حساب الدولة.. هنا من الممكن مطالبته بدفع كل التكلفة التي دفعت له إذا قرر ترك الوطن والعم بالخارج ودي مفهومة.. ولكن الآن من مرحلة الروضة وحتى سادسة مامون حميدة يدرسها التلميذ على حساب اسرته، فكيف تطالبه الحكومة بدفع 60 ألف جنيه مقابل منحه أوراقه الرسمية؟ ألم أقل لكم أنها سخرة وخم تراب ؟؟ الأطباء مظلومون ولكن ظلم ذوي القربى أشد مضاضة من وقع الحسام المهنّد!

أين ما نسمع به أو ما يسمى نقابة الأطباء؟ أقوى النقابات المهنية بعد نقابة السكة الحديد؟ هل يشرِّف نقيب الأطباء هذه (المرمطة)  لزملائه الأطباء وهل هو مقتنع بالدور الذي يقوم به كحكّامة للحكومة ولا يلتفت لمطالب زملائه الأطباء؟ إنه الخزي والعار من نقيب الأطباء الذي سيلاحقه  حتى قبره. (العوج راي والعديل راي)

كباشي النور الصافي

زر مدونتي من فضلك واشترك فيها

http://kabbashielsafi.blogspot.co.uk