كما يقولون الغريق يتعلّق بقشه علّها تنقذه. وهذا ما آل إليه حال الشعب السوداني الفضل. المعروف أن الأخوان المسلمين يغيرون جلدهم مثل الثعبان حسب الظروف ويتكيفون مع الظروف حيث ما كان وكيف كان. وفي كل مرة يخرجون عليكم بموضة أو نيو لوك كما يقولون. عندما غضب منهم النميري غضبته المضرية وعزم على تصفيتهم بعد رجوعه من الخارج .. رجعة لم تتم لاسباب قيام إنتفاضة رجب أبريل.

كان هدفهم الأول الخروج من السجون التي كانوا بها وقد تحقق لهم ما أرادوا. والمرحلة التانية دخول الحكومة الانتقالية بوجوه لا يعرفها إلا المتبحرون في بحر السياسة السودانية فأتوا بتاج الدين عبد الله نائبا لسوار الدهب المعروف بولائه للجبهة الاسلامية القومية. ومن ثم كان إختيار دكتور الجزولي تحصيل حاصل. ومن ثمّ تمّ لهم كل ما أرادوا.

خطوتهم الأولى تصفية جهاز الأمن القومي في زمن النميري لأن الجهاز يمسك عليهم ذلّات كثيرة لو انكشفت لغرقوا في شبر ماء. وتحركوا بسهولة وكونوا الجبهة الإسلامية تغطية لهم. وانخدع الشعب للمرة الثانية. أصروا على دوائر القوى الحديثة ليظهروا بحجم ورمي لا يساوي قوتهم في الساحة السياسية السودانية.

ومنذ اليوم الأول لقيام الحكومة الديمقراطية كانوا يخططون لكيفية قلبها والسيطرة على مقاليد الحكم في السودان كما هو صائر الآن. وعندما ضاقت بهم السبل اليوم وعرفوا أن الحكم ليس بالسهولة التي كانوا يعتقدونها وبعد أن خربوا مشاريع التنمية والإعاشة السودانية لأسباب أقلّ ما يقال عنها أنها تافهة .. دقش لهم الدرب الماء وعرفوا أن مصيرهم سيكون أسود من قرن الخروب.

أوحوا لغازي العتباني الذي شارك في الحكم لمدة ربع قرن أن يخرج ويفعل ما يفعل علّه يذر بعض الرماد في عيون الشعب السوداني المسكين وقد كان. والآن جاء دور السائحون!! من هم السائحون أليسوا فصيلة من فصائل الجبهة الإسلامية القومية أو المؤتمر الوطني فكيف خرجت بعد كل هذه السنوات العجاف وهل اكتشفوا سوء النظام اليوم فقط. إنها آخر رصاصة يحاولون بها إختراق جدار الصمود السوداني فقد علموا أن كل المرتبطين بهم مرتبطين بمصلحة آنية يزول الإرتباط بزوالها. ويحاولون الخروج بأقلّ الخسائر الممكنة وبأكبر غنيمة ممكنة. ولكن هيهات فالبصل كله ريحته واحدة. وعليهم جميعاً ستدور الدوائر ولن ينفع غازي ولا السائحين إنسحابهم عند غرق المركب فكلهم سيغرقون في مركب الشعب بقدرة الله.(العوج راي والعديل راي).

كباشي النور الصافي

زر مدونتي  من فضلك واشترك فيها

http://kabbashielsafi.blogspot.co.uk