عين الرضا عن كل عيب كليلة وعين السخط تبدئ المساويا. السعودية دولة تحكمها أسرة من الكرام غض النظر عن تصرفات فردية لبعض أفراد الأسرة. ولهذا سهّل الله لهم أمر الحكم حتى الآن. ولكن عندما تحدث أي حادثة حتى ولو حادث سير بسيطة يقوم الحاقدون على المملكة وخادم الحرمين الشريفين بمحاولة إلصاق تهمة ما بأسرة آل سعود. بصريح العبارة لولا أسرة آل سعود لما قامت ما يعرف الآن بالمملكة العربية السعودية. فأولئك الرجال بذلوا الغالي والرخيص وساموا أرواحهم رخيصة من أجل وطن حدادي مدادي نراه اليوم ويعتبر من أقوى الدول بما فيها الغرب كله. يجتهد حكام المملكة العربية السعودية لخدمة ضيوف الرحمن ما وسعهم وتوفير سبل الراحة لهم إرضاءً لله تعالى ولضمائرهم. ولكن تحدث بعض الأخطاء التي هي جزء من مسيرة الدنيا حيث لا توجد أعمال تتم بنسبة 100%. ولكن ضعاف النفوس الحاقدون على المملكة والأسرة الحاكمة يكيلون لهم بالمكيال الكبير على أنهم سبب التقصير!! ما دخل خادم الحرمين وحكومته في حادثة سقوط الرافعة؟ وما هي مسؤوليتهم عن جهل الحجاج وتدافعهم وقد فشلت حكوماتهم أن تنورهم عن الحج والمطلوب فيه ومن الحاج المسلم؟ اِتقوا الله في هذا الحكم المثبتة أركانه بقدرة الله لخدمة أرض الحرمين الشريفين وربنا يوفقهم لفعل الخير قدر ما سعوا إليه.(العوج راي والعديل راي).

كباشي النور الصافي

زر مدونتي من فضلك واشترك فيها

http://kabbashielsafi.blogspot.co.uk