صمتنا صمتاً طويلاً ولم ندل بدلو في مسالة دار فور ومشكلها الذي استعصى على الغادي والرايح .. لم نصمت خوفاً من قول الحق ولكن عملنا بالقول الشائع: إن كان الحديث من فضة فالصمت من ذهب. ولكن عيال دار فور ذهبوا بمشكل أهلهم المساكين الغلابة إلى مدى بعيد لن يستطيعوا الرجوع منه.
لقد تحالفوا مع الشيطان ليخربوا دار فور الوادعة الآمنة المنتجة.. في هذا يتساوى كل المشاركين في المأساة.. عرب زرقة .. حركات جنجويد .. سجم ورماد... تبع المؤتمر الوطني ولا تبع خلافه.. رابطي الكرافتات ولابسي الجلاليب البيضاء المكوية هم المستفيدون الفوريون مما أصاب إنسان دار فور المسكين!! كيف يساهم من كان كل حيلته سائق عربة تاكسي في شوارع أم درمان القديمة في حل مشكلة سياسية جيوعرقية وهلم جرا وهو لا يعرف الألف من كوز الذرة؟ هل هو المال؟ ومنذ متى كان المال يضيف للعقول الخاوية؟
دخل منهم من دخل مع المؤتمر الوطني تحت مسمى المصالحات والتي هي مصالح ليس إلا.. فالمؤتمر الوطني لا يمكن أن يكون من الغباء بأن يأتي بأمثال مني أركو مناوي ليجلسه في القصر ويكون له رأي في سياسة دار فور ناهيك عن سياسة السودان! والحمد اعترف مني بعظمة لسانه أن وظيفته كانت لا تساوي وظيفة مساعد حلة في لوري في رمال دار فور. وبعد أن قبض قبيضه وحمد سيده خرج غير مأسوف عليه بعد أن أحرقه المؤتمر الوطني وأصبح ديسكارد لا يودي ولا يجيب.
وبكل أسف اسال الإغراء لعاب دكتور وعالم وحاكم سابق لدار فور ليقع في نفس الفخ مقابل درهيمات حرام. وجاءت الدوحة بعد أبوجا بغضها وغضيضها ولكن تمخّض فيلها فولد فأراً ميتاً للأسف. ولم نرى طحناً للتجاني سيسي وحكومته وإن كنا قد سمعنا جعجعة كثيرة قبل وأثناء حكمه الناقص لدار فور.
والحمد لله اتمّ عيال دار فور فضيحتهم بجلاجل وأكدوا للجميع أنهم من أجل المال ومصالحهم يعملون ولا هم لهم في ناس دار فور إن شاء الله تغرق بهم شاحنة.. ولن تكون دوسة فندق السلام روتانا آخر واحدة بينهم ولكني أقولها لهم صراحة المرة الجاية كان إتوا رجال صحي أمشوا أدّاوسوا في داركوهناك .. لكن بالفم المليان أقولها لكم: لن تفعلوا ذلك لأنكم أجبن من حمل السلاح بعد أن ذقتم حلاوة السلطة وترطيبة المكاتب والبيوت والعربات المكندشة.. الله يخرب بيتكم واحد تلو الآخر من التجاني سيسي وحتى الباشبوزق حملة المباخر للباطل ..
ربنا ينصر إنسان دار فور المسكين المغلوب على أمره والمقلوبة عيشته بسبب مطامع المرتزقة مِن مَن يسمون أنفسهم بقيادات دار فور ودار فور منهم براء. (العوج راي والعديل راي).
كباشي النور الصافي
زر مدونتي  من فضلك واشترك فيها
http://kabbashielsafi.blogspot.co.uk