قالت صحيفة الحزب الشيوعي السوفيتي سابقاً البرافدا أن ما  متوقع إنتاجه من اليورانيوم والذهب من منطقة الامتياز التي منحها السودان للشركات الروسية هو 46 مليون طن من معدني اليورانيوم والذهب. لم أجد التفاصيل إن كانت الكمية هي كمية الخام أم كمية المعدن والفرق كبير بين الاثنين. كما أننا لا نعرف سعر اليورانيوم لانه سلعة غير متداولة كما المعادن الأخرى وإن كان سعره  أغلي بكثير من سعر الذهب.

لنسهِّل على القارئ وعلى أنفسنا فلنفترض أنها 46 مليون طن من خام الذهب وليس معدن الذهب ولنفترض أن نسبة الذهب في الخام هي 0.07 وهذا يعني أن كمية الذهب ستكون 32,200 طن ذهب خالص أي ما يسمى 99.999 تولا. ومواصلة في التسهيل عليك قارئي العزيز وبالسوداني الجديدمحول للدولار حسب سعر السوق الاعلى وهو 10 جنيهات سودانية للدولار تكون قيمة هذه الكمية ترليون ومائتين وثمانية وثمانين مليار دولار أميركي ... بسم الله ما شاء الله امسكوا الخشب.

ومازلت احاول تقريب المبلغ لذهب القارئ أن هذا المبلغ كافي لسفلتة 2,576,000 كيلومتر اسفلت بمسارين حسب تكلفة الكيلومتر المسفلت. وعليه قس ماذا سيفعل هذا المبلغ للوطن لو وظِّف بطريقة صحيحة وفيها مخافة الله عزّ وجل؟ (العوج راي والعديل راي).

كباشي النور الصافي

زر مدونتي من فضلك واشترك فيها

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

ككككككك