شاءت الصدفة أن أكون أمام التلفزيون وافتح قناة الشروق واجد لقاءاً مع السيد والي ولاية جنوب كردفان الجديد دكتورآدم عيسى أبكر. الرجل بسيط المنظر ويبدو طبيعياً وغير متكلف ولم يعط نفسه حجماً أكبر مما هو عليه. حديثه في إجاباته على أسئلة محاورة انصبت في التنمية .. التنمية تلك الكلمة الفضفاضة التي لا يعرف جل المسؤولين السودانيين معناها. كثيرون يعتقدون أن التنمية هي توصيل مياه وكهرباء وطريق ومستشفى لكن هذه للأسف خدمات لا علاقة لها بالتنمية. التنمية الحقيقية هي  تنمية البشر. فتنمية البشر هي أس التنمية وعظم ظهرها. وتبدأ تنمية البشر بالتعليم. ولا أرى مكاناً أو بالأحرى لم يجر على لسان الوالي كلمة واحدة عن التعليم في الولاية التي صارت بلا تعليم. المدارس جلها مبني بمواد غير ثابتة وأعني القش والحطب. والمعلمين غير مدربين وغير مؤهلين للقيام بالمهمة التعليمية والتربوية الكاملة التي يفترض أن تنتظم الولاية لكي تنهض. كنت أتوقع من الوالي ولو جملة واحدة عن الطريق الدائري الذي يربط الجبال الشرقية من الليري وحتى العباسية تقلي بأم روابة والطريق القومي. لكن الرجل لم يذكر صرفا ولا عدلاً عن ذلك الطريق الحيوي الهام والذي يعتبر شريان حياة للجبال الشرقية. وبه ستجد الجبال الشرقية رئة تتنفس بها من إختناقات النقل التي تتسبب في خسارة كبيرة للمنتجين والتجار على حد سواء. أتمنى على السيد الوالي أن يتحفنا بخطة متكاملة مدتها عامين على أقل تقدير ولكن أن يربط التنمية وخلافها بمدة ستة أشهر حتى نهاية هذا العام فشئ فيه الكثير من التفاؤل غير المبرر ولا المنطقي. (العوج راي والعديل راي). كباشي النور الصافي زر مدونتي  من فضلك واشترك فيها

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.