يظن كثيرون أو هكذا يفهمون أن عمل المعارضة هو حمل السلاح لاسقاط النظام القائم في البلد المعني. لكن هذا فهم قاصر ومن يقول به لا يفهم في فقه المعارضة. فحمل السلاح هو أسهل أساليب المعارضة ولكن تذكر أن من حملت السلاح ضده و اقصيته يمكنه أن يحمل السلاح ضدك ويقصيك. فالهدم أسهل بكثير من البناء.
ما دار من لغط خلال الايام القليلة الماضية أثبت لنا أن قيادة المعارضة السودانية لا تفقه في العمل المعارض إلا حمل السلاح وهو الأسهل والمناطحة في إجتماعات ومؤتمرات لا تقدِّم وتُؤخِّر من أمر المُعارض شيئاً. عندما قيّض الله للمعارضة أن تتحرك فقد ذهب قادتها بربطة المعلِّم إلى مدينة لاهاي الهولندية منتظرين وصول الرئيس المغبون عليه لاستلامه وتسليمه لمحكمة العدل الدولية بكل هذه البساطة!
وبما أن الشعب السوداني تضرر من قبيلتي الحكم والمعارضة؛ حيث فشلت المعارضة خلال ربع قرن من الزمان من إسقاط نظام حكم فاسد وفي نفس الوقت فشل النظام خلال نفس المدة في تقديم شئ مفيد للوطن والمواطن فإنني أرى أن تنحي المعارضة صار أوجب لأن الحكومة وضعتها واضحة من يريد الحكم عليه أن يأتي بنفس الطريقة التي أتت بها.
إختصاراً للطريق وتسهيلاً على الشعب الفضل نقترح على الإخوة: مالك عقار.. ياسر عرمان.. مني أركو مناوي.. عبد الواحد محمد نور .. جبريل إبراهيم .. عبد العزيز الحلو .. الصادق المهدي .. أن يسلموا زمام المعارضة لمن هم أقدر وأجدر منهم ليقوموا مقامهم ويعملوا على اسقاط النظام بأسرع وسيلة وأنجعها وأسهلها. لم أورد باقي المعارضين ليس تقليلاً من قدرهم ولكن لأن المذكورين أعلاه هم أصحاب الأبواق العالية والجعجعة الكبرى بلا طحن. ولم نتعرض للمعارضين من الداخل لأنّ أولئك حيلتهم قصيرة. وتركنا المناتلين الذين يضعون رجلاً على الطوف ورجلاً على المركب ليحكم عليهم التاريخ في المستقبل.
نريد أن تتقدم قيادات شابة تنير الطريق للمواطن وتفهمه ماذا يجب أن يحدث حتى يتغيّر الوضع لما هو أحسن فالوقت يمضي والدولة تتقدم نحو الخلف بمتوالية هندسية ولا يحتاج الأمر لشرح. فهم أنتم منتهون يا قيادة المعارضة الهشة أم ستظلون سادرون في غيِّكم ونقنع من خيراً فيكم؟ (العوج راي والعديل راي).
كباشي النور الصافي
زر قناتي في اليوتيوب من فضلك واشترك فيها
https://www.youtube.com/user/KabbashiSudan


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.