قالوا الساير عطية والمقيم حيماد ... والدخان البتلتل داك راشد الولاد.. ما قاله عريقي فني في زمن الفرسان لو كان يدري أنه سيأتي يوم أغبر يتقاتل فيه عيال عطية فيما بينهم تنفيذاً لأوامر من بلهاء يفترض فيهم الحصافة ولكنهم والغون في السفاهة لما قال كلمته تلك والتي صارت مثلاً عبر الدهور.
عندما تتعارك الثيران لا يحامي ثور لابن قطيعه.. وعندما تتعارك الخراف لا يحتمي خروف بابن مراحه.. ولكن عندما تتعارك الكلاب يهب كل كلب لنصرة الكلب قريبه ابن فريقه أو حلته.. فأين أنتم يا عيال عطية وحيماد منزلة من هذه الحيوانات التي تتعارك؟
نحن نكتب وننشر في السايبر ولكن من نقصدهم لا يقرأون ما نكتب ولا نعلم لماذا لا يقرأون. بالطبع نعرف أن بعض القيادات التي فُرضت بواسطة الإنقاذ قيادات هشة وكرتونية وبكل أسف أمية التفكير والمنحى. منهم من لا يفك الخط ومنهم من هو فاقد تربوي وثالثة الأثافي فيهم من لم يفتح جهاز كمبيوتر في حياته! فكيف تصل كتاباتنا لهم؟
لهذه القيادات الفارغة من محتوى القيادة وليست مؤهلة لها لها أرابيب وصنائع ينقلون إليهم ما يعجبهم ويحجبون عنهم ما لا يرضيهم حتى يكونوا من مأمن من غضبتهم. ولهذا فرسالتنا لا تصل. لا أعلم كيف سمحت قبائل الحزام الأغني في الوطن لمثل تلك القيادات لتحكمها وتتحكم في مصيرها؟ نعم نعلم أنها فرضت عليهم من علّ ولكن لم يفرض على الشعب التعاون مع تلك القيادات المرتبطة بمصالحها لا مصالح المواطن.
يمكن عزل تلك القيادات بسهولة بعدم التجاوب معهم وترك ظهرهم خالياً حتى يعلم أسيادهم الذين نصبوهم أنهم فارغي المحتوى وأنهم لا يصلحون لقياد قطيع من الخراف ناهيك عن قيادات قبائل مشهود لها بالشجاعة والاقدام وقدمت ما قدمت للوطن من تضحيات جسام.
القبائل التالية تتعارك فيما بينها : معاليا ورزيقات، رزيقات ومسيرية، مسيرية ومسيرية، أبالة وترجم، معاليا وحمر، كواهلة ومجانين، سلامات ومسيرية، فلاتة وسلامات، سلامات وتعايشة، سلامات وهبانية، هبانية وفلاتة، رزيقات وهبانية، بني هلبة وقمر، زيادية وبرتي ولهذا نرى أن يُتركوا حتى يفني بعضهم بعضا ويعدموا نفاخ النار وبعدها لكل مقام مقال. هذه القبائل أبناء عمومة وبينهم علاقات قديمة ومصاهرة وصلات رحم ودم ولكن دفنها زعماؤهم الجدد تحت المال الذي يدفع لهم لتأجيج نار الخلافات.
17 قبيلة تتحارب وليس بينه تار قديم ولا حقد دفين ولكن خُلق بينهم حقد بواسطة الدفعيات التي تصل لبعض القادة الكرتونيين فإلى متى تستمر أوار هذه الحرب .. السبب هو إنعدام القيادات الأصلية واليوم توجد أسود تقودها ثعالب تسمى قيادات بلا إستثناء. (العوج راي والعديل راي)
كباشي النور الصافي
زر قناتي في اليوتيوب من فضلك واشترك فيها
https://www.youtube.com/user/KabbashiSudan

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.