في إحدى خطب الإمام علي بن أبي طالب وردت جملة يا أشباه الرجال ولا رجال. فهنالك أناس لا تعتبرهم رجالاً وإن كانوا ذوي أشناب. وعليه قس هنالك أشباه متعلمين أنصاف متعلمين يقول عليهم دكتور منصور خالد Clever-by-half . أنصاف المتعلمين ليسوا بالضروة أنهم لم يكملوا تعليمهم فقد يكونوا حازوا على الشهادة المرجوة ولكن المخ فاضي أفرغ من فؤاد أم موسى.
فعندما يكتب أحدهم كلمة واحدة في منشور واحد بطريقة خطأ مكررة أكثر من ثلاث مرات فهو بالطبع فاقد تربوي يحمل شهادة جامعية من جوامع إبراهيم أحمد عمر. ماذا تقول عن من يقول عن نفسه أن خريج جامعة أم طرقاً عراض كلية الهناء ويكتب كلمة المدعو هكذا (المدعوا). وهو لا يعرف الفرق بين الألف المتصلة والألف الغير فيكتب لك: فا الغواصات وهو يقصد (فالغواصات). وبما أنه ناشط فيسبوكي متلي كي أي من مناتلي الكيبورد فتجده يكتب كلمة النشطاء هكذا (النوشتاء).
ولا يعرف الفرق بين الألف والهاء في كلمة دا وهي اختصار كلمة هذا فيكتبها (دة) الفالح فيكم يقراها لي ويرسلها لي بالصوت. أما الكلام الفارغ فلأن كلامهم فارغ فيكتبون فارغ بالقاف أي فارق.. والفرق بين الكلمتين واضح .. ومشكلة القاف والغين تستمر معهم فيكتب الواحد منهم كلمة رَقم كل شئ وهو يقصد رُغم كل شئ!
ويكتب أحد مؤيدي حكومة الإنقاذ اسمها هكذا الانقاز.. شفتوا البلاوي والمحن المتلتلة؟ الأمثلة كتيرة نكتفي بهذا القدر. (العوج راي والعديل راي)
كباشي النور الصافي
زر قناتي في اليوتيوب من فضلك واشترك فيها
https://www.youtube.com/user/KabbashiSudan
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.