"1"

في 16 مايو 2018 إستدعت الخارجية السودانية السفير المصري بالخرطوم عقب بث مسلسل علي بعض القنوات المصرية حمل اسم ( عمر المصري ) ، وفقا للبيان ان المسلسل تدور احداثه عن علاقة بعض المصريين بالمقيمين بالخرطوم بالارهاب ، و انتهي البيان بطلب للخارجية السودانية " من السلطات المصرية المعنية المبادرة لاتخاذ قرار مناسب يضع حداً أمام محاولات البعض العبث بمصالح ومكتسبات البلدين الشقيقين." ، في تقديري ما اقدمت عليه وزارة الخارجية السودانية يمثل منحي خطير في مجال حربة التعبير و بل يضع سياجا سياسيا حول الاعمال الفنية فلغة البيان جانبها التوفيق بل حملت اشارات الي المفاضلة بين العلاقة السياسية علي حساب حرية التعبير و تغييب للادوات المناسبة التي تتناول مثل هذه الاعمال بالنقد .


"2"
اظهرت لغة البيان جزعاً من حلقات المسلسل الذي يفترض فيه في الاساس ان يتاح له قبل التقييم النهائي فرصة لاكتماله هل شاهدت الخارجية كل حلقات المسلسل ! هل منحت فرصة لرؤية معالجة المولف و المخرج للصورة الكلية ؟ كل هذه الاسئلة تدور و السياق الخيالي هو محور القراءة ، لكن بيان الخارجية سارع الي الربط بين الاحداث والواقع وهو امر غابت عنه الفطنة والحنكة الدبلوماسية بان انعكست في الترويج للمسلسل لانه ببساطة التحكم والسيطرة علي البث في الفضاء الرقمي لا يمكن للقرارات السياسية ان تتحكم فيها ، فالبنظر الي التجارب في هذا المجال من حذف للمشاهد او (قص ) ثبت عدم فعاليته لانه بالامكان مشاهدة تلك الاعمال كما شاء لها العمل الفني ان تخرج للهواء الطلق لان حرية التعبير وضعت اطار للحقوق والواجبات تخضع الاعمال الفنية للنقد المختص و تقر بحقوق المتضرر ان وجدت عبر مسار قانوني .


"3"
في حادثة اخري في 22 مايو2018 خاطب الناطق الرسمي لقوات الشرطة السودانية الفريق شرطة حقوقي عمر المختار محمد حاج النور قناه سودانية 24 بايقاف بث برنامج رمضاني (عليك واحد) جاء علي نسق الكاميرا الخفية بحجة ان المشاهد فيه تسيء للشرطة ، قبل ان تيم الوصول الي تسوية و استمرار البرنامج ، وهنا دلفت الشرطة الي العمل الفني من بوابة الرقابة علي حرية التعبير و التحكم في الاعمال الفنية دون معرفة ماهي المعايير التي إستندت عليها تلك الرقابة ، في تقديري ان البرنامج قد ادي دوره تماما و لفت الي قضية هامة تجاوزت الفعل الدرامي " المجاني" الي التنبيه الي علاقة الشرطة بالمواطن ! و هو امر تستحق عليه القناه كل الشكر لانه ظل يخضع لحصانة ضمن سياق الخطوط الحمراء التي تكبل حرية التعبير .


"4"
عرض البرنامج لموافقة الشرطة قبل بثه يفقده حيويته الفنية و يضعه امام (عجلات قطار ) تحديد انساق العمل الفني و فقا لما يتسق و مزاج جهة محددة و ما تجدر الاشارة اليه الا ان الامر سيمثل سابقة لكل الاجهزة ذات النفوذ الخكومي للتضيق علي حرية التعبير ، فالاجدر ان تتخذ الشرطة الامر كفرصة لمعرفة صدي او انعكاس علاقتها بالواقع من اجل التطوير المهني بل كان يمكن ان تستخدم حلقات البرنامج ضمن السياق التعليمي بكليات الشرطة و استخدامها كادوات تدريب .


"5"
كلا من (مسلسل عمر المصري ) ، برنامج ( عليك واحد ) تعاملت معها السلطات بطريقة اوحت فيه بملامستها لواقع محصن بالرقابة ، اخيراً اذا استمر هذا النهج علي ما هو عليه من تصدي الاجهزة الحكومية المختلفة للحد من حرية التعبير و التحكم في الاعمال الفنية فهي تعني تراجع اجباري لتطوير الاعمال الفنية فالفرق شاسع بين الرقابة و ادواتها و مشروعيتها وبين الادوات التي التي تناول الاعمال الفنية بالنقد المختص ، وقبل ذلك فالمشاهد هو صاحب حق لا يمكن ان تمثله سلطة سياسية او تفرض عليه وصاية في تحديد ما يجدر ان يكون عليه العمل الفني ليطابق مزاجه فالبون شاسع بين ( ضمير الجهور و ما يتسق و النظام السياسي ) .


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////////////