حين أختار الشارع مواقيت خروجه ، كان الموعد الأول 16 يناير (حدائق الشهداء) بوسط الخرطوم، ما أن رفع "العسس" سياطهم بادرت أم درمان بإشعال جذوة الدعوة لليوم الثاني17 يناير لتستمر الشوارع تبث هتافها (سلمية. سلمية .. ضد الحرامية)، بجري أختارت 31 يناير و اختارت طوعا ميدان الشعبية في دواع مجيد ليناير الذي أشعل الهتاف (نحن مرقنا ضد الناس السرقو عرقنا).
مدن السودان المختلفة سطرت موافقها ايضاً، فمحامو مدينة الابيض سبقوا كل هتاف حين خرجوا في 10 يناير تعبيراً عن رفضهم لميزانية الجوع ، فزج بهم في سجن الابيض بعد الاعتقال تحت عسف قانون الطواري لقضاء سته أشهر قابلة للتجديد ، التجلة للمحامين الصناديد عثمان ورفاقه ، علي امتداد النيل قبل بلوغه ام در مان كانت ود مدني و سنجة تعلنان دوي الهتاف حد السماء ، اما شرقا جدا مدينة بورتسودان أوفي طلاب جامعة البحر الاحمر بالخروج في الموعد في تظاهرة الي وسط المدينة ، تلتها اعتقالات و بلاغات جنائية و حلق لرؤوس أربعة من الطلاب و لم يفت ذلك من عضدهم ليتكرر الامر بسوق ديم سواكن مساء. مدينة زالنجي التي "يشاع " انه تم ترحيل المعتقلين السياسيين الي سجنها لا يهم، فقد قابلتهم من قبل بالهتاف في 31 يناير لتعلن بصوت جهور تضامنها معهم و أنها ابنه الشعب السوداني وليست " سجن و منفي" ، سجن شالا بالفاشر الكبير انحازت جدرانه الي المعتقلين فلم تستطع التكتم بسر الترحيل اليها بل رحب بهم مردداً " ودونا لي شالا .. عزتنا ما شالا".
في 16 يناير خرج صديق يوسف ذو ال88 عاما بجلبابه الابيض متقدم الصفوف ، مسلح بهتاف سلمي كان علي وعي بأن الحقوق ليست منحة و ان الاحتجاج حق دستوري ، فمثله لا ترهبه المعتقلات ، أستمرت حكمة الشعب السوداني تلقن العسس دورس النضال ففي اليوم التالي 17 يناير كان الموعد بميدان المدرسة الاهلية بأم درمان ، العم ( يعقوب) الذي انتشرت صورته و هو ثابت كالطود وسط انتشار الغاز لمسيل للدموع الامر الذي جعل تلك الصورة ترتفع الي مصاف الأيقونة لهذه الاحتجاجات بسبب وجدت من اشادة و ما يوازيها من التعليق (العودة الي كرري ) فليس هنالك ما يقال سوي ان اللحظة التاريخية في طور التخلق تمضي علي مهل و تتدثر بحكمة الشارع المنحاز للتغيير .
حال بين المحتجين والوصول الي ميدان الشعبية احتلاله من قبل السلطات وشغله بما فاق الخمسون سيارة، انه لأمر يثير الشفقة فكم ميدان سيشغلون و كم ساحة ستغلق الطرق المؤدية اليها، كان الغرض من اعلان ميدان الشعبية نقطة تجمع تشريف لها بالانحياز الي رحم الشعب فان حال بينها و بين ذلك (العسس) فقادمات الايام حبلي بالانتصار.
رجال الشرطة أظهروا عنفاً غير مسبوق، كانوا يركلون ويضربون بتشفي كأنهم علي ثأر مع المحتجين، لابد من وصل العلاقة مع الشرطة عبر الشعارات الهتافات ليفيقوا من هذا التماهي، فليست هنالك بطاقات تموين تعطي الشرطي احتياجاته بربع القيمة، فهو يكابد كغيره فردم المسافة بين الشرطة و الاحتجاجات يحتاج الي التفاته لينضموا الي "ميس التضامن " . فيا أيها الشرطي (حقي ... حقك ...)
في 31 يناير عقب اعتقال الدكتور أمال جبر الله و التي سبقتها الي المعتقلات في 16 يناير ناهد جبر الله، كتب عصام جبر الله علي صفحته بالفيس بوك الجميلات هنَّ القوياتُ “بأسٌ يضيء ولا يحترق” شرف أن تكون أخو البنات .. بنات أم الحسن وجبر الله، الحرية لناهد وامال وكل معتقلات ومعتقلي حرية الراي والتعبير والضمير، " لا تعليق "
مصورون من أتقان الحرفة والانحياز الي الاحتجاجات التقطوا صوراً شكلت بداية لتراكم ذاكرة التغيير المرئية، صور حملت ملامح بلادي شيبا وشباباً نساء ورجال، صبايا وصبية، علت حناجرهم الهتاف رغم كيد" الغاز المسيل للدموع " اعتلي أحدهم صهوة جواد "الحرفنة" فتمكن من الامساك باللحظة ليبرز كم كانت " شامخة التظاهرات في بحري “.
حين طاف وكلاء الرقابة علي الصحف للإخطار بعدم نشر ما يتعلق بالاحتجاجات، قالت الميدان ..لا ... رددتها صحيفة الجريدة المستقلة و كررتها جريدة أخبار الوطن ... لم يرهبهم منع التوزيع بعد الطبع و لم يوهن من عضدهم استمرار الخسائر الاقتصادية ، فالتراكم نحو التغيير له اجنحة مختلفة و أدوار يؤديها في اقتدار القابضون علي المواقف في ازمنة الشدة .
ونواصل

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.