منذ امد بعيد قامت الخلاوي لتحفيظ القران الكريم في القري والفرقان  , ولان الناس في تلك العهود كانوا يريدون العلم الديني ويقدرون الشيوخ  وذلك حتي تكون قريبة من الناس حيثما كانوا , ولان حوجة الانسان للعلم اصيلة ,  ولان القري والفرقان يصعب وصول التعليم النظامي اليها بصعوبات ذلك الزمان من طرق وعربات وبنيات تحتية وتاهيل كافي وعدد من المعلمين يسد الحوجة , لهذا وجدت الخلاوي قبولا معقولا من اهل تلك المناطق ,,

واستمرت الخلاوي حتي يومنا هذا رغم زوال كثير من الاسباب السابقة من طرق ووسائل تنقل , لتحول الامر بعد ذلك بارتباط تلك الخلاوي بالبيوت الدينية المنتشرة في اصقاع السودان , ان كانت تلك مسببات بقاء الخلاوي بتك البقاع فماهي دواعي قيام هذه الجامعات ؟ .

اليكم القصة التي هزت ضمير الانسانية وايقظت شعور الخوف من الغد ..

وباطلاعي علي الصحف الصادرة امس اخافني خبر ورد في استحياء يقول الخبر :" اغلاق جامعة الشيخ البدري لتحرش طالب بطفلة ." وفي متن الخبر .. قيام طالب يدرس بالجامعة اثناء عودته من اليوم الدراسي بالجامعة بالدخول الي احد المنازل بقرية ( القدواب) ريفي بربر وطلب كوب ماء من الطفلة التي قابلته , وعند عودة الطفلة بالماء اليه اخذها الي دورة المياه محاولا اغتصابها ولحقت بها والدتها بعد ان شعرت بتاخر ابنتها لتجد الطالب يحاول اعطاء الطفلة مبلغا من المال , ولكنها رفضت ان تتحدث اليه , حتي حضرت الام ووجدتهما داخل دورة المياه ليهرب الطالب ولكن تصادف تواجد رجل شرطة بالقرب من الشارع ليتم القبض علي الطالب ويفتح في مواجهته بلاغ ..

هذه القصة كما هي بلا رتوش ,, ولكن اتت صحف الصباح اليوم لتقول ان الطالب يدرس في جامعة وادي النيل المستوي الاول ...ايا كان اسم الجامعة فان الخبر لم يتم نفيه ولا مكان حدوثة ..

المهم .., :" هب سكان القرية وقاموا بطرد كافة طلاب الجامعة الذين يقطنون في مساكن داخل القرية حيث خرجوا تحت حماية الشرطة .. مما ادي الي اصدار مدير جامعة الشيخ بدري قرارا باغلاقها لمدة ستة اشهر .. وعقب قرار اغلاق الجامعة خرج الطلاب تحت حماية الشرطة مغادرين المنطقة في طريقهم الي ذويهم ....

قبل الدخول في المشكلة الحقيقية نجد ان هذا الحادث ادي الي مشاكل فرعية اخري وكلها مهمة , يتمثل المشكل الاول في اغلاق الجامعة ..(لو كانت جامعة في مدينة لكانت هناك خيارات للاستمرار ) والمشكلة الثانية ضياع عام كامل علي هؤلاء الطلاب ,, ومشكلة اخري تتمثل في الاسر التي باعت ما تملك لتعلم ابنائها لتجد انهم عطالي بسبب جامعة وضعت في قرية !.

المشكلة اعزائي الكرام كبيرة جدا والفعل شنيع ولا يقره لاعرف ولا دين ويثبت كثيرا ان مجتمعنا السوداني اصبح يسير سيرا سريعا نحو الهاوية فالجاني طالب جامعي !! فماذا ابقي للاميين والفاقد التربوي والاخلاقي !!..واذا كان طالب الجامعة يفعل ذلك فمن الذي نأمنه علي اسرنا ؟ , واين ذلك الرجل السوداني الذي (يتنبر ) ويقول " انا المامون علي بنات فريقه " ..

ولكني اطرح مشكلة اخري اتمني ان تجد حظا من المتابعة من التعليم العالي وندق ناقوسا للخطر او لعلها الفرصة الاخيرة , الا وهي , وجود الجامعات وسط القري والاحياء السكنية سواء كانت قاعات محاضرات او سكن طلاب , فلا سبب واحد مقنع لقيام جامعات في القري , فلا اعتقد ان وجود جامعة قد يكون مفيدا للمناطق الريفية , فلا هي تدرس علما له علاقة بمناطقهم , ولا هي تقوم بدور توعوي وسط المواطنين , ولا حتي وجدت انصهارا من اولئك الطلاب مع مجتمعهم , وليس الموضوع تقليلا من شان الولايات او القري , ولكن معاناة الطالب في الارياف في عدم وجود اسوق لقضاء احتياجاته , وعدم توفر بئية صحية للطلاب , فتجعلهم يدخلون البيوت طلبا للماء , بعكس المدن التي تتوفر فيها كل مقومات الحياة الضرورية علي الاقل ..

فالمؤكد انه ليس هناك من قرية تطورت لان بها جامعة , فلا احد يهتم بهم ,وهم في اتفسهم محتاجون لمن يرعاهم  , فلا اعتقد ان هناك فائدة من جامعة وسط القري ..,

وايا كانت حالات التفكك الاخلاقي او التدهور الذي يتحدث به الناس فان القري في حصن من ذلك التفكك فالارتباط هناك ارتباط اصيل , ومثل هذه الحادثة قدر الله ان انتهت الي هذه المرحلة , لاني اعرف القري وكل شئ ممكن يقبل منهم الا ان تنتهك عروضهم والحمد لله ان تلك الحادثة انتهت الي تلك النهاية لان الكثيرين توقع تطور الامر الي امر اخر نسال الله ان يبعد الناس منه ..لان النظرة الي هذه الحادثة لن تسثني احدا فالناس هناك يتفقون علي ان الخير يخص ولكن الشر يعم , ولا اعتقد ان لديهم مفهوما للشر اكثر من اغتصاب بناتهم

الحل يا سادتي الاقرار بان سياسة التوسع في التعليم العالي تحتاج الي مراجعة جديدة , يؤمن فيها علي الجانب الموجب ,  ويصحح فيها ما يمكن تصحيحة , ويوقف فيها من ثبت فشله ,..

والنفس البشرية وسلامتها هي التي جاء الاسلام لحمايتها والحفاظ عليها , وكل امر يعرضها للهلاك فتركه واجب بلا ادني تاخير .. فترك الطلاب وسط القري بهذه الطريقة فيه اهدار لدمهم فلا احد يستطيع التكهن بما ستؤل اليه الامور مستقبلا , ولا احد ايضا يستطيع ان يضمن بان ما حدث من محاولة اعتصاب او غيرها لن يتكرر ..

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

/////////