مساء يوم الثلاثاء الموافق : 7/4/2015م شاهدت عبر قناه ام درمان برنامج (عزيزي السودان) وقد كانت مع الضيف الفريق محمد بشير سليمان الذي تم ابعاده عن المؤتمر الوطني وحزب الاصلاح الان وعن الخرطوم ابان كان ضمن طاقم المؤتمر الوطني،اثار الفريق محمد بشير سليمان العديد من خفايا الفساد المالي الذي حدث ابان تواجده بالابيض(2 مليار جنية استلمت من جهة سيادية ولم تورد الى خزينة الولاية بشمال كردفان ابان عمله بالولابة اي ماقبل وصول هارون) رغم ان اهل المركز يعلمون كل ذلك، كما انه وصف والي شمال كردفان مولانا احمد هارون بالديكتاتوري وان شخصيته تشابة شخصية والي البحر الاحمر في اقصاء الاخرين والتفرد والظهور الاعلامي وغيرها من الوسائل التي يتبعها كل من الشخصين المذكورين، كما انه تم الاتصال بالسيد سليمان خليفه(ناشط سياسي)والذي ذكر ان النفرة هي من اجل مصلحة المؤتمر الوطني ، وان المشاريع تمت بتوقيت حسب الانتخابات وليس للمصلحة العامة،كما ذكر خليفه بان هارون مطلوب للعداله فكيف يكون والي؟ وان النفير عبارة عن مشروع دعائي اكثر من انه مشروع تنموي.

وايضا ذكر الفريق محمد بشير سليمان يجب ان يكون هناك تكامل للادوار،وان الحزب الحاكم مشكوك في امانته عند الشعب السوداني،وان الاخير يقع على كاهلة الجبايات دون اي يكون هناك اي عائد له من جبايتها، كما انه شكى من الاعلام السوداني الذي سار او يسير في طريق الحكومة ولا يكشفها،مع العلم ان كردفان بها ثروة حيوانية وزراعية،ولكن توجد تجاهل من قبل الحكومة، واذا تم الاستفادة من المستقطع من مواطني الولاية لكان حلت العديد من القضايا، حيث ان الولاية بها اكثر من(50) مصنع لوحدها يمكن ان تستفيد منه الولاية.
اما الجانب الامني ذكر الفريق محمد بشير سليمان بتسلق العديد من الجلابة وقطاعي الطرق في وضح النهار الى بارا بعد ان كانت الاخيرة آمنة ومطمئنة، كما اردف الفريق محمد بشير سليمان قوله بان هارون في يده جميع الصلاحيات،وما الوزراء والمستشارين الا ديكورات كما انه تم نقل جميع موظفيه من ولاية جنوب كردفان الى شمال كردفان،وانه يعتمد في إدارة شئون الولاية على المال والسياسة الناعمة،وان القوة السياسية بالابيض بعيدة وتقوم على الموالاه او التوالي .
كما ذكر الفريق محمد بشير سليمان ان الولاية تحتاج الى بناء البنية التحتية للولاية،ويكون ذلك عبر التنمية البشرية، والمراجعة والمحاسبة،ووضع الانسان المناسب في المكان المناسب. عموماَ ان ولاية شمال كردفان من الولايات التي بها خير كبير(كردفان الغره ام خيرا من جوا وبرا) كما اسلفت الذكر من الارض البكر والموارد البشرية والامطار او المناخ المناسب ولكن جميع الولاة لم يعملوا الا لمصالحهم فقط والحزب ، والله من وراء القصد..

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.