نجد ان اعداد السودانيين ترغب بالسفر الى مصر من الشباب تحديداً لعدة اسباب منها :

1-             للعلاج وخاصة ان مصر عرفت من قبل انها مركز علاج لكثير من السودانيين قبل ظهور دول الخليج العربي كدول للاستطباب للذين لهم معارف او أهل هناك.

2-             بالاخص للشباب الذين يرغبون السفر الى اسرائيل عبر سيناء المضطربة ( كاهل دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق) وهؤلاء لهم معاملة خاصة لدى الدول التي يرغب هؤلاء الهجرة اليها ، وكان في السابق اهالي جنوب السودان ماقبل الانفصال.

3-             وايضا للشباب الذين يرغبون ركوب البحر عبر الاسكندرية الى المانيا وايطاليا، وهؤلاء يكونوا تحت رحمة تجار البشر في تلك الدول سواء اكان عن طريق ليبيا او مصر او ايطاليا لانها تعتبر شبكة دولية للاتجار بالبشر .

4-             وهناك ايضا فئة اخرى جاءت من الطلاب جاءت من اجل العلم والتعلم لنيل درجة البكالوريوس وانتهاءاً بالدكتوراه ومنهم من يكون على نفقة الحزب او الدولة وآخرين على نفقتهم الخاصة.

5-              وهناك مجموعة من الاسر جاءت من اجل العيش والاعاشة بمصر وهذه منذ فترة طويلة موجوده بالمدن الكبيرة منهم اهلنا النوبة، وهناك ايضا اسر جاءت من اجل الجو العلمي والاكاديمي المميز بمصر الذي كانت تسمو به مصر في السابق ( من اجل ابنائهم) .

6-             هناك ايضا فئة المستثمرين من السودانيين الذين جاءوا من اجل الجو الاستثماري الصحي والمناسب بمصر ماقبل ثورة الربيع العربي.

7-             وهناك فئة من الفنانيين ولاعبي كرة القدم الذين اتوا من اجل ان ينهلوا من مدينة السينما العربية حيث الفن الحقيقي والرعاية الكاملة للفنان منذ مرحلة النجومية الى ان يصبح عملاقاً،وهذا ما لانجده بالسودان بسبب سياسة الدولة الحالية، ومن تلك الفئة على سبيل المثال اللاعب شطة والفنانه ستونه المجروس والفنانه جواهر بورتسودان وغيرهم.

8-             وهناك جانب من القبائل المشتركة مابين حلايب وشلاتين من جهة وجنوب مصر اي قبائل البجا بشرق السودان من جهة اخرى.

عموماً مصر تعتبر قلب العرب وام الدنيا وهذه لست شهادتي وانما شهادة الاخرين ولكن اهل الارهاب حاولوا ان يحولوها الى وكر للدمار والتدمير، والله الموفق..


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
//////////