لاحظت في الاواني الاخيرة ان بنات حواء من السودانيات لايقبلن بلونهن الابنوسي الجميل والمرغوب به بالغرب وبخاصة ايطاليا وامريكا،وهن يسعين الى البياض وتفتيح البشرة باي طريقه كان،مع العلم ان العملية الاخيرة لها مضار مستقبلية كبيرة بما فيها السرطان بجميع انواعه،ولكن بنات حواء لايعطين لهذا الموضوع اي تقدير،وخاصة المطربات الصاعدات بعد ظهور نجمهن بفترة تجدهن تغيرت جميع ملامحهن(ماقبل ومابعد)،وهذا كله يدخل ضمن اطار (NEWLOOK) وإذا رجعنا الى الخلف او الماضي الجميل في عوالم المطربات الفنانات كالراحلة عائشه الفلاتية ومنى الخير وام بلينا السنوسي وغيرهن،نجدهن عشن وتعايشن مع (طلتهن الطبيعية)بدون اي رتوش،أما الان فنجد عوالم البنات الخفي مليء بالعديد من المدهشات والطله الجديدة وكل ذلك له تاثير في حياتهن والامراض الوافدة الينا والمستوردة بسبب تلك المساحيق والادوية التي تغير شكلهن تماماً مع طله جديدة، مع العلم ان الفن يعتمد على الثلاثي المعروف للجميع من(الكلمة واللحن والاداء المتميز)،اما الطله فهي ضمن الثانويات ولست الاولوية،وهذا للعلم.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.