طالعت خبراً صحيفة ديارنا الشاملة الالكترونية مفاده (الحكومة السودانية تؤكد مقتل18 سوداني في ليبيا) ومن ذلك يمكن القول ان نعود لحديثنا السابق حول عدم اهتمام الحكومة برعاياها في الخارج وخاصة ان الحكومة كانت ابان وجود القذافي طرفاَ في القتال السابق، رغم المعلومات التي ترد من الحكومة فهناك ايضا معلومات ترد من السودانين الموجودين بداخل ليبيا فيها العديد من الاختلاف في عدد الموتى والاحوال الحالية التي تعيشها تلك المجموعات .

فالوضع في ليبيا وبخاصة نحو السودانين ساخن وصعب وعلى الحكومة ان تقوم بكافة واجباتها اتجاه مواطنيها المقيمين هناك،وان تترك لغة السعى خلف الانجازات لان حياة المواطنين السودانين في خطر اكبر لاوضاع الحكومة في الصراع الليبي الدائر حالياَ،والله الموفق..

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.