((المرحومه / زينب محمد حماد ( أم ابراهيم)ـــــ زينب الحسين))


لعل الكثيرين قد يقولوا مالذي يجمعك وابوبسام وما سطرته عنه في السابق وعن والدته، يمكن القول مما عايشته ابان تواجدها بحي السكة حديد قبيل انتقالهم الى حي الثورة وعلاقاتها الكبيرة بالجميع والاكثر من ذلك صبرها ومصابرتها في الحياة وبخاصة انها عاصرت فقد فلذات كبدها وهم في ريعان شبابهم كل من (الاستاذ على الحسين والاستاذ عبد الحليم الحسين ـــــ رحمها الله) وكانت اكثر صبراَ وثقة بالنفس(ولم تدعو دعوة الجاهلية الاولى) بل كانت مصابرة ومحتسبة ، وكما لم تكن لها يد مساعدة في بيتها فقد خلا البيت من عوالم الاناث فهي تقوم بكامل اعباء البيت والحياة كغيرها من النساء اللاتي لاتوجد في بيتهن اناث واخيراَ جاءت فاطمة(زوجه ود النور)كاضافة جديدة من اجل تحمل المسؤلية بجانب صمود وجسارة حبوبتنا المرحومه زينب محمد حماد وكانت من صديقاتها من نساء اوربي خالتنا المرحومه زينب عبدون(الله يرحمها) بالاضافة الى خالتنا نفيسه عبدون وابنتها حياة مختار عمر.
ومن ابناء هذه الرمزية والمناضلة الاستاذ ابراهيم الحسين(ابوبسام) وود النور، وعبد الرازق وعمر وبابكر،والمرحومين علي وعبد الحليم،اما زوجها فهو المرحوم الحسين ابراهيم نصر،كانت المرحومه زينب محمد حماد كثيرة التواصل والحضور في مجالس ابناء اوربي ببورتسودان سواء في اتراحهم او افراحهم وهي باشه وهاشة وكثيرة الترحاب،مع العلم ان تلك البشاشة لم تفارق وجهها الصبوح بجمال ورمزية الغلابة والصابرين والصامدين رغم نوائب الدهر.
نعم (شهادتي لله)تعلمت منها الصبر والمصابرة في الاوقات الصعبة وهذا برأي امتحان من الله سبحانه وتعالى للمؤمن الصابر والمحتسب، الا رحم الله الفقيدة وعميده آل الحسين ابراهيم نصر ببورتسودان أم الجميع(زينب محمد حماد)بقدر ما صبرت رغم الابتلاءات والامتحانات التي مرت بها، ونطلب من الله سبحانه وتعالى ان يجعل مثواها الجنة ( آمين) ...

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
//////