-ماقبل رمضان تقوم الاسر السودانية بتجهيز جميع اغراض رمضان من الكوزبره والشمار والسكر والكركدي والملح والشاي والقهوة .... الخ

رمضان تقدم فيهو البارد من الابرى الابيض والحلو مر عبر كورية مكتوب عليها( رمضان كريم) -
-اما فطور رمضان عادتا مايكون بالتقلية او الملاح المفروك.
-الخروج المالوف للجميع من اجل تناول افطار خارج المنازل عادة درجت عليها الاسر من اجل افطار عابري السبيل ومنقطي السبل .
- البروش كعادة سودانية شاهدتها ايضا بالولايات المتحدة الاميريكية رغم تباعد الزمان والمكان ولكن يبقى التقليد والعادة موروثة داخل المجتمع كعرف يجب ان يطبق .
- حتى السودانيات في ارض العم سام لا يتركن عاداتهن في افطار رمضان كقاعدة ثابت للشعب السوداني .
-اما رمضان الان لم يتغير حتى من حيث الادوات ويبقى الانسان انسان لا تحركة نوائب الدهر رغم الظروف الاقتصادية العالمية والمحلية الا ان رمضان في السودان احلى.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
//////////////////