(وجَعَلُنَا مِنَ المَاَءِ كُلُ شَيًء حَيُ)-

- قضية الصراع على المياه،من أهم وأخطر القضايا المعاصرة،وقد أنتشر هذا الصراع في كثير من مناطق العالم،واخطرها منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا،بما فيها المنطقة العربية.
الصراع العربي الاسرائيلي على المياه يظهر جليا في لبنان وفلسطين المحتلة وسوريا المضطربه -
- الصراع على المياه في افريقيا على مياه نهر النيل(مصر واثوبيا والسودان)
- دفعت العلاقات في هذه الفترة أواخر السبعينات إلى التوتر،فقد أعلن16/12/1979م السادات في حديثه لمجلة أكتوبر عن نيته في توجيه قدر من مياه النيل إلى القدس(إسرائيل)مما أثار إثيوبيا بمذكرة قدمتها لمنظمة الوحدة الإفريقية في مايو1980م وهددت بإجراء تغييرات في مجرى النهر بالقوة العسكرية،إن اقتضى الأمر،ذلك مما حدا بوزير خارجية مصر آنذاك إلى أن يصرح في مجلس الشعب المصري:(أن مصر ستمضي إلى خوض الحرب من أجل تأمين استراتيجتها)
-دوافع الصراع على المياه العوامل السياسية والاقتصادية والاجتماعية
- توجد منابع معظم الأنهار دائمة الجريان في الوطن العربي في دول غير عربية،وبعضها أستولت عليه إسرائيل،وهي(النيل-دجلة والفرات –الاردن)
السياحة المائية هامه كجانب اقتصادي كبير للدول التي بها استقرار سياسي واقتصادي ( مصر لبنان واثيوبيا)-
-أسباب انتشار الصراع على المياه في بعض الدول العربية(ندرة (محدودية) المياه العربية،هدر المياه العربية،الزيادة السكانية المخيفة في الدول العربية،تأثير بعض الظواهر الطبيعية(الجفاف/ لتصحر/الأعاصير/الكوارث/الفيضانات)،المجاعات(الفقر المائي)،ظاهرة التلوث المائي،ظاهرة الاحتباس الحراري أو ارتفاع درجة حرارة الأرض.
-أزمة المياه في الدول العربية( الخرطوم- دمشق- دول الخليج العربي كلها- اليمن-موريتانيا-الاردن- ليبيا-)-
-بعض المدن في السودان التى تعاني من العطش( الخرطوم- الابيض – الغرب عن بكرة ابيه- الشرق )
المياه وقود الصراع بعد النفط هذا ما نشاهدا حاليا .-
-صناعة المياه (استثمار) مكلفة ولكن لابد من الخوض فيها من اجل الحياة
السياسة الإسرائيلية للاستيلاء على المياه في الوطن العربي وافريقيا-
-المعالجات التي لجأت إليها الدول المعنية لحل مشكلة المياه(التجربة السعودية في معالجة أزمة المياه)
المياه في الوطن العربي ما بين الحرب والسلام
-الأمن المائي في الشرق الأوسط والمنطقة العربية هام وضروري
-تداعيات مسألة دارفور حول ثروتها المائية المتوقعة ديه نقطة اختلف حولها العديد من الاراء
الموقف العربي واستراتيجية الحل-
دور الأعلام العربي في صراع المياه غير موجود اطلاقا الا في ساعة الازمة ودا عيب يعاب عليه-
-الآثــار المتوقعة على الســـــلام والتنميــة عربياً ودولياً في حالة تفاقم ندره المياه ، السلام مطلب ضروري للتنمية والاستقرار.
مشروع (المياه مقابل السلام)ســـوربا وتركيـــا ومشروع (أنابيب السلام)-
- السادات ذكر بان مصر لن تدخل في اي حرب مابعد كامب ديفيد الا حرب المياه هذه النبوة اليوم تظهر معالمها من خلال الخلافات التي تحدث مابين السودان واثيوبيا ومصر ( والجاي اصعب)
-براي سوف تكون مصر المستفيد الاول من كهرباء السد ولا داعي للتعنت والطمع السياسي والاقتصادي
- الصراع مابين الدول الثلاثة عميق( السوان ومصر واثيوبيا)
- السلام – السلام – السلام ( للتاكيد)
-لا داعي للصدام .


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////////////