-لدينا بنوك كثيرة بالسودان ( متخصصة وتجارية واخرى واجنبية)

- كثرتها تماثل عدد قهاوى الولايات واكشاك الليمون بها
- تتعامل مع طبقة معينة
-كثيرة وبدون فائدة
-البنوك بقت ذي الاحزاب السياسية بالبلاد
- بعيدة كل البعد عن المواطن وحاجاته
-ونحن بالاصل اقتصادنا اصبح على هاوية الانهيار او انهار تماما
-دمج البنوك مع بعضها البعض حسب التخصص الاقرب هو الحل خير من تفرعها
- نحن في حاجة الى وقفة كبيرة من اجل انهاء هذا العبث والتشتت لتلك البنوك
-تمشي البنك مايعطوك عملات اجنبية
- تمشي البنك مايعطوك حقك
- نفس اللي حصل في ايران سوف يحدث بالسودان او حدث في السودان
- الصراع مابين المواطن والبنوك
- البنوك مافيها قروش
- الناس بقت تخاف من ظاهرة احتلال البنوك لاموال الشعب كما حدث في ايران وقامت على اثرها المظاهرات السابقة.
- في ناس بيقولو البنوك ديه خلاص فلست
- الوضع يشابه وضع ايران الاقتصادي ( مهاجمة المواطنين للبنوك بسب اخذ اموال الشعب ومن ثم اغلاق ابوابها)
- سوف تغلق البنوك ابوابها لعدم صرف الاموال
- احجام المواطن عن ايداع امواله في البنك لعدم المقدرة على صرفها
- في عدم ثقة كبيرة من قبل المواطان اتجاه البنوك
- تطبيق نظرية حازم واجرك على الله


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.