- هو التحايل على قوانين المنطقة 

- الوضع الاقتصادي
-العطالة
-وصولك الى نهاية المكان ليس مكان الاقامة
-اتجار بالجسد( المراة والاطفال)
-البيئة المحفزة
-المروضون للتجار- معرض عادي (الطفل/ المراة/ كبار السن)
--الاكثر ضعفا( فقد ابويه بفعل الحرب- المنطقة بها حروب)
-البيئة غير ملبية لاحتياجاتهم البسيطة
-العصابات واعية لتاريخ المنطقة
- بتقصد مجتمعات بها تفكك بفعل الحروب
-نتيجة لهذه ظروف مجتمعية وظروف اقتصادية
-الاسباب الاجتماعية مرتبطة بجذور المشكلة
- لماذإ السودان بالتحديد ؟
- ارض شاسعة ومترامية الاطراف وبها ثمانية طول مجاورة
-الضحايا هم الشباب -
- الاحساس بالذات -
- في روح موجوده لدى جميع الشباب بالسودان-
- -هم غير مؤهلين –هم سذج -لايستطيعون استخراج الرقم الوطني
- -هم العبد الثمين لتجار البشر
- -للنساء الاستغلال الجنسي
- - إذا استمر هكذا حركة البيع سوق تكون اكبر
- ولاية كسلا قبضت على جماعة تهريب البشر وكانت الضحايا فتيات من دول الجوار-
- - قبل يومين الحكومة بشرق النيل القت القبض على تجار البشر داخل وخارج السودان بمنطقة علوان بشرق النيل
- -(6) منازل لايواء الضحايا وتم القبض على ثلاثة متهمين من الجنسية السودانية كتجار
- -عدد الضحايا بشرق النيل (177) شخص منهم(27) فتاة
- -الحكومة بعيدة كل البعد عن تلك الانجازات
- العلاج –الرصد يوريك حالة البلد والتفاصيل-
- -رفع الغبن عن سائر البشر
- -الوعي للانسان حتى لايطون سلعة
- - الرصد يسرع النشر ويكون ضامن في هذه القضية
- -الدعم من قبل القانون، والتحكم للقانون
- - الوعي للمواطن
- - التوعية بطرق السفر الرسمية
- -الدروس تعطي مساحات لحرية السفر والتنقل
- -والسعى من اجل الحصول على اوراق السفر
- -دور الجهات الرسمية من اجل مراجعة القوانين وتنفيذها وتفعيلها
- - الحماية للمواطن
- -تتناسب مع الحاجة الحاصلة والمشكلة وحجمها وتحتاج لموازنة
- - سذاجة معرضه تحتاج الى وعي من قبل الجهات الحكومية والمنظمات الاهلية الاخرى-حق الموطنة في التعليمي والصحة مهم جداااا
- (2)
- مسالة تجارة الاعضاء كانت محدودة بالسودان اليوم اصبح لها سماسرة وربان من الجنس اللطيف واصبح لها اسطول كبير
- -هناك وسطاء بالخرطوم لتسفير ضحاياهم من اجل بيع اعضائهم بمصر او الباكستان
- - قبل يومين حدثت حادثة اختطاف بمدينة بورتسودان والتي فشلت تماما ، مع العلم ان بورتسودان شهدت عدة حوادث من هذا النوع ولكن متفرقة
- - اين دور السلطات من تلك الاحداث التي تحدث ؟
- - السلطات الرسمية رفعت برقية بخصوص هذا الموضوع تنفي فيها هذا الحدث كالعادة