-السلوك الجنسي عند الاطفال لدى اسرنا المحافظة او غيرها خط احمر(لا كلام ولا سلام)

-ديه طبيعة الانسان ولازم اطفالنا يعرفوا على حياتهم الجنسية .
- البنت يجيبوا ليها العاب البنات ،والولد يجيبوا ليهو العاب الاولاد
-التغاضي عن ذلك يؤدي الى فقدان الهوية
-ويؤدي الى ان يحبط السلوك وهوية الذات من المجتمع المحيط به
-التعامل مع الطفل بكل وعي يؤدى الى تحديد الهوية وتكريسها للطفل
- الاسئلة التي تاتي من الطفل مثل( ليه بابا وماما ينوموا مع بعض وكمان لوحدهم ؟، والديك والدجاجه يكونوا مع بعض؟، ونحن جينا كيف؟)
-هذه اسئلة مباغضة للاسرة يجب ان لا نتعامل معها بكل قوة وحزم بل نتعامل معها باريحية وبساطة لانو دا من حق الطفل ان يعرف ويتعرف على اعضائه الجنسية.
- الاجابة فيها تكون بالتورية في الوقت الحالي
- وإذا لم نتجاوب معه او لم نجاوبه سوف يلجا الى مصادر اخرى لاخذ المعلومة وديه فيهو خطورة للاسرة
-رد فعل الاسرة من هذه الاسئلة المحرجة دية ان تكون بكل لطف وادب وان توضح له المعلومة وان تكون بعيدا عن الصياح والشجار مع الطفل.
- نبعد عن الاساليب المعروفه داخل المجتمع (دا حرام ودا حلال) لانها تؤدي في المستقبل الى عدم المعرفة بوضوح للجوانب الجنسية للطفل.
- لانها تاثر على مستقبل الطفل الجنسي وتعمل لها رواسب ربما تؤدى الى آثار نفسية


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.